موسكو: لا يمكن لروسيا السكوت على تحركات الناتو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hu3o

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الناتو ألكسندر غروشكو الأربعاء 13 يوليو/تموز أن قرارات الناتو تحول أوروبا الشرقية إلى قاعدة لنشر القوات العسكرية، وأن موسكو لا يمكنها السكوت على ذلك.

وقال غروشكو في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس روسيا – الناتو على مستوى المندوبين في بروكسل: "التدابير التي اتخذها حلف الناتو في قمة وارسو تحمل طابع المواجهة، وتشبه أنماط الحرب الباردة، ولكن روسيا ليست تهديدا لحلف شمال الاطلسي".... " نحن نعتقد أن هذه التدابير هي زائدة عن الحاجة، وذات نتائج عكسية، تحمل طابع المواجهة، وتضعف الأمن الإقليمي وفي عموم أوروبا، وتعيدنا إلى خطط ضمان الأمن أيام الحرب الباردة ".

وأكد غروشكو أن روسيا لا تشكل خطرا على أعضاء الحلف وليس لها مصلحة في نموذج علاقات المواجهة الذي يفرض عليها.قائلا: "لا يحق للناتو التعليق على تحركاتنا العسكرية لأنها تتماشى مع القانون الدولي"، مشددا على أنه "لا وجود لأي نشاط روسي على الأراضي الأوكرانية".

وأشار غرشكو إلى أن "المدربين الأمريكيين في أوكرانيا يثيرون القلق بسبب تواجدهم شرق البلاد"، قائلا: "القوات الأوكرانية تصعد من أعمالها العسكرية هناك".

وأكد مندوب روسيا لدى الناتو على أن موسكو مستعدة للتشاور مع الناتو بشأن سلامة الطيران فوق بحر البلطيق.

وأعتبر غروشكو أن خصوصية هذا الاجتماع هو أن العسكريين يشاركون فيه للمرة الأولى بعد فترة انقطاع طويلة.

ستولتنبرغ: قنوات الاتصال العسكرية بين الناتو وروسيا غير مغلقة

من جهته، أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ الأربعاء 13 يوليو/تموز أن الحلف سيدرس باهتمام المقترح الروسي حول أمن الطيران في منطقة البلطيق.

وقال ستولتنبرغ في أعقاب اجتماع مجلس روسيا – الناتو على مستوى المندوبين في بروكسل: "قدمت روسيا اقتراحا حول ضمان أمن الطيران في منطقة بحر البلطيق. ونحن سندرس هذا الاقتراح باهتمام"... "أنا أرحب بإعلان روسيا عن رغبتها في اتخاذ الإجراءات للتخفيف من المخاطر... قنوات الاتصال العسكرية بين الناتو وروسيا غير مغلقة، والآن يجب استخدامها للحد من مخاطر الحوادث العسكرية... قنوات الاتصال العسكرية مفتوحة... ينبغي أن تستخدم للحد من مخاطر الحوادث العسكرية".

وأكد الدبلوماسي الأوروبي أن الولايات المتحدة خلال اجتماع مجلس روسيا – الناتو، تحدثت عن زيادة حضورها العسكري في أوروبا.قائلا: "الولايات المتحدة تحدثت عن حضورها، بالإضافة إلى حضور الناتو في أوروبا"...."سيكون لدينا اجتماعات أخرى في مجلس روسيا - الناتو.. لم نقرر التاريخ انعقاد اجتماع آخر لمجلس روسيا الناتو، ولم نتحدث عن شكل الاجتماع الجديد"

وأشاد الأمين العام لحلف الناتو بالاجتماع قائلا "اجتماع اليوم كان مفيدا وجرت نقاشات منفتحة"... "لقد كان اجتماعا مفيدا، وكانت المناقشات منفتحة وصريحة"... "الحلف سيستمر في دعوة الخبراء العسكريين الروس للمشاركة في مناوراته والالتزام بالشفافية العسكرية".... "لدينا معايير خاصة لدعوة المراقبين الدوليين.. سنقوم بذلك حتى في أوقات عدم الحاجة إليه.. عندما تكون المناورات غير واسعة.. إننا منظمة ذات شفافية".

الجدير بالذكر أن اجتماع مجلس روسيا – الناتو على مستوى المندوبين في بروكسل عقد بعد 4 أشهر من لقاء أبريل/نيسان الماضي بعد سنتين من القطيعة.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أعلن عن مواضيع الاجتماع في الأسبوع الماضي والتي تضمنت: الأزمة الأوكرانية وتنفيذ مقررات اتفاقية مينسك والتخفيف من المخاطر وكذلك الوضع في أفغانستان".

من جهتها أعلنت الخارجية الروسية الثلاثاء أن الموضوع الرئيس للاجتماع سيكون حول قوات الناتو وتوسعها في أوروبا الشرقية وتأثيرها على الأمن في القارة.

المصدر: وكالات

 

فيسبوك 12مليون