ازدهار السياحة في بريطانيا بعد "بركسيت"

مال وأعمال

ازدهار السياحة في بريطانيا بعد ازدهار السياحة في بريطانيا بعد "بركسيت"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/htlt

استفاد قطاع السياحة البريطاني، من نتائج الاستفتاء على خروج المملكة من الاتحاد الأوروبي، بفضل تراجع الجنيه الاسترليني.

وانعكس "بركسيت" بشكل إيجابي على حركة السياح، إذ ازداد تدفقهم إلى المدن البريطانية، لقضاء إجازاتهم في بريطانيا، وذلك بعد هبوط الجنيه الاسترليني، الأمر الذي أدى إلى تضاؤل تكلفة العطلة، وتوفير السائح الواحد لنحو 15% مما كانت تكلفه قبل "بركسيت"، خاصة في لندن التي تعتبر من أغلى الوجهات السياحية في العالم.

وقال سائح إيطالي أجرت معه "فرانس برنس" لقاء، الجمعة 8 يوليو/تموز: "بالنسبة إلى ما قبل التصويت، سنوفر 15% على الأقل، نظرا إلى ما خسره الجنيه الاسترليني... بالنسبة إلينا، من المهم جدا أن نأتي إلى لندن في هذا الوقت، حتى لو أننا لا نريد ذلك".

هذا ورفعت مكاتب شركات الطيران الحجوزات بعد الاستفتاء، لزيادة ربحها، والاستفادة من تراجع الاسترليني، إذ قالت هيئة "فيزيت بريتن" التي تتولى الترويج للمعالم السياحية في بريطانيا: "تتوافر للسياحة القدرة على الاستفادة من تراجع الاسترليني أمام اليورو".

وأضافت الهيئة نقلا عن معلومات جمعتها شركة "فوروردكيز"، أن الأرقام الأخيرة حول الحجوزات المتعلقة بالرحلات الجوية إلى المملكة المتحدة شهدت ارتفاعا ناهز 10% منذ الاستفتاء (24 يونيو/حزيران-2 يوليو/تموز) بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، فيما ارتفعت عمليات البحث على الانترنت عن رحلات، بحسب الشركات السياحية.

من جانبها، قالت مارا اوليفييرا المسؤولة عن محل "سي.جي.اكس اكسيسوريز": "باستثناء الأمريكيين الذين ينفقون أكثر من السابق، لم نلاحظ شيئا خاصا".

وتوقع محللون اقتصاديون أن يؤدي قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلى تدهور في اقتصاد البلاد، وانكماش في الاقتصاد العالمي برمته، فيما يرى آخرون أن القرار سيفسح المجال أمام المملكة لتعيد ترتيب أوراقها، وعلاقاتها بباقي دول الاتحاد الأوروبي بشكل خاص، ودول العالم بشكل عام، والتحرر من التبعية في قراراتها لباقي دول الاتحاد.

المصدر: وكالات