بان كي مون: ندعم بالكامل تحالفات مكافحة "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqv9

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن المنظمة العالمية تدعم بالكامل التحالفات التي تكافح الإرهابيين في سوريا.

وقال بان كي مون في كلمة ألقاها في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي الخميس 16 يونيو/حزيران، "علينا أن نفعل كل شيء من أجل مواجهة الإرهاب والتطرف. نحن نعاني ولا نستطيع السماح باستمرار هذا الوضع لاحقا. ولذلك إلى جانب دعمنا الكامل للتحالفات التي تكافح "داعش" في سوريا، من المهم جدا الحيلولة دون نشوء أسباب ظهور الإرهاب والتطرف".

وأضاف أنه طرح في الأمم المتحدة نحو 70 من الإرشادات لكي تدرسها الدول وتطبقها، معربا عن أمله في أن الجمعية العامة ستدعم هذه الإرشادات الخاصة بمواجهة التطرف والإرهاب.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أن أوروبا تسير في اتجاه خاطئ، مؤكدا ضرورة تعزيز العلاقات بدلا من بناء جدران فصل جديدة.

وقال: "نشهد قطع العلاقات بين الدول ونرى بناء جدران جديدة. إن التاريخ يعلمنا أن أوروبا لا تسير في الاتجاه الصحيح. وعلينا تعزيز العلاقات وبناء الجسور بدلا من بناء الجدران".

وأضاف بان كي مون أنه يشكر القيادة الروسية على دعم اتفاقات باريس الخاصة بمواجهة تغير المناخ.

يونكر يدعو إلى تعزيز الحوار بين الاتحاد الأوروبي وروسيا

من جهته دعا رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر إلى إبقاء الأبواب مفتوحة أمام الحوار بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، مشيرا إلى زيادة الثقة بين الجانبين.

وقال يونكر في كلمته بمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي إنه يجب عدم تجاهل المشاكل التي يواجهها الجانبان، بل تجاوز الخلافات، مؤكدا أنه جاء للمشاركة في منتدى بطرسبورغ لأنه يريد "بناء جسور".

وأكد أنه يجب بدء النقاش من تنفيذ اتفاقات مينسك وتأمين قواعد القانون الدولي، مشيرا إلى أن مثل هذه المفاوضات ستكون معقدة، لكنها مطلوبة.

وأوضح يونكر أن موسكو يجب أن تحترم خيار أوكرانيا وألا تعتبره خطوة عدوانية، مؤكدا أهمية تأمين بناء أوكرانيا ديمقراطية مستقرة تعيش بسلام مع جيرانها. وأضاف أن ذلك سيسمح بتحديد مستقبل المنطقة لصالح الجميع، بما في ذلك الاقتصاد الروسي.

من جهة أخرى دعا رئيس المفوضية الأوروبية البريطانيين إلى الامتناع عن الخروج من الاتحاد الأوروبي لأن ذلك يفتح مرحلة أقل شفافية على المستوى العالمي، كما دعا إلى استخلاص الدروس مما حدث، وأشار إلى أن المفوضية الأوروبية تتحمل جزءا من المسؤولية، وأنها ارتكبت أخطاء في سياستها، وقررت الآن التركيز على القضايا الاستراتيجية دون المسائل الصغيرة.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية