إقصاء المنتخب الروسي من "يورو 2016" مع وقف التنفيذ

الرياضة

إقصاء المنتخب الروسي من المنتخب الروسي لكرة القدم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqm0

فرض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) عقوبة الإقصاء مع وقف التنفيذ بحق المنتخب الروسي لكرة القدم حتى نهاية مباريات كأس الأمم الأوروبية، بالإضافة إلى غرامة قدرها 150 ألف يورو.

وجاء قرار الاتحاد بعد دراسة ملابسات الاشتباكات التي دارت في مدينة مارسيليا الفرنسية قبل وبعد المباراة بين المنتخبين الروسي والإنجليزي يوم السبت الماضي وأسفرت عن إصابة 35 شخصا.

وفي حال تكرار مثل هذه الاضطرابات، سيقصى الفريق الروسي من المشاركة في بقية مباريات البطولة.

وأوضح "يويفا" أنه لا يحق له فرض عقوبات بسبب تصرفات المشجعين خارج الملاعب. وأضاف أنه يحق للجانب الروسي تقديم الطعن على قرار الإقصاء مع وقف التنفيذ.

وكان عشرات المشجعين الروس بعد انتهاء مباراة روسيا وإنجلترا بالتعادل بهدف لكل منهما، قد اخترقوا الطوق الأمني، واقتحموا القسم المخصص للمشجعين الإنجليز، واشتبكوا معهم.

ووصف وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو العقوبات التي فرضها "يوبفا" على المنتخب الروسي بأنها مفرطة القسوة، لكنه اعتبر أنه لا معنى لتقديم الطعن.

كما كشف موتكو أن السلطات الفرنسية قررت ترحيل 4 من الوفد الرسمي للمشجعين الروس إلى البطولة، معربا عن قناعته بأن الأمن الفرنسي سيخلي سبيل المشجعين الآخرين الموقوفين. وتابع أن السلطات الفرنسية تملك منظومة جيدة لتشخيص مثيري الشغب عن طريق تحليل تسجيلات كاميرات المراقبة. لكنه دعا باريس إلى تحليل كل حالة فردية على حدة وتجنب احتجاز غير مذنبين.

احتجاز حافلة تقل مشجعين روس في ضواحي كان

وكان الأمن الفرنسي قد احتجز صباح الثلاثاء حافلة تقل الوفد الرسمي للمشجعين الروس إلى البطولة، وذلك في إطار التحقيقات في اشتباكات مارسيليا.

وتحدثت أنباء عن نية السلطات الفرنسية ترحيل جميع المشجعين الروس الموجودين في الحافلة، والذين رفضوا الخضوع لأوامر الشرطة، وطلبوا مساعدة القنصل الروسي في فرنسا.

وقال ألكسندر شبريغين رئيس اتحاد المشجعين في عموم روسيا إن ممثلي الأمن الفرنسي احتجزوا الحافلة في ضواحي مدينة كان، عندما كانت في طريقها إلى مدينة ليل، حيث ستقام مباراة بين روسيا وسلوفاكيا الأربعاء 15 يونيو/حزيران في ملعب بيير ماوروي.

ونفى شبريغين أن يكون للوفد الرسمي للمشجعين الروس أي صلة باشتباكات مارسيليا التي دارت قبل وبعد مباراة روسيا-إنجلترا يوم الـ11 يونيو/حزيران، وأسفرت عن إصابة 35 شخصا، وما زال أحد المصابين وهو بريطاني يبلغ من العمر 50 عاما، يرقد داخل مستشفى في حالة حرجة.

بدورها ذكرت وكالة "أ ف ب" أن السلطات الفرنسية تملك أدلة تؤكد تورط عدد من المشجعين الروس المحتجزين في كان، في اشتباكات مارسيليا.

الكرملين: انفلات المشجعين في مارسيليا غير مقبول

أكد الكرملين على لسان دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي أن أعمال الشغب في مارسيليا التي وقف وراءها مشجعون، بمن فيهم روس، غير مقبولة، لكنه تعهد بالدفاع عن حقوق جميع الرعايا الروس.

وقال بيسكوف في تصريح صحفي يوم الثلاثاء: "شهدت مارسيليا ومدن فرنسية أخرى أعمالا منافية للقانون من قبل مشجعين من مختلف الدول، بلغت مستوى الانفلات التام. وهو أمر غير مقبول على الإطلاق. ونحن نأمل في أن يلتزم المشجعون الروس بقوانين الدولة التي يتواجدون في أراضيها".

ودعا بيسكوف المشجعين الروس إلى الامتناع عن الرد على أي استفزازات من قبل مشجعين من دول أخرى.

المصدر: وكالات