لدى المسلمين صيام واحد وعند اليهود كبير وصغير

أخبار العالم

لدى المسلمين صيام واحد وعند اليهود كبير وصغيرمسلم ويهودي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqip

كلمة الصوم تدل بشكل عام على الامتناع عن أمر معين. هذا الأمر قد يكون الأكل أو الشرب أو الجماع أو الكلام أو إلى آخر ما يمكن أن يصوم عنه الإنسان لأي سبب من الأسباب الفكرية والحياتية

وفي الإسلام الصوم هو الامتناع عن الطعام والشراب لمدة محددة فريضة أو استحبابا حيث يجب الصوم في شهر رمضان الكريم عدا عن إمكانية الصوم استحبابا في الشهور الأًخرى. كما يعتبر الصوم أحد فروع الدين وأحد الأركان الخمسة.

عندما يصوم المسلم يكون ذلك من بزوغ الفجر إلى غروب الشمس. ويُفسد الصيام بارتكاب إحدى المفطرات. وذكر القرآن الكريم وجوب الصيام في عدة آيات من أشهرها الآية 183 في سورة البقرة.

فرض الصيام على جميع الديانات وقد ذكرنا سابقا الكثير عن شهر رمضان، لكن كيف هو الوضع لدى الديانة اليهودية.

فرضت التوراة على اليهود الصيام فقط في يوم كيبور( الغفران) الذي يحل في  10 تشري وهو الشهر العبري الأول في السنة العبرية.

ويقول الأدب الديني اليهودي إن يوم الغفران هو اليوم الذي نزل فيه موسى من الجبل في سيناء، للمرة الثانية، ومعه ألواح الشريعة، وهو يوم غفران خطيأتهم في عبادة العجل الذهبي. وهذا اليوم الوحيد في السنة الذي يصومه اليهود.

ويستمر الصيام في يوم الغفران 25 ساعة تكرس معظمها للصلاة والابتهالات إلى الخالق طلبا للغفران.

أما الصيام في بقية الأيام فقد فرض من جانب رجال الدين وهو يتعلق بتواريخ محددة في حياة اليهود ومن بينها الصيام في يوم 9 آب، ذكرى هدم هيكل سليمان المقدس (الهيكل الأول) على يد البابليين كما يثبت التاريخ أيام الملك البابلي نبوخذ نصر، وتدمير هيكل هيرودوس (الهيكل الثاني) على يد الرومان أيام القيصر الروماني فسباسيان. ويصادف هذا اليوم عادة بداية أغسطس/ آب حسب التقويم الميلادي.  يبدأ الصيام في عشية اليوم عند غروب الشمس ويستغرق 25 ساعة تقريبا حتى منتصف اليوم التالي.

خلال ساعات الصيام يحظر الأكل والشرب والقيام بأي عمل بهدف إلى التمتع وهذه الموانع تختلف بين اليهود السفارديم أو الأشكناز، ويتفق الجميع على أن يغلب طابع الحزن على حياتهم في هذا اليوم من عدم لبس الملابس الجديدة كما يجلسون على الأرض، ويتم في هذه الليلة قراءة سفر مراثي إرميا.

واليوم لدى اليهود معركة بين العلمانيين والمتدينين، فالأخيرون يميلون نحو التطبيق الصارم للشريعة اليهودية على جميع أتباعها، لكن العلمانيين هم الغالبية بين اليهود ولا يطبقون الشريعة وبعيدون عن أي صوم يذكر.

المصدر: وكالات