القتال إلى مركز الفلوجة و"داعش" يقتل 18 مدنيا

أخبار العالم العربي

القتال إلى مركز الفلوجة والقوات العراقية في الفلوجة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqhd

اقتربت معركة الفلوجة من مركز المدينة التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" الإرهابي، فيما لايزال وجود مدنيين هناك يمثل العقبة الأكبر الأساسية أمام تقدم القوات العراقية.

ولا يزال يفصل قوات النخبة العراقية عن المجمّع الحكومي وسط الفلوجة حي سكني واحد، هو حي "نزال"، جنوبي الفلوجة الذي تستعد القوات المشتركة لاقتحامه لكي تشق طريقها إلى المباني الحكومية.

وبحسب مسؤولين أمنيين، سيشهد الحي معارك كبيرة، خاصة وأن "داعش" لا يملك حلا أمامه سوى القتال بعد إغلاق القوات العراقية كل منافذ الفلوجة.

وعلى نفس الصعيد نشر "فريق الإعلام الحربي" خارطة توضح التحركات في الفلوجة، مبينا أن "القوات الأمنية تتحرك باتجاه مناطق غرب الفلوجة لتحريرها، وجهاز مكافحة الإرهاب يستمر بالتقدم في عمق المدينة".

وكانت القوات المشتركة، سيطرت على حي "الشهداء الثاني"، أحد الأحياء السكنية الجنوبية في المدينة، فيما ذكر مراقبون أن أمام القوات العراقية مناطق مهمة أخرى، تعتبر معاقل لـ"داعش" في الفلوجة، مثل حيي "نزال" و"الجولان".

من جهتهم أفاد ناجون ومصدر أمني الأحد 12 يونيو/حزيران، أن "داعش"، أطلق النار على مدنيين كانوا يحاولون الفرار من الفلوجة ، ما أسفر عن مقتل 18 شخصا بينهم نساء وأطفال وإصابة عشرات آخرين.

وأكد عدد من المدنيين الهاربين، الذين وصلوا إلى معسكرات للنازحين جنوب المدينة تشرف عليها منظمات إغاثية، مقتل عدد من سكان الفلوجة خلال محاولتهم الفرار عبر نهر الفرات.

وصرح ضابط في "قيادة العمليات المشتركة" للجيش العراقي الاثنين، بمقتل 18 شخصا أغلبهم من النساء والأطفال قبل يومين، قائلا: "العائلات كانت تحاول الفرار ولدى وصولها إلى تقاطع السلام جنوب المدينة، أطلق التنظيم النار باتجاه أفرادها بصورة عشوائية".

وأشار إلى أن القوات العراقية، التي كانت تبعد نحو 200 متر ويفصل بينها وبين المناطق التي يسيطر عليها المتشددون ساتر ترابي يبلغ ارتفاعه ثلاثة امتار، أنقذت عددا من الجرحى.

وكان الجيش العراقي أعلن الأحد تمكنه من تأمين المسار الأول لخروج للمدنيين الذين يحاولون مغادرة مدينة الفلوجة، وقالت جماعة إغاثة نرويجية إن آلاف الأشخاص استخدموه بالفعل للفرار في اليوم الأول من فتحه.

وقال الناطق باسم "قيادة العمليات المشتركة" العميد يحيى عبد الرسول إنه تم تأمين طريق الخروج الجديد المعروف باسم "تقاطع السلام" إلى الجنوب الغربي من الفلوجة، مضيفا أن "هناك طرقا أخرى أعدت مسبقا لكن الممر هو الأول الذي أمن بالكامل وهو طريق آمن نسبيا".

وأوضح الناطق إنه جرى تأمين تقاطع السلام بعدما طردت القوات العراقية المسلحين من مناطق واقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات في الناحية الأخرى من وسط مدينة الفلوجة على الضفة الشرقية.

من جهته أعلن الناطق باسم "المجلس النرويجي للاجئين في العراق" كارل تشيمبري، والذي يساعد السكان على الفرار من المدينة، أن نحو 4 آلاف شخص فروا خلال الـ24 ساعة الماضية عبر "تقاطع السلام".

المصدر: وكالات