روسيا تطلب من الأمم المتحدة التحقق من أنباء عن تحصينات تركية في سوريا

أخبار العالم العربي

روسيا تطلب من الأمم المتحدة التحقق من أنباء عن تحصينات تركية في سورياروسيا تطلب من الأمم المتحدة التحقق من أنباء عن تحصينات تركية في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hpys

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن روسيا طلبت من أمانة المنظمة الأممية التحقق من معلومات حول التحصينات التي تنشأُها تركيا على الاراضي السورية.

وقال تشوركين خلال جلسة عقدها مجلس الأمن الدولي الأربعاء، 8 يونيو/حزيران: "وردت معلومات بأن تركيا تنشأ على الأراضي السورية بالقرب من حدودها تحصينات مصنوعة من الخرسانة المسلحة تمتد لمسافات كبيرة. نطلب من أمانة الأمم المتحدة دراسة الحالة وتقديم تقرير لمجلس الأمن عن الوضع". 

فقد أفاد حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني" في وقت سابق نقلا عن شهود عيان بأن العسكريين الأتراك دخلوا أراضي سوريا وبدأوا ببناء تحصينات بالقرب من مدينة القامشلي التي تعد "عاصمة" الأكراد السوريين.

وفي مارس/أذار الماضي قالت وحدات الحماية الكردية إن العسكريين الاتراك خرقوا الحدود التركية السورية وشرعوا في بناء تحصينات بالقرب من مدينتي عفرين وأعزاز السوريتين. 

تشوركين: الأمم المتحدة تتجاهل عمدا مساهمة الدول غير الأعضاء في التحالف الدولي بقيادة واشنطن، في محاربة "داعش"

وأشار تشوركين إلى أن الأمم المتحدة تتجاهل عمدا انجازات الأطراف غير المشاركة في التحالف الدولي بقيادة واشنطن لمحاربة "داعش" في سوريا.

وقال: "يبدو أنه يتم إبراز دور التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، بشكل مقصود، بينما الجهود التي تبذلها دول أخرى وتتسم بفعالية أكبر يجري تجاهلها عمدا في كثير من الأحيان "، مضيفا أن اعتماد نهج كهذا لا يساعد على تشكيل تحالف دولي شامل ضد الإرهاب.

ولفت المندوب الروسي الانتباه إلى أن تقرير الأمين العام للمنظمة الأممية حول التهديدات المتعلقة بـ"داعش"، الذي نشر في 31 مايو/أيار الماضي، يشير إلى أن الهزائم العسكرية التي تكبدها الإرهابيون ترتبط ارتباطا مباشرا بأفعال "قوات التحالف الدولية"، بينما لم يرد ذكر جهود روسيا في محاربة "داعش".

وتابع: "بلا شك لا يمكن إنكار أن قوات "داعش" في سوريا تكبدت خسائر كبيرة بفعل أفعال القوات الجوية الفضائية الروسية. نعتقد أنه من غير المقبول كذلك كتم عمليات القوات المسلحة السورية التي تواجه خطر الإرهاب بتفان على الخط الأمامي . ومما يثير الحيرة البالغة أن التقرير لا يذكر كلمة واحدة عن دور القوات الجوية الفضائية الروسية الذي لعبته في تحرير تدمر التاريخي من قبضة الإرهابيين وجهود العسكريين والخبراء الروس التي بذلوها لبسط الحياة السلمية، بما في ذلك تطهير هذه المنطقة الأثرية من الألغام".  

وأشار إلى أن مجموعة المتابعة طلبت من روسيا قوائم بأسماء القادة الميدانيين الذين تم القضاء عليهم، وقدمت روسيا المعلومات المطلوبة حول نتائج عمليات القوات الروسية في سوريا.

وقال تشوركين: "والسؤال الذي يطرح نفسه، ما هي الاغراض التي تم طلب هذه المعلومات من أجلها؟"

المصدر: نوفوستي

الأزمة اليمنية