أردوغان: لا قيمة لقرار البوندستاغ

أخبار العالم

أردوغان: لا قيمة لقرار البوندستاغالرئيس التركي رجب طيب أردوغان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hpfy

صرح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت 4 يونيو/حزيران، بأنه لا قيمة لقانون "إبادة الأرمن" الذي أقره البوندستاغ الألماني ولن يغير ذلك من الموقف التركي.

وقال أردوغان، أمام صحفيين أتراك خلال جولته الإفريقية، إن القانون الذي أقره البرلمان الألماني، الخميس 2 يونيو/حزيران، بشأن "إبادة الأرمن"،  بلا معنى، مؤكدا أن موقف الأتراك مما حدث في العام 1915 لن يتبدل، و"صدور مثل هذا القرار من الجانب الألماني لن يغير من موقفنا".

وتابع أردوغان القول: "إن الألمان لم يأخذوا في الحسبان أنهم قد يخاطرون بفقدان صداقتهم مع تركيا"، مشددا في الوقت نفسه على أن أزمة برلين وأنقرة يجب أن لا تؤثر على علاقات تركيا بالاتحاد الأوروبي.

أردوغان: المسألة الأرمنية وسيلة لممارسة الابتزاز ضد تركيا

وبحسب أردوغان فإن الاتهامات بإبادة الأرمن في زمن الإمبراطورية العثمانية تمثل "ابتزازا"، وأن بلاده "لن تقبلها أبدا".

وقال الرئيس التركي: "الموضوع في هذه الحالة ليس الأرمن (...) المسالة الأرمنية يتم استخدامها في كل مكان كوسيلة لممارسة الابتزاز ضد تركيا".

وكان أردوغان قد انتقد بشدة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، في وقت سابق اليوم السبت، بسبب فشلها في وقف تصويت في البرلمان الألماني يصف مقتل الأرمن في الدولة العثمانية عام 1915 بأنه إبادة جماعية، وقال أردوغان إنه "لم يفهم السبب الذي جعل المستشارة الألمانية تفشل في الضغط على حزبها للتصويت ضد القرار"، زاعما أنها تعهدت ببذل ما بوسعها لمنعه.

وشارك في إعداد مشروع القرار كل من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، والحزب الديمقراطي الاجتماعي، وهي أحزاب الحكومة الائتلافية، إضافة إلى حزب الخضر المعارض، والحزب اليساري. 

وعلى الرغم من اعتراف حوالي 20 دولة، من ضمنها فرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، و42 ولاية أمريكية، رسميا بوقوع تلك المجازر كحدث تاريخي، إلا أن أنقرة تصر على أن ما حدث هو حرب أهلية قتل فيها ما بين 300 ألف و500 ألف أرمني، ومثلهم من الأتراك، ولا تزال تركيا متشبثة بموقفها القائل إن وفاة هذا العدد من الأرمن نجم عن ظروف الحرب والتهجير. وقد تم تمرير الفقرة 301 في القانون التركي في العام 2005 التي تجرم الاعتراف بالمذبحة الأرمنية في تركيا.

المصدر: وكالات