مواصلة اقتحام الفلوجة وصد هجوم على كبيسة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hp2j

أفادت مصادر أمنية عراقية بأن القوات العراقية صدت الأربعاء 1 يونيو/حزيران هجوما عنيفا لـ"داعش" على ناحية كبيسة جنوب هيت، وقتلت العشرات من عناصر التنظيم.

وقال قائد عمليات الجزيرة والبادية اللواء الركن قاسم المحمدي إن "قوات الفرقة 7 بالجيش والشرطة ومقاتلي العشائر تمكنوا من صد الهجوم الذي شنه تنظيم داعش اليوم على ناحية كبيسة جنوب هيت".

وأشارت المصادر الأمنية العراقية إلى أن التنظيم استخدم الانتحاريين والسيارات المفخخة في المعارك، منوهة بأن المعارك أسفرت عن مقتل ثمانية من القوات العراقية بينهم ضابطان، إلى جانب مقتل وإصابة أعداد كبيرة من عناصر التنظيم.

اقتحام الفلوجة مستمر وداعش يقاوم

على صعيد متصل جدد قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق عبد الوهاب الساعدي، الأربعاء، تأكيده على استمرار عمليات تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم "داعش"، مشيرا إلى مقاومة التنظيم في محاور اقتحام المدينة.

وقال الساعدي في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "القوات العراقية تواصل عملياتها العسكرية لاقتحام مدينة الفلوجة ومن مختلف المحاور والاتجاهات الجنوبية والشمالية والشرقية للمدينة".

وأضاف أن "هناك مقاومة لتنظيم داعش لكنها ليست بالعنيفة وقواتنا تعالجها بكافة الأسلحة وبمساندة طيران التحالف الدولي والقوة الجوية والمروحية للجيش والمدفعية والدبابات وراجمات الصواريخ".

وكان الساعدي أكد الثلاثاء، استمرار عملية تحرير الفلوجة حتى "إنقاذ" أهلها، نافيا أن يكون هناك توقف للعمليات.

يذكر أن القوات الأمنية تواصل عملية تحرير الفلوجة لليوم الثامن على التوالي من تنظيم "داعش".

العبادي ينفي أي توقف للعمليات العسكرية في الفلوجة

نفى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أي توقف أو تأخير للعمليات العسكرية في الفلوجة، ووعد العبادي في تصريح لقناة "العراقية" برفع العلم العراقي في الفلوجة "قريبا".

وكانت وكالة "رويترز" نسبت للعبادي الأربعاء تصريحا بأن العراق أرجأ هجومه على مدينة الفلوجة بسبب مخاوف على سلامة المدنيين بينما توقفت القوات على مشارف المدينة في مواجهة مقاومة شرسة من متشددي تنظيم "داعش".

وفي وقت سابق أعلن العبادي إكمال المرحلتين الأولى والثانية من عمليات تحرير الفلوجة بنجاح، مؤكدا أن النصر في المعركة أصبح في اليد.

وقال العبادي في بيان نشر على هامش اجتماعه بقادة عملية تحرير الفلوجة: "هدفنا هو تحرير الإنسان وتحقيق الانتصار وتحرير الأراضي بأقل الخسائر".

وأضاف البيان: "النصر أصبح باليد بهمة وشجاعة المقاتلين، وأن العالم ينظر بإعجاب لانتصارات القوات العراقية وتحرير المدن المغتصبة وإلحاق الهزائم المتلاحقة ب‍داعش"، مجددا التأكيد "على بذل أقصى الجهود لحماية المدنيين".

واطلع العبادي على شرح مفصل عن آخر التطورات الميدانية وتفاصيل تحرير 27 قرية وقصبة تمت في المرحلة الثانية من خطة تحرير الفلوجة.

وبعد التحرير ستكون الفلوجة ثالث أكبر مدينة في العراق تستعيدها الحكومة بعد مدينتي تكريت مسقط رأس صدام حسين والرمادي مركز محافظة الأنبار.

وتقع الفلوجة في محافظة الأنبار على الطريق السريع الرابط بين بغداد إلى الرمادي وستمنح استعادتها للحكومة السيطرة على المراكز السكانية الرئيسة بوادي نهر الفرات غربي العاصمة للمرة الأولى منذ عامين.

المصدر: وكالات