"المصرية المفقودة" ستؤخر عودة الروس إلى مصر

أخبار روسيا

صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hnry

أعلن مصدر رفيع في الحكومة الروسية، أن فقدان الطائرة المصرية، الخميس 19 مايو/أيار، سيؤثر سلبا على استئناف الرحلات الجوية بين روسيا ومصر، في حال تأكيد وقوع عمل إرهابي على متنها.

وأفادت صحيفة "كوميرسانت" الروسية الجمعة 20 مايو/أيار، بأن المسؤول رفيع المستوى قال في حديث للصحيفة إن "ذلك مرتبط بشكل مباشر بأمن مواطنينا"، مشيرا إلى أن تأكيد وقوع عمل إرهابي سيعني تأجيل استئناف الرحلات الجوية بين البلدين، بعد تعليقها إثر تحطم الطائرة الروسية في سيناء في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

من جانبه قال مكسيم شينغاركين عضو لجنة مجلس الدوما الروسي للدفاع في حديث لـ"كوميرسانت"، إن كارثة الطائرة المصرية تجعل وجود خبراء روس في المطارات المصرية شرطا ضروريا لاستئناف الرحلات بين البلدين، إضافة إلى ضرورة تخصيص مواقف خاصة للطائرات الروسية في المطارات المصرية وتزويدها بالوقود الروسي.

وأضاف شينغاركين: "الآن يجب أن نتابع عن كثب ضمان أمن الرحلات الروسية ليس فقط إلى مصر، بل وغيرها من الدول التي توجد فيها أخطار واضحة، وذلك انطلاقا من مستوى الخطر الإرهابي".

وأشارت الوكالة الفدرالية الروسية للنقل الجوي الخميس، إلى أنها ستأخذ في الاعتبار سيناريو وقوع عمل إرهابي على متن الطائرة المصرية المفقودة، إلا أنها تنوي مواصلة التعاون مع مصر من أجل ضمان الوجود الآمن للركاب الروس في مطارات هذا البلد.

وكان مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية ألكسندر بورتنيكوف، قد قال بشأن الطائرة المصرية المفقودة إن "ذلك عمل إرهابي على ما يبدو"، داعيا الشركاء الأوروبيين إلى اتخاذ إجراءات مشتركة من أجل الكشف عن المتورطين في هذا العمل.

يذكر في هذا السياق أن الطائرة الروسية من طراز إيرباص 321 تحطمت في 31 أكتوبر/تشرين الأول عام 2015 الماضي فوق سيناء بعد مرور دقائق على إقلاعها من مطار شرم الشيخ، ما أدى إلى مقتل 224 شخصا كانوا على متنها. وأعلن فرع "داعش" في سيناء مسؤوليته عن هذا العمل الإرهابي. وقررت الحكومة الروسية بعد ذلك تعليق حركة الرحلات الجوية بين روسيا ومصر.

المصدر: "كوميرسانت"