البطالة تحرق شهادة جامعية في السعودية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hnc6

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو يظهر طبيب أسنان سعودي وهو يقوم بحرق شهادته الجامعية احتجاجا على شح الوظائف في المملكة، في خطوة تعكس معاناة الشباب بسبب البطالة.

ويظهر مقطع الفيديو طبيب الأسنان السعودي مهنا سعود وهو يحمل بيده شهادة البكالوريوس ويقوم بإحراقها لإتمامه السنة الثانية من البطالة، على حد قوله. ووفقا لمقطع الفيديو فإن الطبيب أقدم يوم الأحد 15 مايو/ أيار على إحراق شهادته الجامعية أمام مبنى وزارة الخدمة المدنية.

وفي مقطع الفيديو يقول الطبيب السعودي إنه عاطل عن العمل منذ تخرجه قبل نحو عامين بسبب شح الوظائف المطروحة من قبل وزارة الخدمة المدنية، وعدم تفعيل نظام الإحلال، وفقا لما ينص عليه نظام الخدمة المدنية.

وبذلك يكون الطبيب الشاب يتساءل عن السبب وراء تجاهل الطاقات والكفاءات وعن سبب قيام وزارة الخدمة المدنية بتجاهل نظام يوصي بإحلال المواطن السعودي في مكان الأجنبي.

وعلى الفور أحدث مقطع الفيديو الذي نشره الطبيب الشاب موجة من الجدال في شبكات التواصل الاجتماعي، حيث دشن مستخدمو "تويتر" هاشتاغ بعنوان (#طبيب_سعودي_يحرق_شهادته_الجامعيه) للتعليق على تصرف مهنا.

وتعاطف بعض المغردين مع الطبيب السعودي مطالبين الجهات المختصة باستبدال الأجانب بالكفاءات الوطنية، بينما استنكر آخرون طريقة الاحتجاج.

من جهة أخرى، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخدمة المدنية حمد المنيف لصحيفة "عكاظ" السعودية أن الوزارة تقوم بشغل الوظائف التي ترد لها من الجهات الحكومية وفق نظام جدارة، وليس لها أي علاقة في تحديد عددها ونوعيتها ومقراتها.

وقال المنيف معلقا على مقطع الفيديو: "تقوم وزارة الخدمة المدنية في بداية كل عام بحث الجهات الحكومية على تسجيل احتياجها الوظيفي في نظام احتياج ليتم إدراجه في خطة الإعلانات الوظيفية التي تعلنها الوزارة".

هذا وجاء مقطع الفيديو في وقت أطلقت فيه الرياض خطة عريضة للإصلاح الاقتصادي والتنمية تحت عنوان "رؤية 2030" للنهوض باقتصاد السعودية والحد من اعتماده على النفط، وضمن أهداف الخطة الاستراتيجية السيطرة على نسب البطالة المتنامية في المملكة، عبر خفض معدل البطالة من 11.6% إلى 7%.

كما تهدف "رؤية 2030" إلى زيادة مشاركة النساء في سوق العمل من 22% إلى 30%، إلى جانب زيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي من 3.8% حاليا إلى 5.7%.

المصدر: وكالات

توتير RTarabic