حزب البعث العراقي في باريس

أخبار العالم العربي

حزب البعث العراقي في باريسالعلم العراقي وعلم البعث إبان حكم صدام حسين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hn2u

يسعى من تبقى من قادة حزب البعث العراقي عقد مؤتمر نهاية الشهر الحالي في باريس، بعد فشلهم في عقده في وقت سابق بسبب عدم اكتمال التحضيرات والتأخر في حصول بعضهم على تأشيرات لدخول فرنسا.

وطالب برلمانيون عراقيون وزارة خارجيتهم بتكثيف جهودها لمنع البعثيين من عقد مؤتمرهم في باريس في نهاية مايو/ أيار.

وصرح النائب العراقي موفق الربيعي من "ائتلاف دولة القانون" برئاسة نوري المالكي، لصحيفة "الحياة" اللندنية أن "المشهد السياسي المتأزم انسحب على الأحزاب والكتل السياسية فباتت منقسمة على نفسها، كما أن القوى السنية والكردية منقسمة، ما انعكس على البرلمان والحكومة، ودفع حزب البعث وجهات إقليمية إلى التخطيط لعقد مؤتمرات تحضيراً لإعادة ترتيب أوراقها في البلاد".

وأكد الربيعي ضرورة أن "تسارع وزارة الخارجية إلى مطالبة فرنسا برفض عقد المؤتمر، باعتباره تجمعا داعما للإرهاب في العراق".

هذا وأكدت مصادر فرنسية للصحيفة أنه "إذا انعقد المؤتمر لن تكون للحكومة الفرنسية أي علاقة بترتيباته لا من قريب ولا من بعيد".

من جهته حذر النائب سليم شوقي من "ائتلاف المواطن"، بقيادة عمار الحكيم، من "خطوات معادية تتم بتنسيق إقليمي، بالتزامن مع ما شهدته التظاهرات من انحراف عن سلميتها حين اقتحمت البرلمان واعتدت على نواب".

وأكد نائب من "تحالف القوى الوطنية" الممثل الأكبر للقوى السنية،  طلب عدم ذكر إسمه أن "سعي حزب البعث إلى عقد مؤتمرات لإعادة ترتيب صفوفه سببه هذا الانقسام" داخل القوى السياسية الحاكمة.

وكشف مصدر رسمي أن "الحكومة أرسلت وفدا برئاسة رئيس جهاز الأمن الوطني فالح الفياض إلى باريس لحضها على منع عقد المؤتمر".

يذكر أن حزب البعث وصل إلى السلطة في العراق بعد انقلاب عام 1968 وتعززت سلطته مع وصول صدام حسين إلى منصب الرئاسة الذي استمر في حكم العراق بقبضة حديدية حتى الغزو الأمريكي في العام 2003، وكانت من أولى القرار التي اتخذت هي حل الحزب وحظر نشاطه.

المصدر: الحياة