تقسيم السكري إلى "ذكي و"رياضي"

أخبار روسيا

تقسيم السكري إلى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hn0d

اكتشف علماء روس أن مرض السكري يرتبط بنوع النشاط الذي يميل له الإنسان. وإن الميل نحو النشاط الذهني او الجسدي يؤثر على كيفية ظهور وعلاج السكري من النوع الثاني.

وهذا النوع من السكري / لا يرتبط بتلقي المريض الانسولين/عبارة عن مرض في منظومة التمثيل الغذائي يرتبط بانخفاض حساسية الأنسجة نحو تأثير الأنسولين، مما يؤدي إلى زيادة مستوى السكر في الدم.

وهذا يؤدي الى الجفاف في الجسم  ونقص المعادن والسمنة. وخلافا للنوع الأول من مرض السكري، يعتبر النوع الثاني قابلا للعلاج مع حمية غذائية وغيرها من توصيات الطبيب.

ولدى تشخيص النوع الثاني يعتمد الطبيب المعالج على مجموعة من العوارض والتحاليل، ومن بينها قياس مستوى السكر في الدم قبل وبعد تناول الطعام. ولكن هناك صعوبات محددة خلال تشخيص المرض وهي تتلخص في عدم وجود ارتباط تقريبا بين أرقام قياس استقلاب الجلوكوز قبل وبعد تناول الطعام . واكتشف العلماء الروس سبب ذلك.

لقد تبين أن مؤشرات استقلاب السكر في جسم الانسان المريض بالسكري من النوع الثاني، ترتبط بميل هذا الانسان نحو العمل الجسدي او النشاط الذهني.

وتم نشر نتائج الدراسة في المجلة العلمية Endocrine Connections الناطقة رسميا باسم الرابطة الاوروبية لأمراض الغدد.  ويرى العلماء الروس انه توجد آليتان مرضيتان مختلفتان تماما ، في أساس هذا النوع من مرض السكري.

ومن المعروف أن النشاط الأيضي للعضلات يظهر لدى البعض بشكل أكثر وضوحا،  مما يتيح لهم تحقيق النجاح الكبير في الأنشطة الرياضية، وفي الوقت نفسه يفضل البعض الاخر النشاط الذهني والفكري . ويربط العلماء وجود هذا الميل او ذاك لدى الفريقين  بوجود خصائص وراثية أو عمليات جينية تخليقية (أي التغيرات في النمط الظاهري للخلايا التي لا ترتبط مع تغيير في تسلسل الحمض النووي).

يقول العلماء إنه إذا كان مخ الانسان يميل الى النشاط الفكري الفعال وبقي من دون ممارسة هذا النشاط، فسيؤدي ذلك إلى دفعه إلى تقليص استهلاكه / حرقه/ للسكر. واذا كان الانسان يميل نحو النشاط الجسدي واضطر الى عدم ممارسة ذلك لأسباب مختلفة فان ذلك سيؤدي الى تقلص حرق العضلات للسكر.

في المقالة شرح العلماء الروس بالتفصيل لماذا، في احدى الحالتين، يجب ومن وجهة نظر الفيزيولوجيا أن يظهر هذا الاضطراب في ايض الجلوكوز على مستوى الهيموجلوبين السكري وفي الحالة الثانية يجب ان يظهر عند تحليل الدم قبل تناول الطعام.

وشارك في التجربة 103 أشخاص يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، و 60 متطوعا من الأصحاء. وقد تم تحليل عينات دمائهم لتحديد نسبة الجلوكوز في بلازما الدم ، والكوليسترول، والهيموجلوبين السكري، وغيرها .

وحدد  العلماء الجينات، التي تسبب الطفرات والتغيرات فيها بخلق الظروف لزيادة استهلاك الجلوكوز من قبل الدماغ أو العضلات.

وحصل الباحثون على  تأكيد لفرضيتهم: المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، ولديهم ميل نحو العمل الفكري الفعال يكون مستوى السكر عاليا في الدم لديهم بعد تناول الطعام، ولا يبدو مرتفعا في حالة الصيام، أي قبل تناول الطعام. والعكس صحيح.  

ويعتقد العلماء أن معرفة هذه الآليات سيسمح  بتنفيذ وقاية موجهة لمنع ظهور مرض السكري لدى الأشخاص الذين يعانون من خلل في التراكيب الوراثية المختلفة واختيار طرق تصحيح التمثيل الغذائي.

المصدر: غازيتا رو

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة