اليمن.. تعثر مفاوضات السلام بعد خلاف بين طرفي النزاع حول جدول الأعمال

أخبار العالم العربي

اليمن.. تعثر مفاوضات السلام بعد خلاف بين طرفي النزاع حول جدول الأعمالمباحثات السلام بالكويت
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hkvn

فشل طرفا النزاع في اليمن، الجمعة 22 أبريل/نيسان، في الاتفاق على جدول أعمال لمفاوضات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في الكويت.

وقالت مصادر من المفاوضات، متواجدة بالعاصمة الكويتية، إن الوفد الحكومي ووفد الحوثيين اختلفا حول الأولويات، إلا أن المساعي ستتواصل لتقريب وجهات النظر بينهما.

من جهتهم، قال مشاركون في مفاوضات السلام اليمنية إن طرفي الصراع فشلا في الاتفاق على جدول أعمال لمفاوضات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة بعد أول اجتماع مباشر، الجمعة.

وأفادت المصادر بأن خلافا حول الأولويات يعرقل سير عملية التفاوض، وأشارت إلى أن وفد الحكومة يريد من الحوثيين والمقاتلين الموالين للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، الانسحاب من المدن وتسليم السلاح قبل مناقشة أي حل سياسي.

فيما طالب الحوثيون وحلفاؤهم  بتشكيل حكومة جديدة تمثل جميع الأطراف لتشرف هي على نزع السلاح، كما يريد الحوثيون أيضا التركيز على الترتيبات الأمنية والمعتقلين.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قد حدد خمس نقاط كأساس للمفاوضات، تشمل الانسحاب من المدن التي استولى عليها الحوثيون منذ بداية الأزمة في 2014، وتشكيل حكومة أكثر شمولا، إضافة إلى تسليم الأسلحة الثقيلة للحكومة الجديدة في البلاد. وهذه النقطة، موضع خلاف في الوقت الراهن بين الحوثيين وحكومة هادي التي تتخذ مقرا لها في عدن.

وتهدف المفاوضات، التي انطلقت مساء أمس الخميس، إلى الوصول لحل للصراع الذي أودى بحياة أكثر من 6200 شخص، وسبب أزمة إنسانية، وأتاح الفرصة لمتشددين على علاقة بتنظيمي القاعدة و"داعش" لتعزيز وجودهم في اليمن.

إسماعيل ولد الشيخ أحمد

ولد الشيخ أحمد: جلسة المباحثات المباشرة كانت بناءة وتبشر بتحقيق تقدم مهم لحل الأزمة اليمنية

قال المبعوث الأممي إلى اليمن في مؤتمر صحفي بالعاصمة الكويتية، الجمعة 22 أبريل/نيسان، إن جلسة المباحثات كانت بناءة وتبشر بتحقيق تقدم مهم لحل الأزمة اليمنية.

وأضاف إسماعيل ولد الشيخ أحمد أنه يأمل أن تشكل مباحثات السلام اليمنية مرحلة جديدة يعول عليها كثيرون.

وصرح مبعوث المنظمة الأممية بأن المفاوضات ستركز على النقاط الخمس الواردة في القرار الأممي رقم 2216، مؤكدا أن المشاورات في مرحلة حساسة ولكنها تجعل اليمن أقرب إلى السلام من أي وقت مضى.

واختتمت مساء الجمعة 22 أبريل/نيسان في العاصمة الكويتية المباحثات المباشرة، برعاية الأمم المتحدة، بين الأطراف اليمنية المتنازعة عبر مبعوثها إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وكانت الجولة الجديدة من محادثات السلام اليمنية بين الحكومة ووفدي الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح، انطلقت صباح الخميس، برعاية الأمم المتحدة، وسط توقعات بإحراز نتائج إيجابية، من شأنها المساهمة في إنهاء الأزمة، وذلك بعد أن تأخرت عن موعدها الرسمي ثلاثة أيام.

ودعا المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أطراف النزاع إلى حضور الجلسات بحسن نية ومرونة من أجل التوصل إلى حل سياسي ومخرج نهائي من الأزمة اليمنية.

بدت المفاوضات بين الأطراف اليمنية المتنازعة

وأكد ولد الشيخ، في كلمته خلال جلسة المشاورات التي افتتحها وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، أن طريق السلام قد يكون شائكا، ولكنه سالك وممكن، والفشل خارج المعادلة.

وأشار إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن الوضع الإنساني في اليمن لا يحتمل الانتظار، لافتا إلى أن المفاوضات ستنطلق من النقاط الخمس لقرار مجلس الأمن.

التحالف العربي: انتهاكات وقف اطلاق النار في اليمن تتراجع

إلى ذلك، فقد أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية أن انتهاكات وقف إطلاق النار في اليمن تتراجع بعد تشكيل لجان ميدانية مشتركة للإشراف على وقف الأعمال العسكرية.

ويأتي ذلك في وقت انطلقت فيه مباحثات السلام اليمنية في الكويت مساء الخميس بحثا عن حل للنزاع في هذا البلد.

وصرح الناطق باسم التحالف العربي، العميد الركن أحمد عسيري، أن اللجان الميدانية المشتركة المؤلفة من ممثلين عن القوات الحكومية والحوثيين تعمل تحت إشراف عناصر من السعودية.

وأضاف عسيري أن عمليات الرصد على الأرض تشير إلى أن عدد الانتهاكات في تراجع، يوما بعد يوم.

وقال عسيري: "إن وضع تعز صعب، لكنني أظن أنه اليوم أفضل من الأمس ومن اليومين السابقين"، لافتا إلى أن أكبر فريق من المراقبين موجود هناك.

جدير بالذكر أن فرق المراقبين، التي يضم كل منها أربعة مراقبين من كل من الطرفين، قامت بزيارة محافظات عدة من البلاد، وذلك بموجب الاتفاقات الموقعة بين الجيش اليمني والتحالف العربي والحوثيين.

وكان وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح قد صرح في الجلسة الافتتاحيةـ الخميس، أن المحادثات اليمنية تهدف إلى إعادة إحلال السلام وإعمار اليمن، مضيفا أن دول الخليج ستعمل على تمويل مشاريع إعادة إعمارها.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية