زاخاروفا: تواصلنا مع طوكيو ضيقه ضغط واشنطن

أخبار روسيا

زاخاروفا: تواصلنا مع طوكيو ضيقه ضغط واشنطنالمتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hk8b

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على اليابان، وذلك يضيق الحوار بين موسكو وطوكيو.

وقالت زاخاروفا السبت 16 أبريل/نيسان لقناة RT تعليقا على نبأ نشرته وسائل الإعلام اليابانية بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتصل برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي وطلب منه عدم الذهاب إلى روسيا، قالت: "من المؤكد أن اليابان ضيّقت الاتصالات معنا وأوقفت العمل في الاتجاه الثنائي نتيجة الضغوط الأمريكية".

وأضافت زاخاروفا أن الأمريكيين كانوا يقولون لليابانيين بصورة صارمة إنه ليس من داع لتبادل الزيارات، لكن ممثلا رسميا لواشنطن قال منذ فترة وجيزة إنه لا ضير في اتصال واحد مع الروس.

وأشارت زاخاروفا إلى أن اليابان عضو مؤقت حاليا في مجلس الأمن الدولي، وتسعى للحصول على العضوية الدائمة، وتساءلت كيف تسعى دولة إلى ممارسة سياسة خارجية مستقلة بشغل مكان في مجلس الأمن، في الوقت الذي لا تستطيع فيه حل مسألة تبادل الزيارات مع جيرانها دون تدخل خارجي.

تجدر الإشارة إلى أن الصحافة اليابانية كانت قد توقعت زيارة آبي إلى روسيا مع نهاية أبريل وبداية مايو.

وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الـ12 من أبريل/نيسان الجاري أن رئيس الوزراء الياباني سيزور روسيا في القريب العاجل، الأمر الذي أكده وزير خارجية اليابان فوميو كيسيدا معلنا الاتفاق في الرأي مع لافروف بشأن الإعداد لزيارة آبي غير الرسمية.

يذكر أن قضية تبعية جزر الكوريل تعتبر عائقا رئيسا دون تطبيع العلاقات بين البلدين بشكل كامل والتوقيع على اتفاقية السلام.

وتبقى جزر الكوريل متنازع عليها بين روسيا واليابان، التي تعتبر جزر كوناشير وإيتوروب وشيكوتان وصخور هامبوماي تابعة لها، اعتمادا على اتفاقية تجارية تعود إلى عام 1855.

ويحول الصراع حول تبعية الجرز دون التوقيع على اتفاقية السلام بين موسكو وطوكيو، والتي لم تعقد منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. بدورها ترفض موسكو أي تشكيك في تبعية جزر الكوريل للأراضي الروسية، علما بأن تلك الجزر دخلت في قوام الاتحاد السوفيتي في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

وكان مخططا أن يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليابان في نهاية عام 2014 لكن الزيارة أجلت من قبل الطرف الياباني بسبب الأحداث في أوكرانيا. وحينها لم تخف السلطات اليابانية في الحقيقة أنها تفعل ذلك تحت الضغط الأمريكي.

وقال بوتين في حديث للصحفيين بعد حواره السنوي المباشر مع المواطنين يوم الخميس 14 أبريل/نيسان الجاري إن اليابان أوقفت الحوار مع روسيا بنفسها، مضيفا أن مثل هذه السياسة لا تتماشى مع مصالح الشعب الياباني.

المصدر: وكالات

 

 

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة