غضب الشمس قد يمحو الإنسان من على وجه الأرض

الفضاء

غضب الشمس قد يمحو الإنسان من على وجه الأرضالشمس في أثناء توهجها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hic4

تمكن كوكب الأرض من النجاة سابقا من عواصف شمسية كانت ستجعل الحياة على سطح الأرض مستحيلة، إلا أن علماء فلك توصلوا مؤخرا إلى إثبات إمكانية حدوث كارثة على الأرض بسبب أشعة الشمس.

وذكر علماء فلك أنه إذا ما كانت الجسيمات المشحونة الطائرة القادمة من الشمس أقوى مما عليها الآن ستكون لها أضرار وخيمة على سكان الأرض، إذ ستعطل الأجهزة الكهربائية كالأقمار ومعدات الاتصال، كما يمكنها إتلاف الغلاف الجوي للكرة الأرضية.

 وتوصل علماء الفلك إلى أن الشمس قد تنتج نوعا من الأشعة أطلقوا عليها اسم "الإضاءة السوبر" أي الإضاءة الفائقة حيث رصد وقوع هذا النوع من الإضاءة على  بعض النجوم.

إلا أن فرص صدور هذه الإضاءة من الشمس تبقى ضئيلة جدا حسب علماء الفلك أنفسهم.

ورجح العلماء صحة نظريتهم لكون الحقول المغناطيسية للنجوم، أقوى من الحقول المغناطيسية الموجودة على سطح الشمس، وهذا ما يوصلنا إلى أن الحقول المغناطيسية للشمس أضعف من أن تولد هذه الشعلة أو "الإضاءة السوبر" كما يسميها العلماء.

 وتبقى ظاهرة "الإضاءة السوبر" لغزا لعلماء الفلك. فمنذ أن تم الكشف عن هذه الظاهرة على إحدى النجوم منذ أربع سنوات وذلك باستخدام تلسكوب "كيلبر" تساءل العلماء وقتذاك، هل يمكن ان تقع هذه الظاهرة مع أمنا الشمس أيضا.

ولإيجاد إجابة عن تساؤلاتهم، قام العلماء بمراقبة مجموعة من النجوم، وتمت دراسة كل طيف من النجوم على حدة.

وتوصل العلماء إلى أن الحقول المغناطيسية للنجوم، أقوى بكثير من الحقول المغناطيسية الموجودة على سطح الشمس، ولكن لم يستبعد العلماء أن تقع ظاهرة "الإضاءة السوبر" للشمس ولكن بشكل طفيف.

المصدر: Vesti