السلام على الطريقة السعودية-الحوثية

أخبار العالم العربي

السلام على الطريقة السعودية-الحوثية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hi73

 تبادلت السعودية والحوثيون 118 أسيرا في إطار التهدئة القائمة بين الجانبين واتفاقات يبرمها الطرفان بعيدا عن أعين الرئيسين اليمنيين الحالي والسابق.

عملية تبادل الأسرى هذه ليست الأولى بين الرياض والحوثيين منذ بدء الاتصالات السرية بين الطرفين بداية الشهر الحالي، لكنها كانت الأكبر؛ حيث شملت مئة وتسعة من المقاتلين الحوثيين وتسعة من الجنود السعوديين، فيما يواصل الطرفان استكمال ملف المفقودين وتبادل رفات القتلى، والالتزام إلى حد كبير بالتهدئة على جانبي الخط الحدودي، وسط تأكيدات بأن ذلك كله مقدمة للحل السياسي الشامل للحرب في اليمن.

وباستثناء الطرفين السعودي والحوثيين، لا يعرف أحد تفاصيل ما يدور في جنوب المملكة بين ممثلي الجانبين، وخاصة الحكومة اليمنية، التي شُنت الحرب من احل إعادتها إلى الداخل. وما تسرب من معلومات يشير إلى أن الرياض، التي تتمتع بعلاقات ونفوذ كبير لدى القبائل والسياسيين اليمنيين، تحركت عبر زعماء القبائل، وتوصلت إلى ما أسمتها تفاهمات لوقف القتال مع الحوثيين، وإحياء اتفاقات سابقة بالتعايش وحسن الجوار، وإبعاد الأطراف الإقليمية عن الشأن الداخلي لليمن.

 وخلافا لما عُرف عن الاتفاقات والمفاوضات، التي تتم بين الأطراف المتحاربة في كل بلدان العالم؛ حيث تكون هناك لقاءات معلنة أو سرية تفضي إلى اتفاقات يتم الإفصاح عنها بعد ذلك، أو بعد توقيعها عبر وسطاء، فقد  فوجئت مختلف الأطراف اليمنية بتوقف القتال على طول الشريط الحدودي، وبوصول ممثلين عن الحوثيين بعد ذلك إلى جنوب السعودية، وبإنجاز أول عملية لتبادل الأسرى. وقد أعلنت الرياض حينها أن جهودا قبلية كانت وراء التهدئة من أجل إيصال المساعدات إلى سكان القرى الحدودية، من دون أن تشير إلى أي اتصال رسمي مع الحوثيين أو وجود ممثلين عنهم. 

وبما أن العلاقات القبلية لا تزال صاحبة القدرة على اجتراح ما تعجز عنه التكتلات السياسية، فإن السعودية تعتمد على هذه المنظومة في تأمين حدودها، وفي الحفاظ على نفوذها وتأثيرها داخل اليمن. ويبدو من مسار هذه المفاوضات أنها أكثر فاعلية من الدبلوماسية الرسمية، ولا سيما أن الحوثيين أيضا برعوا في استخدام هذا البعد، سواء في حشد المقاتلين ضد الحكومة، أو ضد السعودية، وتمكنوا من توظيفها في إبرام اتفاقات سابقة معها.

وما هو ثابت حتى الآن هو أن المفاوضات المغلقة حققت نجاحات كبيرة مقارنة بجولتي الحوار، اللتين عُقدتا بين الجانب الحكومي و"أنصار الله" في سويسرا، ولم تتقدما خطوة واحدة نحو السلام؛ حيث استمرت المعارك داخل اليمن، وهي تتركز اليوم في مدينة تعز. وباستثناء بعض المواجهات في أطراف الجوف ومأرب، فقد توقف التقدم نحو صنعاء عبر مديرية نهم، وبات اليمنيون ينتظرون بآمال عريضة ما سينتج عن اللقاءات المتواصلة في جنوب المملكة.

وفي غضون ذلك، بدا أنحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، والرئيس السابق علي عبد الله صالح وحزبه من جهة أخرى، غائبينعن تفاصيل الطبخة، التي يتم إنضاجها بين الرياض والحوثيين.

وإذا كان الإعلان عن إتمام عملية تبادل الأسرى جاء بعد فتح المعبر الحدودي السعودي إلى محافظة صعدة معقل الحوثيين، وتوقف القتال بشكل شبه كامل على طول الشريط الحدودي، وتأكيد المسؤولين في المملكة وزعيم الحوثيين جديتهم في تحقيق السلام، فإنه يمكن الرهان على جولة الحوار المرتقبة بين الحكومة المعترف بها دوليا والحوثيين وحزب صالح في تحقيق اتفاق شامل لوقف الخراب واستئناف المسار السياسي من جديد . 

ولأن السعودية كانت قد أعلنت أكثر من مرة عن انتهاء العمليات العسكرية الكبرى في اليمن، وأن ما يجري الآن هو إسناد جوي محدود لقوات الرئيس هادي، فإن الشروط التي تضعها الحكومة اليمنية إزاء خصومها، تبدو نوعا من الضغوط الهادفة إلى تحقيق أعلى قدر من المكاسب قبل الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

 محمد الأحمد

الأزمة اليمنية