قديروف يناشد مؤيديه عدم التظاهر أو المطالبة بتمديد ولايته الرئاسية

أخبار روسيا

قديروف يناشد مؤيديه عدم التظاهر أو المطالبة بتمديد ولايته الرئاسيةرئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hf70

ناشد رمضان قديروف رئيس جمهورية الشيشان الروسية المطالبين باستمراره في منصبه ألا ينظموا أي تظاهرات أو حملات تنادي بتمديد رئاسته لولاية جديدة.

وكتب قديروف على مدونته في "إنستغرام" السبت 27 فبراير/شباط: "تصدر بعض المقترحات الداعية إلى تنظيم تظاهرات أو حملات عامة تطالب ببقائي في السلطة. هذا الأمر يسعدني بالطبع، إلا أنني لا أرى أي مسوغ للتظاهر، إذ لم أعرب عن نيتي ترك السلطة من أجل ذلك".

وأكد قديروف في هذه المناسبة أنه غير متمسك بالسلطة، وأعرب عن استعداده "العمل ولو حتى عاملا عاديا من أجل الحفاظ على السلم الأهلي والاستقرار في الشيشان".

وأضاف قديروف: "لم يتبق سوى شهر ونيف على انتهاء ولايتي رئيسا لجمهورية الشيشان. الرئيس الروسي هو من يزكي مرشحيه لينتخب شعب الشيشان واحدا منهم رئيسا لجمهوريتنا عبر التصويت المباشر".

وشدد على ضرورة الحفاظ في الجمهورية على استمرار نهج رئيس الشيشان الأول الراحل أحمد حجي قادروف بغض النظر عن الشخصية التي ستقود الشيشان.

وختم يقول: "حينما يتعلق الأمر بالأهداف القومية المشتركة، ينبغي انعدام أي مكان للمصالح الخاصة، إذ ننتمي إلى فريق واحد، ولسنا لاعبين مستقلين. وهذا يعني أنه بوسع أي لاعب في الفريق حمل قضية رئيس الشيشان الأول والمضي بها قدما على خطاه".

هذا، وسبق لرمضان قديروف وأن أعرب في حديث متلفز مؤخرا عن رغبة كبيرة لديه في التنحي عن منصبه "بحيث لا يتم استغلال اسمه شخصيا للنيل من الشعب الشيشاني ككل".

وقال: "أرى أنه يتوجب على قيادة البلاد، أي القيادة الروسية، اختيار شخص آخر يحل محلي، فوقتي قد انتهى ولكل إنسان زمنه، وأرى أيضا أن قادروف قد بلغ ذروته الآن".

وفي تحليل ما صرح به زعيم الشيشان، يجمع المراقبون في روسيا على تسرعه في طرحه، مؤكدين أن القيادة الروسية لن تتخلى عنه في إدارة بلده الشيشان، لا سيما وأن الانتخابات التشريعية الروسية باتت على الأبواب. فالرئيس فلاديمير بوتين شدد مؤخرا على ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة بما يمنع أي استغلال خارجي رخيص للانتخابات المنتظرة بهدف زعزعة الاستقرار في البلاد. وقال: "أعداؤنا، ومع الأسف، يحضرون أيضا لهذه الانتخابات".

كما كلف الرئيس بوتين جهاز الأمن الفدرالي "بالقيام بكل ما في وسعه من أجل إحباط نشاط كل من يحاول، أو قد يحاول تسخير الشعارات القومية وخطاب الكراهية والراديكالية بهدف إحداث الشقاق في المجتمع الروسي". قائلا: "لا بد بالطبع من إحباط أي محاولات خارجية للتدخل في سير الانتخابات وفي الشؤون الداخلية لحياتنا السياسية".

يذكر أن قديروف من مواليد 1976، وحائز على لقب بطل روسيا الاتحادية وعضو منذ 2007 في المجلس الأعلى لحزب "روسيا الموحدة" الحاكم. وعمل قادروف وهو ضابط برتبة لواء في الشرطة، قائدا لجهاز أمن الرئاسة في جمهورية الشيشان، كما شغل منصب رئيس وزراء الشيشان، حتى انتخب رئيسا للجمهورية سنة 2007.

ولعب رمضان قديروف دورا كبيرا في القضاء على الإرهاب وإرساء الأمن والاستقرار في الجمهورية بعد حملة الشيشان الثانية التي قاتل فيها إلى جانب القوات الفدرالية الروسية.

رمضان قديروف، حقق المعجزة في الشيشان وارتقى بها وباقتصادها إلى مصاف المناطق الروسية الأكثر ازدهارا وأمانا، بعد القضاء التام على فلول الإرهابيين فيها والزمر الراديكالية التي امتهنت القتل والخطف والخوية والفدية موردا لمعاشها، فيما يتهمه خصومه بـ"إرساء نظام دكتاتوري وانتهاك حقوق الإنسان في الشيشان".

المصدر: وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة