استمرار القتال بين عشائر الفلوجة و"داعش" لليوم الثاني ونشر قناصين على أسطح المباني

أخبار العالم العربي

استمرار القتال بين عشائر الفلوجة ومقاتل عراقي قرب الطريق الرابط بين الفلوجة وبغداد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/heiv

أكدت مصادر استمرار المعارك، السبت 20 فبراير/شباط، لليوم الثاني بين أبناء العشائر ومقاتلي تنظيم "داعش" في مدينة الفلوجة الواقعة تحت سيطرة التنظيم والمحاصرة من قبل القوات العراقية.

وقال قائممقام الفلوجة سعدون عبيد الشعلان إن القتال لا يزال مستمرا، مضيفا أن أبناء العشائر نشروا قناصين على أسطح المباني العالية في حي العسكري الواقع شرق الفلوجة. وأكد الشعلان أن "رجال العشائر كانوا بحاجة إلى تجهيزات، ونحن سنحاول الحصول على الدعم من الحكومة".

وكانت الاشتباكات اندلعت يوم الجمعة في حي الجولان شمال غرب الفلوجة وحي النزال وسط المدينة، بحسب مصدر أمني. وأضاف المصدر أن الجيش قصف مواقع "داعش" في ضواحي المدينة.

وشهدت المدينة الجمعة في أول الأمر اشتباكات عنيفة بين عدد من أبناء العشائر وعناصر ما يعرف بجهاز "الحسبة" التابع للتنظيم والمكلف بتطبيق الشريعة في المدينة، لينضم أفراد من عشيرة الجريصات والمحامدة والحلابسة إلى القتال لاحقا.

وأشار المصدر، الذي رفض ذكر اسمه، أن عددا من القتلى في صفوف مقاتلي العشائر وعناصر التنظيم سقطوا، دون تحديد أعداد القتلى من الطرفين.

وصرح الشيخ مجيد الجريصي أحد زعماء العشائر بأن القتال كان مستمرا في وسط وجنوب غرب المدينة السبت، مضيفا أن "ذخيرة مقاتلي العشائر بدأت تنفد، ونحن بحاجة إلى مساعدة الحكومة".

وعبر عن مخاوفه من "أن تنفد هذه الذخيرة بشكل كامل، لأنه فيما بعد سيقوم تنظيم داعش باعتقالهم وذبحهم".

ولا يزال التنظيم يسيطر، إضافة إلى الفلوجة، على مدينتي الموصل وتلعفر في محافظة نينوى وعلى الحويجة في محافظة كركوك.

المصدر: أ ف ب

الأزمة اليمنية