مئذنة تحرسها الجبال

أخبار العالم

مئذنة تحرسها الجبالمئذنة جام في أفغانستان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hdxy

تشبه حكاية هذه المئذنة الأساطير، فعلاوة على معمارها البديع وشكلها الهندسي المميز، فقد صمدت أمام صروف الدهر، وتوارت عن الأنظار مرتين على الأقل، لكنها بقيت شامخة ومتماسكة.

 تحدت هذه المئذنة الرائعة، التي يبلغ ارتفاعها 65 مترا، الفيضانات والزلازل والحروب على مدى قرون عديدة، وظلت لفترات طويلة من الزمن منسية بين الجبال الشاهقة في ولاية غور وسط أفغانستان، مكتفية بعزلتها وبقدرتها الذاتية على الصمود.

شيد السلطان الغزنوي، غياث الدين محمود هذه المئذنة، التي تتسم بتناسقها البديع، في القرن الثاني عشر، وتحديدا في عام 1192 في واد وعر بمحاذاة نهر هاريرود، واستعمل في بنائها الطوب الحراري، وهي تتكون من أربع قطع أسطوانية متدرجة، زُين سطحها الخارجي بالكامل بنقوش وزخارف إسلامية وبآيات قرآنية، كما زودت من الداخل بدرج حلزوني مزدوج.

وأسهمت تضاريس هذه المنطقة الوعرة، المحاطة بجبال يصل ارتفاعها إلى 2400 متر، في حجب هذا الصرح المعماري الفريد عن الأنظار، وفي عزلته عن العالم الخارجي لحقب طويلة، إلى أن لمحه صدفة البريطاني توماس هولدتش في عام 1886 أثناء مهمة له في المنطقة ضمن اللجنة الأفغانية للحدود، وذكرها في أحد تقاريره.

قسم من مئذنة جام - أفغانستان

لم تنجح هذه الخطوة في تعريف العالم الخارجي بهذه المئذنة المنسية، إلى أن عثر عليها من جديد عالم الآثار الفرنسي أندريه ماريك عام 1957، وترك وصفا وافيا لها ولزخارفها. ومن بعد تواصلت أعمال المسح والتنقيب في المنطقة حتى سبعينات القرن الماضي، وتوقفت بفعل الحروب حتى مطلع الألفية الثانية.

وبدأ العالم ينظر بجدية إلى هذه المئذنة في عام 2002، حين أدرجتها منظمة اليونيسكو في قائمة التراث العالمي، ومع ذلك فهذا الصرح العتيد الذي كان من المعالم النادرة، التي نجت من التدمير أثناء اجتياح المغول للمنطقة في عام 1222، لم تجر عليه أي عملية ترميم منذ إنشائه قبل أكثر من 800 عام.

ويقول الخبراء أن الشواهد تدل على أن المئذنة كانت ملحقة بمسجد صغير لا يتناسب حجمه مع علوها الشاهق، وهم يشيرون أيضا إلى العثور على بقايا قلاع وأبراج مدينة قديمة إلى الشمال من المئذنة، وآثار تحصينات إلى الشرق منها، يرجحون أنها كانت محاطة بمعسكرات للجيش.

مئذنة جام - أفغانستان

وكشفت هذه الأطلال، الواقعة إلى الشرق من المئذنة، للمنقبين عن اسم مهندسها وتبين أنه يدعى علي بن إبراهيم النيسابوري.

وفي عام 2003، اكتشفت مجموعة من علماء الآثار كانت في مهمة لتقييم تأثيرات مشاريع بناء طرق وجسور على المئذنة التاريخية، اكتشفت نحو 10 أنفاق تركها وراءهم باحثون عن الكنوز ولصوص آثار، وتبين أن هؤلاء حفروا تحت قواعد المعالم الأثرية بحثا عن مخابئ سرية تحت الأرض.

وخلال أعمال تنقيب لبعثة أخرى استعانت بصور للأقمار الاصطناعية في عام 2005، اكتشف الخبراء أن نشاط لصوص الآثار فاق جميع التوقعات، حيث تم العثور على 121 نفقا في هذه المنطقة الأثرية الهامة، ما دفعهم للتعبير عن مخاوف على مستقبل المئذنة ذاتها بسبب أعمال النهب والتخريب ولامبالاة السكان بمصير كنوزهم التاريخية الحضارية.

محمد الطاهر

فيسبوك 12مليون