الاٍرهاب والاقتراب من صنعاء يعجلان في الحل السياسي

أخبار العالم العربي

الاٍرهاب والاقتراب من صنعاء يعجلان في الحل السياسيغارة أمريكية تستهدف قياديا من تنظيم القاعدة باليمن (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hczl

بعد مضي ساعات على مقتل جلال بلعيدي، القيادي الكبير في تنظيم "داعش"، سيطرت عناصر إرهابية على مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، ومسقط رأس الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي 

 مقتل  بلعيدي، الذي انشق عن القاعدة وبايع "داعش"، بغارة لطائرة أمريكية من دون طيار، لن يغير من حقيقة الوجود القوي لعناصر "القاعدة" و"داعش" في أكثر من محافظة يمنية، ولا يعني انهيار هذين التنظيمين الإرهابيين؛ لأن مقتل زعيم "القاعدة" في اليمن أبي بصير، وأهم قيادات الصف الأول في التنظيم، لم تحل دون سيطرة التنظيم على عاصمة محافظة حضرموت منذ تسعة أشهر، كما لم تمنع هذه العناصر من الظهور في عدن، وتنفيذ عمليات اغتيال شبه يومية، وهجمات انتحارية طالت القصر الرئاسي، كان آخرها هجوم البارحة على مدير أمن محافظة لحج. 

 وقد أظهرت أشهر الحرب في اليمن أن الجماعات الإرهابية هي الأكثر استفادة منها؛ حيث تمكنت من الانتشار والتحرك بأمان، وحصلت على كميات كبيرة من الأسلحة بسهولة عندما  انخرطت في القتال ضد الحوثيين في أكثر من مكان. وما إن استعادت الحكومة المعترف بها دوليا السيطرة على كل محافظات الجنوب، حتى بدأت هذه الجماعات مواجهتها مع الحكومة، مصرة على أن تكون هي صاحبة الكلمة العليا في هذه المحافظات. 

فمن أبين، حيث تهيمن الجماعات الإرهابية على عاصمة المحافظة، إلى لحج، والتي لا تزال عاصمتها في قبضة هذه الجماعات، مرورا بعدن، العاصمة الموقتة للبلاد، التي تشهد خروقا أمنية، عجزت معها قوات التحالف العربي عن تأمين أمن المدينة، وإنهاء وجود هذه الجماعات، التي يجمعها التطرّف والعداء للحكومة وأجهزة الأمن والنشطاء المدنيين. 

 وكانت عناصر "القاعدة" قد سيطرت قبل أيام على مدينة عزان في محافظة شبوة، التي تعد أيضا أحد المعاقل الرئيسة لعناصر القاعدة، ولا يزال الحوثيون وقوات الرئيس السابق يسيطرون فقط على ثلاث من مديرياتها. كما تحكم القاعدة مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، وعددا من البلدات القريبة منها. ولهذه الجماعات حضور معروف في البيضاء وتعز وإب، وحتى في صنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة "أنصار الله" وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح. 

أحد العناصر القبلية اليمنية المسلحة

وقد كان تعاظم قوة الجماعات الإرهابية، والتقدم الكبير لقوات الرئيس هادي في شرق صنعاء، كان دافعا إضافيا للدول الكبرى للضغط على أطراف الحرب الداخلية، والتحالف الذي تقوده السعودية، من أجل تقديم تنازلات كبيرة واستئناف المسار السياسي، والاتفاق على وقف الحرب؛ لأن الجماعات المتطرفة تنمو وتتكاثر بشكل كبير مع استمرار القتال، وانشغال الأطراف الداخلية والإقليمية بالقتال. 

وفي الوقت نفسه، لم تتمكن قوات الرئيس هادي من السيطرة على معسكر "فرضة نهم" حتى الآن، لكنها باتت على بعد 66 كيلومترا من العاصمة، وهي أقرب نقطة تصل إليها منذ بدء الحرب. 

 غير أن ذلك لا يعني أن المعركة ستحسم لمصلحة قوات التحالف، بقدر ما تشير إلى أن الدمار والخراب سيعم كل مناطق البلاد، وأن صنعاء سيطالها الدمار، كما طال عدن وتعز، وأن الألوف من المدنيين سينضمون إلى قائمة ضحايا هذه الحرب، التي أتت على كل شيء. 

المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد

 والمبعوث الدولي الخاص باليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يرابط في المنطقة بحثا عن دعم يساعده على تحديد موعد جديد لمباحثات السلام، وسفراء الدول الكبرى الراعية للتسوية، يواصلون اتصالاتهم مع الجانب الحكومي ومع الحوثيين والرئيس السابق، للدفع باتجاه تخفيف شروط العودة للمحادثات. في حين أن آمال ثلاثين مليون يمني تبقى معلقة على هذه الجهود؛ لعلها تضع حدا للمأساة، التي نزلت بهم، وجعلت غالبيتهم يعيشون على المعونات الإنسانية.

 وفي حين أن طبخة التسوية المرتقبة لم تنضج حتى الآن، فإن المخاوف الكبيرة من التداعيات الأمنية لاستمرار القتال وقوة الجماعات الإرهابية، تبقى هي حتى اللحظة المحفز لدعوات الحل السياسي للصراع.

أما الدمار، الذي لحق باليمن وألوف الضحايا، الذين سقطوا ويسقطون كل يوم، فلم يتحولوا إلى قوة تجبر المتحاربين على التراجع عن مواقفهم، وتقديم خيار السلام على التمسك بخيار مواصلة الحرب. 

محمد الأحمد