بعد صدور قرار أممي لصالحه.. أسانج يأمل في وقف لندن ملاحقته

أخبار العالم

بعد صدور قرار أممي لصالحه.. أسانج يأمل في وقف لندن ملاحقته جوليان أسانج
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hcz9

دعا جوليان أسانج مؤسس موقع "ويكيليكس"السلطات البريطانية إلى قبول قرار أممي من المتوقع أن يصدر قريبا بشأن قضيته، وأعرب عن أمله في وقف ملاحقته من قبل الشرطة في حال كان القرار لصالحه.

وفي هذا السياق ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن مجموعة عمل الأمم المتحدة حول الاعتقال التعسفي قررت أن أسانج الذي يختبئ من الشريطة البريطانية في مقر سفارة الإكوادور بلندن منذ 3 سنوات ونصف، يتعرض "لاعتقال تعسفي".

ومن المتوقع أن يصدر هذا القرار رسميا يوم غد الجمعة 5 فبراير/شباط.

وكان أسانج قد أكد أنه سيقبل أي قرار تتخذه الأمم المتحدة بشأن مصيره. وكتب في حسابه على موقع "تويتر" الالكتروني الخميس 4 فبراير /شباط أنه سيخرج من مقر السفارة في منتصف يوم الجمعة القادم وسيسلم نفسه للشرطة في حال أصدرت مجموعة عمل الأمم المتحدة حول الاعتقال التعسفي قرارا ضده.

وتابع: "لكن في حال فوزي واعتراف الأمم المتحدة بأن الجهات الحكومية عملت بصورة غير شرعية، سأنتظر منها إعادة جواز سفري فورا والتخلي عن أي محاولات جديدة لإلقاء القبض علي".

وسبق لأسانج أن قدم في سبتمبر/أيلول عام 2014 شكوى ضد السلطات السويدية والبريطانية لدى مجموعة عمل الأمم المتحدة حول الاعتقال التعسفي. وجاء في شكوى أسانج أنه لا يقدر على مغادرة مقر السفارة بسبب الملاحقة من قبل الشرطة البريطانية، وأن بقاءه في المقر لمدة زمنية طويلة ألحق أضرارا ملحوظة بصحته النفسية.

ويرى أسانج أن القضية الجنائية المتعلقة بعدة حالات من التحرش الجنسي، والتي فتحت ضده في السويد، ومساعي الشرطة البريطانية لإلقاء القبض عليه، كلها تأتي في سياق المؤامرة الأمريكية ضده، وذلك بسبب تسريب موقع "ويكيليكس" لعشرات آلاف الوثائق الأمريكية السرية.

بدورها توقعت وسائل إعلام بريطانية أن تتجاهل الشرطة البريطانية قرار الأمم المتحدة في قضية أسانج، علما بأن لندن تصر على أنه حر في الخروج من السفارة في أي لحظة، وتدعي أن الاعتقال الذي يشكو منه، فرضه هو على نفسه بنفسه.

وفي هذا السياق ذكر متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن القرار الصادر عن مجموعة العمل الأممية المعنية بالاعتقال التعسفي ليس ملزما قانونيا، ولا يلغي القرار الذي أصدره القضاء البريطاني بشأن اعتقال أسانج.

وأوضح: "مازالت مذكرة الاعتقال الصادرة بحق أسانج سارية المفعول، ويجب اعتقاله وفق هذه المذكرة".

بدورها ذكرت وزارة الخارجية البريطانية في بيان أن أسانج لم يتعرض أبدا لأي اعتقال في بريطانيا، بل تفادى توقيفه عندما لجأ إلى سفارة الإكوادور. وأكدت أنه في حال اعتقال أسانج سيتم تسليمه للسويد، لأن الاتهامات الموجهة إليه هناك مازالت قائمة.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون