عودة السياح الروس إلى مصر تقرر مصيرها إجراءات الأمن في المطارات

أخبار العالم العربي

عودة السياح الروس إلى مصر تقرر مصيرها إجراءات الأمن في المطاراتصورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hcpg

كشف وزير الطيران المدني المصري حسام كمال عن اتخاذ مصر جملة من الإجراءات لتحسين أمن المطارات وتأمين سلامة المسافرين في أنحاء البلاد، مشددا على الالتزام بحماية ملايين السياح.

تجهيزات جديدة ودورات تأهيلية للموظفين في قطاع المطارات المصري، تجري بالتنسيق مع دول أخرى لتحقيق انجازات في مجال أمن النقل الجوي. وذلك التزاما بنتائج التعاون مع شركة بريطانية للتدقيق في مجال الأمن، ومراعاة للتوصيات الروسية المتعلقة باتخاذ إجراءات إضافية ضرورية لضمان الأمن والسلامة في الموانئ الجوية المصرية.

هيئة الطيران الروسية، وبعد قيام فريق من الخبراء الروس بتقييم فعالية التدابير الأمنية المتبعة، كانت قد زودت السلطات المصرية بتوصيات تضمنت اتخاذ تدابير إضافية لضمان أمن الطيران، مشيرة إلى أن تنفيذها يتطلب وقتا وموارد. وذلك في إطار المساعي إلى إقناع السياح الروس بالعودة إلى مصر، والذين يمثلون الشريان الحيوي لقطاع السياحة المصري؛ إذ تجاوز عدد المواطنين الروس، الذين قصدوا بلاد الكنانة للسياحة في عام 2014، ثلاثة ملايين شخص، أي ما يعادل قرابة 31% من إجمالي عدد السياح، الذين زاروا مصر، التي تشكل عائدات قطاع السياحة 12% من إجمالي دخلها القومي الكلي.

المتحدث باسم وزارة الطيران محمد رحمة أوضح أن مصر تعول على عودة السياح الروس إلى منتجعاتها، وتأمل في أن يبدأ ذلك في شهر فبراير/شباط الحالي، معربا عن تفهمه لمخاوف الجانب الروسي فيما يتعلق بتنفيذ الإجراءات الأمنية في المطارات.

وكانت روسيا قد قررت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تعليق الرحلات السياحية إلى مصر لدواع أمنية. وذلك بعد تفجير قنبلة على متن طائرة تابعة لشركة الطيران الروسية "كوغاليم آفيا" فوق شبه جزيرة سيناء المصرية بعد إقلاعها بفترة وجيزة من مطار شرم الشيخ، ما أدى إلى مقتل جميع ركابها وأفراد طاقمها.

ومصر، التي تعاني من أزمات عديدة خلال الفترة الأخيرة، لا تزال تتمسك بعلاقاتها الاستراتيجية الوثيقة مع روسيا، وتبذل كل ما في وسعها لعودة سياحها. وذلك عبر تنظيم العديد من النشاطات، التي كان من بينها انعقاد منتدى الأعمال المصري الروسي، واللجنة الاقتصادية الحكومية المشتركة بين البلدين. وبالإضافة إلى توقيع عدد من الاتفاقيات، ومنها مذكرة التفاهم لإنشاء منطقة صناعية روسية في منطقة قناة السويس، سيتم توقيع اتفاق بين الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة وعدد من البنوك المصرية. وذلك في إطار مشروع متفق عليه يهدف إلى إنشاء صندوق مشترك للاستثمارات بين روسيا ومصر والإمارات العربية المتحدة بقيمة تصل إلى 5 مليارات دولار.

رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس أحمد درويش كشف عن تفاصيل مشروع المنطقة الصناعية الروسية في مصر، مشدداً على أن مذكرة التفاهم بشأن المنطقة الصناعية الروسية ستوقع يوم الثلاثاء.

في حين أكد رئيس اتحاد الغرف السياحية إلهامى الزيات أهمية السياحة الروسية لمصر، حيث أشار إلى أن عدد السياح الروس في مصر عام 2015 بلغ 30 مليونا، وأن القطاع السياحي، بعد حادث سقوط الطائرة الروسية وتوقف السياحة الروسية، يعاني أزمةً كبيرة.

مساع مصرية حثيثة لتشديد وتحديث العمليات المرتبطة بالأمن في مطاراتها المختلفة  بواسطة خطتين: إحداهما عاجلة ترتبط بتدريب العاملين، وتطوير المنظومة القائمة، في حين أن الثانية خطة طويلة الأجل تحتاج إلى ميزانيات ضخمة، ومن بينها - شراء بوابات إلكترونية كبيرة، يجري نشرها للاستخدام في مداخل المطارات كافة، وهي ستتمكن بشكل كامل وشديد الدقة من الكشف عن الأجسام والمواد المحظورة أمنياً كافة.

وفي ضوء هذا الأمر ونصائح الشركة البريطانية المتخصصة في المجال الأمني، والتي تم الاستعانة بخبراتها في هذا الشأن، ومع تواصل تنفيذ إجراءات الأمن في مصر، يبقى قطاع السياحة في حالة شلل شبه تام، لم تفلح معه حملات تنشيط السياحة الداخلية، ولا جهود فتح أسواق جديدة في تعويض الغياب الكامل للسياحة الروسية، التي تمثل عودتها إلى مصر عودة الروح إلى قطاع السياحة الشاطئية والترفيهية في منتجعات شرم الشيخ والغردقة.

إيهاب نافع

الأزمة اليمنية