بوركينا فاسو.. تحرير 126 رهينة وانتهاء العملية الأمنية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hb4o

أعلن وزير الأمن في بوركينا فاسو سيمون كومباوري، اليوم السبت، أن العمليات الأمنية لإخراج مقاتلين تابعين لتنظيم "القاعدة" من فندق سيطروا عليه في واغادوغو إنتهت بتحرير 126 رهينة.

وأفادت مصادر في وزارة الداخلية بانتهاء العملية  بعد مقتل المهاجمين الثلاثة وتحرير 126 رهينة كانوا محتجزين داخل الفندق.

إلى ذلك، قالت مصادر في الشرطة إن العملية الأمنية ضد المسلحين انتقلت إلى فندق آخر، من دون أن تدلي بتفاصيل إضافية. 

وتشارك في العملية قوات فرنسية خاصة تتمركز في ضواحي واغادوغو في إطار مكافحة التنظيمات المتطرفة في منطقة الساحل. كما قالت واشنطن، إنها تقدم الدعم للقوات الفرنسية في العملية.

وكانت سلطات بوركينافاسو أعلنت صباح اليوم عن استمرار العملية الأمنية في مسعى لتحرير جميع الرهائن بفندق سبلونديد في واغادوغو عاصمة البلاد.

وأفادت مصادر طبية بمقتل ما لا يقل عن 20 شخصا في الهجوم الإرهابي الذي نفذه مسلحون موالون لتنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" واستهدف الفندق ، وأصيب 15 آخرون بجروح.

وشنت قوات الأمن هجوما لاستعادة الفندق، الذي يتحصن فيه المسلحون ويحتجزون رهائن، فيما شب حريق في بهو الفندق وتعالت صرخات من داخله، نقلا عن شهود عيان. 

وكان وزير الخارجية البوركيني ألفا باري قد أكد في وقت سابق سقوط ضحايا في الهجوم، وتحدث عن احتجاز المسلحين لرهائن داخل الفندق، وقال إن قوات الأمن تغلق المنطقة المحيطة بموقع الهجوم استعدادا لعملية تحرير الرهائن.

وذكر موقع سايت المتخصص في رصد الحركات المتشددة إن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" أعلن مسؤوليته عن هجوم واغادوغو.  

وفندق سبلونديد يضم 147 غرفة، ويرتاده غربيون وموظفو وكالات الأمم المتحدة، وعلى الرغم من وجود مراقبة في مدخل الفندق، تمكن المسلحون من اقتحامه، وسمع دوي إطلاق نار كثيف وانفجارات، واشتعلت النار في 10 سيارات.

     

المصدر: وكالات