من 13 نوفمبر إلى 14 يناير.. هجمات جاكرتا تحاكي سيناريو اعتداءات باريس

أخبار العالم

من 13 نوفمبر إلى 14 يناير.. هجمات جاكرتا تحاكي سيناريو اعتداءات باريسشرطي إندونيسي مع كلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hb16

اعتبرت الشرطة الإندونيسية بأن المسلحين الذي نفذوا الأعمال الإرهابية في العاصمة جاكرتا الخميس 14 يناير/كانون الثاني استلهموها من سيناريو الهجمات التي هزت باريس قبل شهرين.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن الجنرال أنطون شارليان قوله إن المهاجمين "قلدوا الهجمات الإرهابية في باريس... من المحتمل أنهم ينتمون إلى تنظيم داعش".

وذكر شارليان أن الشرطة الإندونيسية تلقت، نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، من عناصر التنظيم المتشدد تهديدا بشن هجوم، حيث توعد الإرهابيون بأن البلاد "ستشهد كونشرتو".

يذكر أن قوات الأمن عثرت بعد وقوع المأساة على ستة قنابل في مناطق مختلفة في جاكرتا، وتم تفكيكها.

وحسبما أفادت قناة "كومباس تي في" الإندونيسية، فإن منفذي الأعمال الإرهابية في العاصمة استخدموا قنابل يدوية الصنع ومسدسات، ونشرت القناة صورا لمواد تمت مصادرتها من أحد الموقوفين، وذلك في حسابها على موقع "تويتر".

وأدت سلسلة انفجارات في جاكرتا الخميس إلى مقتل 8 أشخاص على الأقل وإصابة حوالي 20 آخرين بجروح، بحسب مصادر أمنية.

وأوضحت الشرطة الاندونيسية أن هذه الحصيلة تشمل خمسة من منفذي الهجمات بينهم أجنبي، مشيرة إلى أن 6 انفجارات على الأقل وقعت في العاصمة قرب مكتب الأمم المتحدة ومناطق أخرى، ما أسفر عن جرح موظف في الأمم المتحدة، بعد أن دخل إرهابيون مقهى "Starbucks" وألقوا قنابل.

من جهتها نقلت وكالة "رويترز" عن قائد شرطة جاكرتا تأكيده أن التنظيم الإرهابي يقف وراء الهجمات.

وكانت هجمات باريس أودت في الـ13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بحياة 130 شخصا، بحسب معلومات رسمية، بينما أصيب أكثر من 350 بجروح، حيث فجر ثلاثة انتحاريين أنفسهم بالقرب من ملعب فرنسا الكبير، كما شنت مجموعة أخرى من المسلحين هجمات على مقاهي ومطاعم في شمال شرق العاصمة الفرنسية، حين قام ثلاثة آخرين باحتجاز رهائن في قاعة الاحتفالات "باتاكلان" قبل إطلاق الرصاص عليهم.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون