بين الأمل والأمل... الآلاف من التونسيين يحتفلون بذكرى الثورة

أخبار العالم العربي

بين الأمل والأمل... الآلاف من التونسيين يحتفلون بذكرى الثورةتونس 14 يناير/كانون الثاني 2016
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hazn

احتفل الآلاف من التونسيين الخميس 14 يناير/كانون الثاني بالذكرى الخامسة لثورة الربيع العربي إثر انتفاضة شعبية غير مسبوقة انتهت بسقوط نظام حكم تونس 23 عاما.

وفي 14 من يناير/كانون الثاني 2011، وبعد قرابة الشهر من مظاهرات ضد نظام ديكتاتوري هرب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الذي أمسك تونس بقبضة من حديد لمدة 23 عاما، إلى المملكة العربية السعودية.

وصباح 14 من يناير/كانون الثاني تحدى المحتجون الخوف وصرخوا بأعلى صوت "ارحل" أمام وزارة الداخلية التونسية بشارع الحبيب بورقيبة، الشارع الرئيسي للعاصمة التونسية، مطالبين برحيل الرئيس التونسي وتركه مقاليد السلطة.

واحتشدت العائلات التونسية والأصدقاء بشارع الحبيب بورقيبة رافعين الأعلام التونسية.

جدير بالذكر أن الاحتفالية الرمزية كانت تحت رقابة العديد من أفراد الشرطة خوفا من أي هجوم إرهابي خاصة وأن البلاد أصبحت هدفا رئيسيا للمتطرفين والمسلحين.

تونس

هذا وتواجدت أعداد غفيرة من المواطنين الذين عبروا عن مطالبهم ومواقفهم من حصيلة ثورة الكرامة التي اندلعت شرارتها الأولى بولاية سيدي بوزيد في الـ 17 من ديسمبر/كانون الأول 2010 إثر إقدام البوعزيزي على إحراق جسده.

وقد طالب العديد من المواطنين بتحسين ظروف عيشهم ومحاسبة قتلة أبنائهم من شهداء الثورة.

ومن جهتهم، رفع عوائل شهداء وجرحى الثورة لافتات وشعارات تطالب الحكومة بـ "الإسراع في محاسبة قتلة أبنائهم الذين استشهدوا في سبيل الوطن".

وفي مشهد مغاير تماما وبالتوازي مع أصوات المطالبين بحقوقهم والذين تلاشت أحلامهم وخابت ظنونهم، بعد سنوات خمس من ثورة حملت في أنفاسها الأولى بصيص أمل كانت مظاهر الاحتفال بادية على مستويات مختلفة.

فقد تجمع في أماكن متفرقة من هذا الشارع، أنصار عدد من الأحزاب السياسية على غرار حركة النهضة والحزب التقدمي والحزب الاشتراكي والتيار الديمقراطي، إلى جانب ممثلين عن بعض المنظمات الوطنية.

وأكد العديد من السياسيين والأدباء والمفكرين التونسيين والأجانب، أن تونس قامت بخطوات هامة، رغم وجود الكثير من النقائص والثغرات.

الحبيب الصيد

من جهته، قال رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة الحرية والكرامة " نستحضر بهذه المناسبة تضحيات كافة شهداء ثورة الحرية والكرامة الذين رووا بدمائهم الزكية شجرة الحرية والديمقراطية وعبدوا طريق العزة والكرامة".

وافاد الحبيب الصيد أن تونس قطعت نهائيا بدون رجعة مع التسلط والاستبداد، مؤكدا أن الحكومة تعمل على تجسيم مختلف استحقاقات الثورة وخاصة منها تأمين مقومات العيش الكريم لكافة التونسيين والتونسيات.

وشدد رئيس الوزراء التونسي على أن كسب الحرب ضد الإرهاب واقتلاعه من جذوره شرط أساسي.

المصدر: وكالات