الخارجية الروسية: محاولات واشنطن عزل روسيا فشلت

أخبار العالم

الخارجية الروسية: محاولات واشنطن عزل روسيا فشلتالخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h9p3

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن محاولات واشنطن الرامية إلى عزل روسيا باءت بالفشل، مؤكدة أن حلف الناتو لا يزال يمثل خطرا على الأمن الوطني الروسي.

وجاء في بيان صادر عن الخارجية الروسية في إجمالها لحصيلة عام 2015،: "في العام المنتهي تبين فشل محاولات الولايات المتحدة الرامية إلى عزل بلادنا، والحوار الثنائي الكثيف على المستويين العالي والأعلى يدل على ذلك بوضوح".

وأضاف البيان: "واصلنا العمل المشترك مع واشنطن في المجالات التي يخدم التعاون فيها المصالح الروسية ومهمات ضمان الأمن والاستقرار الدوليين، بما في ذلك سوريا وأوكرانيا. وساهمت روسيا بالتعاون مع الولايات المتحدة بشكل كبير في التوصل إلى الاتفاق الشامل لتسوية القضية النووية الإيرانية".

ودعت الخارجية الروسية واشنطن إلى الحوار على أساس المساواة والاحترام المتبادل والتخلي عن محاولات الابتزاز، مشيرة إلى أن "الخطوات غير الودية ومحاولات الضغط على روسيا من قبل واشنطن لقيت خطوات مقابلة من جانبنا". كما طالبت موسكو واشنطن بوقف حملة "اختطاف" مواطنين روس في دول ثالثة.

وأشار البيان إلى أن موسكو اضطرت لاتخاذ تدابير لمواجهة التهديدات التي يمثلها حلف الناتو على الأمن القومي الروسي بسبب سياسة قيادة الحلف الخاصة باحتواء روسيا وزيادة قواته في دول شرق أوروبا والبلطيق وتكثيف التدريبات العسكرية قرب حدود روسيا.

وأضاف أن الجانب الروسي استخدم قنوات الحوار السياسي من أجل توضيح المخاطر المحتملة والانعكاسات السلبية لتغيير ميزان القوى في أوروبا ورسم حدود فاصلة جديدة في القارة الأوروبية.

وبشأن الاتحاد الأوروبي أكدت وزارة الخارجية الروسية في بيانها أن موسكو ركزت على تطوير العلاقات الثنائية مع الدول الأعضاء في الاتحاد التي تتبنى مواقف أكثر واقعية وعملية، وذلك على خلفية سياسة المواجهة المسيسة بسبب الأزمة الأوكرانية، مشيرة إلى مواصلة الحوار البناء مع فرنسا والحفاظ على علاقات إيجابية مع إيطاليا.

وأضافت أن النمسا وهنغاريا واليونان وقبرص واصلت زيادة العلاقات مع روسيا على الرغم من موقف واشنطن وبروكسل.

الخارجية الروسية: تسوية الأزمة السورية تصدرت جدول أعمالنا

وأكد بيان وزارة الخارجية الروسية أن المساهمة في البحث عن سبل تسوية الأزمة السورية تصدرت جدول أعمال الوزارة في عام 2015، مشيرة إلى أن موسكو قامت بدور بارز في تشكيل مجموعة دعم سوريا التي توصلت إلى اتفاق بشأن ضرورة مكافحة الإرهاب بالتوازي مع تحريك العملية السياسية بمشاركة جميع القوى السياسية والطوائف في سوريا.

وأشاد البيان بأهمية إصدار مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2254 الذي يتضمن خطة التسوية السياسية على أساس الحفاظ على وحدة أراضي البلاد ومبدأ تقرير مصير سوريا من قبل السوريين أنفسهم.

وتابع البيان أن الخارجية الروسية ركزت على قطع قنوات تمويل تنظيم "داعش" الإرهابي من خلال تهريب النفط، مؤكدا أن قيام تركيا بإسقاط القاذفة الروسية في أجواء سوريا دليل على أن سياسة أنقرة تهدف إلى تشجيع الإرهابيين.

وأكدت الخارجية الروسية أن موسكو سعت من خلال اللجنة الرباعية وغيرها من المحافل الدولية إلى منع تدهور العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية ووقف تصعيد العنف وتهيئة الظروف لإعاد إطلاق عملية السلام، مشيرة في هذا الصدد إلى التركيز على تعزيز التعاون مع الأطراف الإقليمية المعنية، بما في ذلك مصر والسعودية والأردن.

وأضاف البيان أن تنفيذ خطة العمل المشتركة الشاملة بشأن تسوية القضية النووية الإيرانية ينبغي أن يصبح عنصرا مهما في تعزيز الاستقرار في المنطقة.

وبشأن أوكرانيا أكدت الخارجية الروسية أن نجاح منع تصعيد النزاع المسلح والالتزام بالهدنة في شرق أوكرانيا حصل بفضل جهود روسيا وعلى الرغم من محاولات الحكومة الأوكرانية التهرب من تنفيذ اتفاقات مينسك.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى تزايد أهمية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا العام الحالي على خلفية تسوية الأزمة الأوكرانية وكذلك توحيد الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب ومواصلة الحوار السياسي بشأن هيكلية الأمن الأوروبي، وذلك في ظل تجميد الحوار بين روسيا والاتحاد الأوروبي والناتو.

من جهة أخرى أكدت الخارجية الروسية أن موسكو وبكين أظهرتا مثالا للمواقف البراغماتية والمتوازنة على أساس القانون الدولي والعدالة في حل القضايا العالمية المهمة، مشددة أن العلاقات الروسية الصينية أصبحت عاملا أكثر توازنا في السياسة الدولية.

وأشارت إلى أن البلدين تعاونا بفعالية في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومجموعتي "بريكس" و"العشرين" وغيرهما من المحافل المتعددة الأطراف.

المصدر: وكالات

مباشر.. من مكان سقوط مقاتلة من نوع F-18 في قاعدة عسكرية بالقرب من مدريد