جهود لتشكيل مؤسسة دينية موحدة لعموم روسيا

أخبار روسيا

جهود لتشكيل مؤسسة دينية موحدة لعموم روسياطلعت تاج الدين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h99k

أعلن المفتي الأكبر لروسيا طلعت تاج الدين أن كافة الإدارات الدينية لمسلمي روسيا اتفقت على تشكيل مؤسسة موحدة وإنهاء حالة الانقسام التنظيمي المستمرة منذ تفكك الاتحاد السوفيتي.

وأوضح تاج الدين الذي يترأس الإدارة الدينية المركزية لمسلمي روسيا، في تصريحات صحفية له خلال الاحتفالات بالمولد النبوي في بلدة بولغار التاريخية في تتارستان الخميس 24 ديسمبر/كانون الأول، أوضح أنه توصل إلى اتفاق مبدئي مع رئيس مجلس مفتيي روسيا راوي عين الدين حول دمج كافة الإدارات الدينية المنضوية تحت لواء الإدارة الدينية المركزية والمجلس على حد سواء، بحيث ستشكل قوام منظمة موحدة.

وتابع أن المنظمة الجديدة ستحمل التسمية التاريخية لمنظمة مسلمي روسيا وهي "الإدارة الدينية المركزية لمسلمي روسيا"، أما مجلس مفتيي روسيا، فسيلعب دور مجلس شورى في المنظمة الجديدة وسيبقى راوي عيد الدين رئيسا له.

وأضاف المفتي أن أبواب المنظمة الجديدة ستكون مفتوحة لانضمام الإدارات الدينية في القوقاز إليها في وقت لاحق، مشيرا في هذا الخصوص إلى أن المسلمين ملزمون بتوحيد صفوفهم في وجه خطر الإرهاب والتطرف.

وذكر تاج الدين أن 5 رجال دين سيترأسون المنظمة الجديدة، قائلا: "إنني سأكون شيخ الإسلام، فيما سيتولى كامل سميع الله منصب المفتي الأكبر، وسيتولى محمد تاج الدين رئاسة الإدارة الدينية المركزية، وسيبقى راوي عين الدين رئيس مجلس مفتيي روسيا بصفته مجلس الشورى. أما عمر إدريسوف فسيترأس مجلس العلماء. وسنبحث جميع المسائل في أجواء حرة وديمقراطية".

وتابع تاج الدين أنه سيترك منصبه الحالي في مايو/أيار المقبل، مضيفا أن كامل سميع الله سيخلفه في منصب المفتي الأكبر.

بدوره أعلن مجلس مفتيي روسيا أنه لم يتلق اقتراحا مفصلا ذا قاعدة قانونية من طلعت تاج الدين حتى الآن.

وأعاد ضمير محيي الدينوف نائب رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا إلى الأذهان أنه سبق لتاج الدين أن قدم مبادرة مماثلة منذ 5 سنوات "لكنها لم تؤد إلى شيء باستثناء تعميق الأزمة في صفوف المسلمين الروس".

لكن إسماعيل بيردييف رئيس المركز التنسيقي لمسلمي شمال القوقاز قال إن المركز سينضم إلى المؤسسة الجديدة في حال قيامها فعلا.

يذكر أن تفكك الاتحاد السوفيتي أدى إلى انهيار نظام الإدارات الدينية للمسلمين. وبعد تفكك الإدارة الدينية للجزء الأوروبي من الاتحاد السوفيتي وسيبيريا والإدارة الدينية لمسلمي شمال القوقاز، ظهرت في روسيا الاتحادية العشرات من مجالس الإفتاء المستقلة التي انضم معظمها فيما بعد الى مؤسستين متنافستين، وهما الإدارة الدينية المركزية للمسلمين ومقرها في أوفا(عاصمة بشكيريا) ويترأسها حاليا طلعت تاج الدين، ومجلس مفتيي روسيا ومقرها في موسكو ويترأسها راوي عين الدين، كما يوجد المركز التنسيقي لمسلمي شمال القوقاز والاتحاد الروسي للوفاق الإسلامي وغيرها من الهيئات الإسلامية.

المصدر: وكالات

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة