الكرملين: تركيا لم تخطط لاستخدام قنوات الاتصال العسكرية لتجنب وقوع حوادث جوية

أخبار العالم

الكرملين: تركيا لم تخطط لاستخدام قنوات الاتصال العسكرية لتجنب وقوع حوادث جويةالكرملين..
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h70z

أعلن الكرملين أن أن قنوات الاتصال العسكرية بين روسيا وتركيا كانت موجودة، إلا أن تركيا لم تخطط من البداية، على ما يبدو، للجوء إلى تلك القنوات الموجودة في لحظة إسقاط القاذفة الروسية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف الثلاثاء 1 ديسمبر/كانون الأول، "قنوات الاتصال العسكرية بين عسكريينا كانت موجودة، وكانت تهدف إلى تجنب مثل هذه الحوادث. وهذه القنوات لم توظف، والجانب الروسي غير مسؤول عن ذلك".

وأضاف بيسكوف أن الحادث وقع "بقصد أو دون قصد"، إلا أنه قال في ذات الوقت: "كما نرى، فإن ملابسات الحادث تشير على الأرجح إلى أن أحدا لم يخطط للجوء إلى استخدام القنوات الموجودة في تلك اللحظة".

وذكّر المتحدث باسم الكرملين بأن العسكريين الروس علقوا اتصالاتهم مع تركيا، وامتنع عن الإجابة عن سؤال حول إمكانية استئناف قنوات الاتصال العسكرية بين البلدين.

أحمد داود أوغلو

داود أوغلو يقترح إنشاء قناة اتصال عسكري مع روسيا لمنع وقوع حوادث جوية

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن بلاده لا تريد التوتر في العلاقات مع روسيا، واقترح إنشاء قناة اتصال عسكري بين البلدين لمنع وقوع حوادث جوية في المستقبل.

وقال داود أوغلو في مؤتمر صحفي في أنقرة الثلاثاء 1 ديسمبر/كانون الأول، "تركيا لم تسع أبدا إلى التوتر والنزاعات. ولم تكن لدينا خطة مقصودة لإسقاط طائرة روسية. وتبين أنها كانت روسية فيما بعد. قمنا بحماية حدودنا من الطائرة التي خرقتها. والأزمة السورية ليست أزمة بين تركيا وروسيا".

ودعا رئيس الوزراء التركي إلى الجلوس وراء طاولة المفاوضات ومناقشة جميع المواضيع بدلا من "الاتهامات عديمة الأساس"، قائلا إن قنوات الحوار ستكون مفتوحة وإن "غيرها من قنوات الاتصال يجب أن تبقى مفتوحة".

وقال داود أوغلو: "ولكي لن تتكرر مثل هذه الحوادث لنفتح قنوات اتصال عسكرية. وندعو روسيا إلى ذلك مجددا. لنفتح أيضا قنوات دبلوماسية لاستعادة علاقاتنا، وسنبحث ذلك وسنتجنب أزمات أكبر. لنا مصير مشترك في هذه الظروف الجغرافية. وروسيا وتركيا جارتان، وذلك لن يتغير".

وأضاف: "الطائرات التركية لم تنتهك أجواء روسيا ولم تستهدف طائرات روسية في أجواء أي بلد، إلا أن أجواء تركيا انتهكت. وواجب الطيران الحربي لأي بلد في العالم يتمثل في الدفاع عن مجاله الجوي. بعد وقوع ثلاثة حوادث خرق في ظروف الحرب الدائرة على حدودنا واستمرار تدفق اللاجئين، لم نتمكن من غض النظر عن ذلك".

وعلى حد قوله، فإن تركيا توجهت إلى الجانب الروسي عقب الحادث ودعت السفير الروسي والملحق العسكري الروسي إلى وزارة الخارجية وقدمت لهما معلومات مفصلة.

وكان سلاح الجو الروسي قد أعلن سابقا أن تحليل بيانات وسائل المراقبة الإلكترونية يؤكد أن إسقاط القاذفة الروسية "سو-24" في أجواء سوريا كان هجوما مدبرا إذ تم توجيه المقاتلات التركية لاستهدفها من الأرض.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون
مباشر.. استعراض للأسلحة الثقيلة في معرض "الجيش 2017" في موسكو