سبع عشرة ثانية هزت العالم

أخبار العالم

سبع عشرة ثانية هزت العالم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h6ku

ادعى الجيش التركي أن قاذفة روسية أمضت 17 ثانية في أجواء تركيا قبل استهدافها، وهو ما يثير تساؤلات ودهشة لدى الخبراء حول السرعة التي أبدتها أنقرة في اعتراضها للقاذفة وإسقاطها.

واستنادا إلى ذلك، وللتسلسل الزمني لإسقاط القاذفة الروسية، يبرز الكثير من المؤشرات التي تحتم أن تكون العملية مدبرة وخضعت لدراسة وتحضير دقيقين قبل الإقدام عليها.

فملاح الطائرة المنكوبة والذي نجا في الحادث، أكد أنه لم يتلق وزميله الطيار الذي قتل برصاص استهدفه به مسلحون ظهروا في الأرض فجأة وهما يهبطان بالمظلة، أكد أنهما لم يتلقيا أي إنذار صوتي أو ضوئي من الأتراك باختراق أجوائهم وضرورة المغادرة، إذ من المتفق عليه حسب الأعراف العسكرية بين الدول الإنذار في مثل هذه الحالات قبل التهور والوصول بالأمر إلى حد إشعال حرب تطول.

اليونان في هذا الصدد، أكدت في أعقاب الحادث أن الطيران الحربي التركي كان قد اخترق أجواءها مرارا وتكرارا قبل حادث استهداف الطائرة الروسية وأن الأمر كان ينقضي كل مرة بلا عواقب.

وبغض النظر عن كل شيء، يبرز السؤال، ما الذي حمل تركيا على هذه الخطوة، خاصة وأنها كانت على يقين مطلق بالعواقب، ناهيك عن المذكرة التي وقعتها روسيا معها في إطار بلدان التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد "داعش" بما يخدم تنسيق مسارات طيران روسيا وبلدانه في الأجواء السورية تفاديا لوقوع حوادث كهذه؟

وبين الأسئلة المحيرة كذلك، من أين جاء حشد المسلحين على الأرض الذين راحوا يطلقون الرصاص بكثافة مستهدفين الطيار والملاح وهما يهبطان بالمظلة بعد إعطاب طائرتهما، ومن أين ظهر لفيف من المصورين الذين وجدوا في المكان المناسب والوقت المناسب لالتقاط مشاهد هزت العالم بواسطة كاميرات عالية الدقيقة وبعيدة المدى؟

وإلى ذلك، وفي أعقاب الإعلان عن الحادث عمت روسيا مشاعر الغضب والتذمر وارتسمت معالم القلق والترقب على وجوه الملايين، أملا في أن تكون النجاة حليفة الطيار والملاح، وألا يقع أي منهما في قبضة وحوش مفترسة امتهنت ذبح الأسرى وأكل قلوبهم.

وتوالت التصريحات الرسمية الروسية المنددة بأشد العبارات واحدا تلو الآخر وعلى أرفع المستويات، حتى الإعلان عن مقتل الطيار ونجاة الملاح ووصوله بسلام إلى مطار "حميميم" السوري.

الرئيس فلاديمير بوتين، بدا في أول تعليق له على الحادث تزامنا مع لقاء جمعه بالعاهل الأردني في موسكو، متوترا وغاضبا بلا حدود، واعتبر استهداف الطائرة "طعنة في الظهر وجهها عملاء الإرهابيين"، وأكد أن روسيا ستستخدم جميع الوسائل المتاحة لديها للدفاع عن سلامة طيرانها وقواتها الجوية.

واشنطن وبكين وبرلين وباريس وطهران وغيرها من العواصم المتنفذة، أجمعت بدورها على ضرورة عدم التصعيد واحتواء الحادث بما يخدم تفادي تطورات لا تحمد عواقبها، فيما يخيم على الساحة الدولية توتر غير مسبوق خشية رد روسي تصعيدي، قد يفضي على الأقل إلى اندلاع حرب باردة بين قطبين أو أقطاب تتشكل. كما تتوجس الأوساط الدولية مما قد يتمخض عن ذلك من تبعات العالم بغنى عنها، في ظل النزاعات والتوترات وقضايا الاقتصاد ومشاكل اللاجئين، فضلا عن الضرورة الملحة في مكافحة الإرهاب الدولي وخطر "داعش" الذي صار يتهدد الجميع ويتصدر اهتمامات الدول، لا سيما على خلفية العمل الإرهابي الذي استهدف طائرة الركاب الروسية فوق سيناء، واعتداءات باريس الإرهابية مؤخرا. 

أما الجانب التركي، وفي أعقاب إسقاط الطائرة بدا متمسكا بموقفه ودافع عنه بشدة، معتبرا إياه دفاعا مشروعا عن النفس لا بد منه، وتخبطت المواقف التركية ما بين التصريح بأن الطائرة المستهدفة كانت مجهولة الهوية، وأن خطوة إسقاطها كانت شرا لا بد منه.

وفي اليوم التالي للحادث وبعد الصدى المدوي الذي تركه، أخذ الأتراك يقللون من حدة لهجتهم، ويحاولون التبرير بطريقة أو بأخرى، فيما أعلن الجيش التركي في بيان خاص أن هوية الطائرة كانت مجهولة وأنه تم التعامل معها وفقا للضوابط المرعية.

وأكد الجيش التركي كذلك أنه بذل جهودا منقطعة النظير للعثور على طاقم الطائرة، وأبلغ السلطات العسكرية الروسية باستعداده لسائر أشكال التعاون، فيما بادرت الأركان التركية  بالاتصالات مع الجانب الروسي للوقوف على تبعات الحادث وتوضيح ملابساته.

وعليه، واستنادا إلى مختلف التوقعات والتكهنات بمآل الحادث، يبرز السؤال، هل يمكن لـ17 ثانية "أمضتها" قاذفة روسية في الأجواء التركية أن تتحول إلى إسفين تدقه القيادة التركية في نعش علاقات طالما دأب البلدان على تعزيزها وتسويتها بعد منافسات وخصام ومواجهات امتدت بينهما لقرون، وكيف لـ17 ثانية "دخلت" في أثنائها طائرة حربية روسية أجواء بلد جار وصديق أن تدمر علاقات بين موسكو وأنقرة تشمل جميع الميادين؟

والسؤال الأبرز والأهم، كيف لإيرادات إعادة تركيا بيع نفط "الدولة الإسلامية" المنهوب من سوريا والعراق أن تحل محل عائدات بالمليارات تدرها السياحة الروسية على تركيا، وأن تنوب عن المشاريع الاستثمارية الكبرى في قطاعات النفط والغاز والطاقة الكهرذرية، وتأتي على علاقات قد تضيعها أنقرة مع دولة عظمى على حدودها برا وبحرا وجوا وتجعلها عدوا يتربص، عوضا عن صديق ودود يشارك ويهادن؟

صفوان أبو حلا

فيسبوك 12مليون