أردوغان يحذر من الخلط بين أزمة الهجرة والهجمات الإرهابية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h5p6

حذر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان من الخلط بين أزمة الهجرة التي تواجهها أوروبا والخطر الناجم عن الإرهاب العالمي، مشددا على أن الخلط بين الأمرين معناه التخلي عن المسؤولية الإنسانية.

وأكد في كلمة في ختام قمة العشرين الاثنين 16 نوفمبر/ تشرين الثاني في أنطاليا التركية، قائلا "ينبغي علينا أن نعمل على مكافحة الإرهاب، وبذل الجهود لحل أزمة اللاجئين سوية".

وأضاف أن إحدى أهم نتائج قمة أنطاليا، ربما هي إظهار دول مجموعة العشرين، التي تمثل جزءا كبيرا من سكان واقتصاد العالم، موقفا قويا فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب.

وشدد على أن ربط الإرهاب بأي دين، أمر خاطئ جدا، وأن موقفا كهذا يعتبر إهانة كبيرة لأتباع ذلك الدين، لأن حق الحياة مقدس في جميع الديانات.

وحول الاتفاق الذي توصل إليه في فيينا بشأن سوريا قال إردوغان إن الاتفاق حول انتقال سياسي محتمل في سوريا هو "خطوة للأمام تبعث على التفاؤل"، لكن يجب "ألا يكون هناك مكان لبشار الأسد في مستقبل سوريا"، حسب كلامه.

وفيما يتعلق بالتحديات الاقتصادية، لفت الرئيس التركي إلى أن العالم غير قادر على تأسيس اقتصاد عالمي قوي دون وجود اكتفاء دولي وعدالة عالمية، داعيا إلى دعم المصارف المركزية لكل دولة.

وأكد أردوغان أن بلاده ستنشئ آلية مراقبة فاعلة لتحقيق تنمية اقتصادية بنسبة 1% سنويا.

وأشار الرئيس التركي إلى أن دول العشرين حضرت لاستثمارات استراتيجية عالية المستوى، وقال إنه يجب التركيز على وسائل الاستثمار المختلفة، بالإضافة الى أهمية التمويل الإسلامي.

وأضاف أردوغان أن بلاده تهتم بالتنمية الشاملة، بما في ذلك النساء والشباب، مؤكدا أن نسبة البطالة العالية بين الشباب تؤرق كافة دول مجموعة العشرين.

واستضافت تركيا اجتماعا استمر يومين لمجموعة العشرين من أجل مناقشة سبل تعزيز النمو العالمي، إلا أن الهجمات التي أودت بحياة أكثر من 130 شخصا في باريس يوم الجمعة الماضي، وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي مسؤوليته عنها، بالإضافة إلى الأزمة السورية وأزمة اللاجئين، احتلت كلها حيزا واسعا من المناقشات الاقتصادية.

ويشار هنا إلى أن مجموعة العشرين تأسست في عام 1999 على مستوى وزراء المال، ردا على الأزمة المالية في آسيا، من أجل تجاوز مجموعة السبع ولاحقا مجموعة الثماني اللتين كانتا تقتصران على البلدان الغنية فقط، ثم اتسعت لتضم رؤساء الدول بعد الأزمة المالية عام 2008.

وتضم مجموعة العشرين كلا من الأرجنتين، وأستراليا، والبرازيل، وبريطانيا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا، وكندا، والصين، والمكسيك، وروسيا، والسعودية، والولايات المتحدة، وتركيا وفرنسا، وجنوب أفريقيا، وكوريا الجنوبية، واليابان.

المصدر: وكالات