إسرائيل تغلق إذاعة فلسطينية تزامنا مع تفاقم التوتر في الخليل

أخبار العالم العربي

إسرائيل تغلق إذاعة فلسطينية تزامنا مع تفاقم التوتر في الخليلشباب فلسطينيون يحملون أحد الجرحى في الخليل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h4li

أغلقت إسرائيل إذاعة في مدينة الخليل بالضفة الغربية متهمة إياها"بتشجيع الهجمات بالسكاكين وبث معلومات خاطئة بهدف التحريض على العنف"، في الوقت الذي يتفاقم التوتر بين اليهود والعرب.

وقال رئيس مجلس إدارة إذاعة "منبر الحرية"، أيمن القواسمي، على موقع فيسبوك،: "عشرات الجنود الإسرائيليين قدموا حوالي الساعة الثانية فجرا تصورنا أن الموضوع متعلق بحملة اعتقالات كالعادة، ولكن فوجئنا أن الاستهداف كان لمبنى الإذاعة".

وأضاف: "للأسف قاموا بتدمير كل شيء في مبنى الإذاعة، لم يبق شيء.. صادروا أجهزة البث وصادروا المعدات والميكرفونات، وحتى سرقوا نقود من مبنى الإذاعة".

وبحسب سكان محليين، كانت الإذاعة تنقل رسائل تشجع الناس على المشاركة في المظاهرات، وذكروا أن هذا أمر معتاد ووصفوا المحطة بأنها "ليبرالية".

مقر إذاعة منبر الحرية بعد اقتحام الجنود الإسرائيليين

من جهة أخرى تحول جزء من مدينة الخليل الواقعة في الضفة الغربية إلى منطقة عسكرية مغلقة، حيث يفرض الجنود الإسرائيليون إجراءات صارمة، علما أن عدد سكانها من الفلسطينيين 200 ألف نسمة يعيش بينهم ألف مستوطن تحت حماية عسكرية مشددة وهو ما يقسم الخليل إلى منطقتين.

ويزداد التوتر عند حاجز تفتيش محصن تحصينا شديدا يتحكم في الدخول إلى المنطقة التي يعيش فيها اليهود، حيث يتأهب الجنود لإطلاق النار وأصابعهم على الزناد ويفحصون بدقة الفلسطينيين وحتى أطفال المدارس.

يذكر أن الاضطرابات الأخيرة منذ أواخر سبتمبر/ أيلول تسببت بقتل 11 إسرائيليا في حوادث طعن بسكاكين وإطلاق الرصاص وهجمات أخرى. من جهتها قتلت القوات الإسرائيلية رميا بالرصاص67 فلسطينيا كثير منهم أطفال مراهقون.

واللافت أن من بين الفلسطينيين القتلى، 25 من مدينة الخليل بعضهم قتل رميا بالرصاص قرب حواجز التفتيش.

وكان الجنود عند الحواجز هدفا لهجمات عدة بالسكاكين.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية