واشنطن تعتزم تصنيع قاذفات استراتيجية خفية عن الرادار من الجيل الجديد

أخبار العالم

واشنطن تعتزم تصنيع قاذفات استراتيجية خفية عن الرادار من الجيل الجديد(صورة أرشيفية) قاذفة قنابل أمريكية تحط على متن حاملة الطائرات "يو اس اس رونالد ريغان" في المحيط الهادئ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h41k

ذكرت شبكة CNN أن القوات الجوية الأمريكية تنوي تصنيع قاذفات جديدة تكون خفية عن الرادار من نوع LRS-B وذلك بكلفة أكثر من نصف مليار دولار للقاذفة.

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر أن عقد التصنيع رسا على شركة Northrop Grumman Corporation للصناعات الحربية، لتحل الطائرات الجديدة محل قاذفات B-2 وB-52، على أن يتم تصنيع زهاء 100 طائرة من هذا النوع في غضون السنوات العشر المقبلة.

يشار إلى أن B-2 سبيريت قد صممت كقاذفة للصواريخ النووية خلال حقبة الحرب الباردة وتعد أغلى أنواع الطائرات على الإطلاق، إذ بلغت كلفة الطائرة الواحدة منها 737 مليون دولار ولهذا اكتفت الحكومة الأمريكية بواحدة وعشرين من أصل 135 طائرة كان مقررا انتاجها. وتصل سرعتها القصوى إلى حوالي 973 كم/ساعة ومن أهم ميزاتها اعتمادها تقنية التخفي.

ويبلغ عرض الطائرة 52 مترا وطولها 21 مترا في حين يبلغ ارتفاعها 5 أمتار. وتعتمد في دفعها على 4 محركات من نوع G-E F118 وتحلق على ارتفاعات تصل إلى 15200 متر.

أما B-52 فهي قاذفة قنابل استراتيجية بعيدة المدى ذات ثمانية محركات وتستخدم في الجيش الأمريكي منذ عام 1954. وحلت هذه القاذفة محل القاذفتين "كونفير بي 36" و"بي 47"، وتم تصنيعها خلال الحرب الباردة أيضا. كما تقدر هذه القاذفة على حمل وإلقاء 32000 من القنابل.

المصدر: "نوفوستي"

فيسبوك 12مليون