مدفيديف: ندافع في سوريا عن مصالحنا لا عن شخصيات محددة

أخبار العالم العربي

مدفيديف: ندافع في سوريا عن مصالحنا لا عن شخصيات محددةرئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h33h

أكد رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف أن روسيا تدافع عن مصالحها القومية في سوريا لا عن أشخاص بعينهم، معتبرا أن بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة ليس مسألة مبدئية بالنسبة الى موسكو.

وقال في تعليق لقناة "روسيا-24" بثته السبت 17 أكتوبر/تشرين الأول: "نحن بالطبع، لا نقاتل لصالح قادة محددين، وإنما ندافع عن مصالحنا القومية". وأضاف أن "مسألة الرئاسة السورية أمر يقرره الشعب السوري"، مشيرا إلى ضرورة ألا يصل تنظيم "داعش" الى الحكم في سوريا، وأن تتاح لسوريا سلطة حضارية.

وفي التعليق على سبل التسوية السياسية في سوريا قال: "لا بد من مناقشة القضايا السياسية بين روسيا والولايات المتحدة تحديدا، وبين جميع الدول المعنية بإحلال السلام في المنطقة وفي سوريا، بما يخدم بروز سلطة طبيعية هناك.. ليس من الأهمية من سيكون على رأس هذه السلطة.. لا نريد أن يحكم تنظيم "الدولة الإسلامية" الجمهورية العربية السورية، والسلطة هناك يجب أن تكون حضارية وشرعية.. هذه هي الأشياء التي لا بد من بحثها".

ولفت رئيس الوزراء الروسي النظر الى أن روسيا هي التي تخطو الخطوة الأولى على مسار الحوار، وأنها منفتحة على الولايات المتحدة بما يخدم مكافحة الإرهاب في سوريا.

وفي إجابة عن سؤال حول ما إذا كانت موسكو تعول على واشنطن في أن تبدل موقفها المتحفظ على الحوار مع موسكو على صعيد مكافحة الإرهاب قال: "سنرى ماذا سيأتي به قادم الأيام، وسنرى القرارات التي ستتخذها الولايات المتحدة في هذا الاتجاه".



البيت الأبيض

وتابع يتساءل "ما هي أوجه اللوم التي تتعرض لها الإدارة الأمريكية الراهنة؟ يكمن ذلك في أنها تبيح لنفسها ما هو محظور بالنسبة إليها، والمتمثل بالضعف والتردد، وانعدام الكفاءة. هي ببساطة لا تتبنى الإجراءات الضرورية للدفاع عن أولوياتها هذه أو تلك. لا أدري إن كنت محقا في تقييمي هذا، إلا أن الأمر يعود لهم، لكنه واستنادا الى التصريحات التي صدرت هذا الأسبوع، وعن بعض المسؤولين في البيت الأبيض، فإن ما عبرت عنه يشبه الحقيقة".

وأشار في هذه المناسبة الى أن التحالف الدولي والعربي الذي تقوده واشنطن ضد "داعش" لم يحرز في سوريا أي نتائج تذكر على الأرض وقال: "الجميع على يقين بأن الجدوى من أدائهم /الأمريكيون/ في مكافحة "داعش" في هذه المنطقة من العالم تحديدا شبه معدومة. التدخل الروسي وحده، هو الذي بدل الأوضاع".

واستذكر مدفيديف أنه زار سوريا في مايو/أيار 2010 عندما كان رئيسا لروسيا، وختم بالقول: "لقد رأيت سوريا قبل الحرب، وأود أن أؤكد لكم أنها كانت بلدا عاديا ودولة عصرية. كانت بلدا يعمه السلام، لا تتعرض فيه الآثار للدمار، واقتصاده يعمل بشكل طبيعي".

المصدر: وكالات روسية

الأزمة اليمنية