لوقف تدفق اللاجئين.. تركيا ترفض عرضا ماليا أوروبيا وهنغاريا تغلق حدودها مع كرواتيا

أخبار العالم

لوقف تدفق اللاجئين.. تركيا ترفض عرضا ماليا أوروبيا وهنغاريا تغلق حدودها مع كرواتياهنغاريا تغلق حدودها مع كرواتيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h32h

أغلقت هنغاريا حدودها مع كرواتيا في محاولة لوقف تدفق المهاجرين عبر أراضيها إلى أوروبا، في وقت رفضت أنقرة فيه قيمة العرض المادي الذي قدمه الاتحاد الأوروبي للمساعدة في حل الأزمة.

وأعلنت السلطات الهنغارية إغلاق الحدود، منتصف ليل السبت 17 أكتوبر/تشرين الأول، بعد إخفاق زعماء دول الاتحاد الأوروبي في الاتفاق على خطة تؤيدها المجر لإرسال قوة لمنع المهاجرين من الوصول إلى اليونان.

وعززت هنغاريا حدودها بسياج من الأسلاك الشائكة. فيما أعلنت كرواتيا عزمها توجيه المهاجرين إلى سلوفينيا بدلا من هنغاريا.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الهنغاري بيتر سيجارتو "ندرك أن هذا ليس الأفضل، لكنه ثاني أفضل حل"، مضيفا "لا يزال يمكن للمهاجرين التقدم بطلبات اللجوء في هنغاريا من خلال منطقتي عبور حدوديتين".

اللاجئون ينتظرون بعد إغلاق هنغاريا حدودها مع كرواتيا

تركيا ترفض العرض المادي للاتحاد الأوروبي

في سياق متصل، اعتبرت أنقرة على لسان وزير خارجيتها فريدون سنيرلي أوغلو أن خطة العمل المشتركة مع الاتحاد الأوروبي لوقف تدفق اللاجئين إلى أراضيه ما تزال "مشروعا" والقبول بالعرض المالي الذي قدمته بروكسل "غير وارد" بالنسبة لتركيا.

وقال الوزير أن الخطة "ليست نهائية (...) ما يزال مشروعا نعمل عليه".

وأعلنت المفوضية الأوروبية ليل الخميس الجمعة التوصل إلى "خطة عمل مشتركة" مع تركيا، عقب قمة لرؤساء دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

وقالت المفوضية إن الخطة تنص على إعادة إطلاق المحادثات حول طلب دخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي وتسهيل منح تأشيرات دخول للرعايا الأتراك الذين يريدون السفر إلى الاتحاد الأوروبي، في مقابل تعاون في استقبال مزيد من اللاجئين وتعزيز مراقبة حدودها.

ثلاثة مليارات يورو على الأقل في العام الأول

إلى ذلك قال وزير الخارجية التركي إن "الاتحاد الأوروبي عرض علينا مساعدة مالية، كنا أبلغناهم بأنها غير مقبولة"، مشيرا إلى أن بلاده تحتاج إلى 3 مليارات يورو على الأقل في العام الأول للاتفاق.

وأضاف أنه "إذا قرر الاتحاد الأوروبي تقاسم العبء المالي، فلن يكون من دون تخصيص مبلغ كاف لتركيا (...) لن يكون بالمبلغ الضئيل وغير المقبول الذي عرضوه علينا".

واعتبر سنيرلي أوغلو أن "تركيا ليست بلدا نتذكره فقط في أوقات الأزمات أو بلدا علينا ألا نتعاون معه لأسباب تكتيكية فقط".

وتستقبل تركيا رسميا على أراضيها 2,5 مليون لاجئ، منهم 2,2 مليون سوري فروا من الحرب في بلادهم منذ العام 2011.

لاجئون سوريون

الأمم المتحدة : 85 قاربا للاجئين وصلت لليونان هذا الأسبوع

على صعيد آخر، قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الجمعة، إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي الإسراع بإقامة مراكز كافية لاستقبال وتسجيل اللاجئين في اليونان وإيطاليا ثم توزيعهم على أنحاء دول الاتحاد قبل دخول الشتاء.

كما وصل 85 قاربا إلى جزيرة ليسبوس اليوناية هذا الأسبوع.

وقال المتحدث باسم المفوضية أدريان إدواردز" نعرف الأسباب الكاملة لهذا الارتفاع في عدد الوافدين. قد يكون نتيجة للتحسن المؤقت في الطقس أو المسارعة للوصول قبل دخول الشتاء أو الخوف من احتمال إغلاق حدود الاتحاد الأوروبي".

إلى ذلك، شهدت جزيرة ليبسوس تدشين أول مركز يوناني لتسجيل طالبي اللجوء إلى دول الاتحاد الأوروبي و تصنيفهم مركز من النوع الذي تطلق عليه تسمية "هوت سبوت".

وقال وزير خارجية لوكسمبورغ إن مراكز عديدة أخرى ستفتتح في جزر كوس و ليروس و خيوس و أماكن أخرى تحددها الدولة اليونانية وهذه المراكز ستسرع في عمليات توزيع اللاجئين.

المصدر: وكالات