بان كي مون يرحب بـ "حكومة الوحدة الوطنية" وحفتر يستعجل "تحرير" بنغازي

أخبار العالم العربي

بان كي مون يرحب بـ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h2hc

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة 9 أكتوبر/تشرين الثاني بتوافق الأطراف الليبية المشاركة في الحوار على قائمة المرشحين لحكومة الوحدة الوطنية التي سيرأسها فائز السراج.

ودعا بان كي مون أطراف النزاع الليبي إلى عدم التفريط في هذه الفرصة لإخراج البلاد من الفوضى وتبني الاتفاق الذي تم التوصل إليه.

من جهة أخرى، رحبت إيطاليابتوافق الأطراف الليبية على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عضو مجلس النواب فائز مصطفى السراج، والذي أعلنه المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون خلال مؤتمر صحفي في منتجع الصخيرات بالمغرب.

وأعرب وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني في بيان له بالخصوص "عن ارتياحه للنتائج التي تحققت ليل الخميس-الجمعة بين الأطراف الليبية، ورأى أنها "مرحلة هامة في مسار تشكيل حكومة الوحدة الوطنية المأمولة".

ولفت جينتيلوني إلى أنه "من الضروري الآن توافق جميع الأطراف الليبية على الاتفاق، الذي تم التوصل إليه الليلة الماضية، والتوقيع عليه"، مضيفا أن "ايطاليا، باعترافها بالجهود المتواصلة لمبعوث الأمم المتحدة، بيرناردينو ليون ستواصل تقديم دعمها للخطوات المقبلة نحو تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا".

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون  أعلن الجمعة 9 أكتوبر/تشرين الأول، خلال مؤتمر صحفي عن توافق الأطراف الليبية على حكومة الوفاق الوطني الليبية إثر جولات من الحوار في منتجع الصخيرات بالمغرب.

وقال برناردينو ليون إن المشاركين في الحوار اقترحوا فائز سراج رئيسا للحكومة الليبية الانتقالية، إضافة إلى اقتراح عبد الرحمن سواحلي رئيسا لمجلس الدولة.

وأشار المبعوث الأممي الخاص بليبيا إلى أنه "تم اقتراح ثلاثة نواب لرئيس مجلس الوزراء، وهم السيد أحمد معيتيق وفضيل المشتلي، وموسى الكوني". ومعيتيق ينتمي إلى غرب البلاد والمشتلي من الشرق والكوني من الجنوب.

وأوضح ليون أن هؤلاء "ليسوا حتى الساعة أعضاء في الحكومة، اذ يجب قبولهم من قبل أعضاء المجلس الرئاسي الذين سيقررون ما إذا كانوا سيقبلون بالاقتراح لتصبح هذه الشخصيات أعضاء كاملي العضوية في الحكومة المقبلة".

القائد العام للجيش الليبي الفريق أول ركن خليفة حفتر

حفتر يمنح جنوده مهلة 3 أسابيع لـ"تحرير" بنغازي

إلى ذلك، أكدالقائد العام للجيش الليبي الفريق أول ركن خليفة حفتر على قادة محاور القتال في بنغازي على ضرورة تحرير المدينة في مدة أقصاها ثلاثة أسابيع .

وحث حفتر في اجتماع ضم ضباطا وضباط صف وجنود بمدينة المرج على تحقيق النصر في المدينة من خلال عملية "حتف" التي أطلقها مؤخرا، مشيرا إلى إمكانية تحقيق ذلك بفضل تفوق جنوده "في العدة والعتاد على الجماعات والمليشيات الإرهابية".

وأقر القائد العام للجيش الليبي التابع لحكومة عبد الله الثني بأن المعركة مع "الجماعات الإرهابية" في بنغازي استغرقت وقتا طويلة، لافتا إلى ضرورة إنهائها.

وكشف حفتر أنه سيتم استخدام أسلحة جديدة في الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن قواته تواجه "مقاتلين لأجانب من دول عديدة، وليس ليبيون فقط"، مضيفا أن ليبيا كان يمكن أن تصبح مثل العراق لولا "قيادات وجنود الجيش الليبي والقوات المساندة لهم".

المصدر: وكالات