طرفا النزاع الأوكراني يبدآن سحب الأسلحة من عيار أقل من 100 مم من خط التماس

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h209

تنفيذا لاتفاقات مينسك بدأ طرفا النزاع الأوكراني سحب الأسلحة الخفيفة من عيار أقل من 100 مم من خط التماس، السبت 3 أكتوبر/تشرين الأول.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية في جمهورية لوغانسك الشعبية المعلنة من طرف واحد في منطقة دونباس بجنوب شرق أوكرانيا أن "قافلة العربات القتالية بدأت التحرك باتجاه موقع آخر على بعد ما لا يقل عن 15 كم من خط التماس".

تجدر الإشارة إلى أن رئيس "لوغانسك الشعبية" إيغور بلوتنيتسكي صادق في الـ30 من سبتمبر/أيلول الماضي على الملحق لمجموعة من الإجراءات حول تنفيذ اتفاقات مينسك المبرمة خلال قمة رباعية النورماندي في العاصمة البيلاروسية مينسك في الـ12 من فبراير/شباط من العام الحالي، والذي يتعلق بسحب الدبابات والمعدات المدفعية من عيار أقل من 100 مم ومدافع الهاون من عيار 120 مم وأقل من ذلك.

"دونيتسك الشعبية" تنوي بدء سحب الدبابات بعد 18 أكتوبر/تشرين الأول

من جانبها أكدت جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من طرف واحد، وهي جارة "لوغانسك الشعبية"، أنها ستبدأ سحب الدبابات والأسلحة من عيار أقل من مئة مم بعد الـ18 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وحسبما نقلت وكالة دونيتسك للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الدفاع في "دونيتسك الشعبية" إدوارد باسورين السبت، فإن عملية سحب الأسلحة ستنطلق "في أعقاب الـ18 من الشهر الحالي، وذلك بشرط أن تكون الأوضاع هادئة".

كييف تباشر سحب الأسلحة الخفيفة من خط التماس

من جانبها أعلنت قيادة الأركان العامة الأوكرانية أن قواتها شرعت بسحب هذا النوع من الأسلحة، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

العسكريون الأوكرانيون - صورة أرشيفية

وقال المتحدث باسم هيئة الأركان الأوكرانية فلاديسلاف سيليزنيوف في حديث مع "نوفوستي" السبت 3 أكتوبر/تشرين الأول أن "عملية السحب بدأت بتشكيل قوائم المعدات والأسلحة التي يجب سحبها من خط التماس بين طرفي النزاع".

موسكو: قمة رباعية النورماندي تؤكد وجود تقدم إيجابي من ناحية سحب الأسلحة

وكان دميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي أعلن تعليقا على نتائج مباحثات الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني بيترو بوروشينكو والفرنسي فرانسوا هولاند وكذلك المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل حول سبل تسوية الأزمة الأوكرانية، والتي جرت في باريس الجمعة، أنه تم أثناء القمة التأكيد على وجود تقدم إيجابي من ناحية سحب الأسلحة، وتثبيت الاتفاقات وتوقيع الوثائق الخاصة بسحب الأسلحة الخفيفة من عيار أقل من 100 مم.

ووصف بيسكوف "قمة النورماندي" (روسيا وفرنسا وألمانيا وأوكرانيا) واللقاءات الثنائية للرئيس فلاديمير بوتين في باريس بأنها كانت "غنية للغاية وعملية جدا"، مؤكدا أن الحوار بهذه الصيغة سيستمر إذ من المقرر عقد لقاء على مستوى وزراء الخارجية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل إضافة إلى استمرار الاتصالات اليومية بين مساعدي الرؤساء للشؤون الدولية. 

هولاند: تنفيذ اتفاقات مينسك يتم لكنه يحتاج إلى وقت أكثر  

قادة رباعية النورماندي - صورة من الأرشيف

من جانبه، أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في ختام مباحثات قمة النورماندي أن الرباعية تعول على سحب الأسلحة الخفيفة من دونباس ابتداء من السبت 3 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال هولاند: "من الممكن الخروج باستنتاجين من لقاء اليوم، الأول هو أن لقاء النورماندي هو حل صحيح، وصيغة صحيحة سمحت لنا بالتوصل إلى مباحثات مينسك والاتفاقات التي تنفذ. والآن استطعنا بفضل هذه الصيغة التقدم إلى الأمام". وأضاف أن "الاستنتاج الثاني هو أن (اتفاقات) مينسك تنفذ. ونحن نعمل ضمن أطر هذه الاتفاقات، ويرغب جميع المشاركين في تنفيذها".
ومع ذلك اعتبر الرئيس الفرنسي أن تنفيذ اتفاقات مينسك سيحتاج إلى وقت أكثر مما كان مخططا له "وقد بحثنا ذلك أيضا اليوم".

ميركل: طرفا النزاع الأوكراني لم ينفذا اتفاقات مينسك-2 بشكل تام

من جهتها أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عقب المباحثات في باريس أن طرفي النزاع لم ينفذا اتفاقات "مينسك-2" بشكل كامل. 

واستطردت قائلة: "لكننا استطعنا تحديد السبل لدفع العملية قدما" التي أبدى الطرفان فيها قبوله للطرف الآخر، فـ"اتفاقات مينسك تبقى أساسا للسلام.. وتوجد هناك خطوات إيجابية فيها".

بوروشينكو يرغب في وصول المراقبين الأوروبيين إلى جميع أراضي دونباس

بدوره أعلن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو أنه يجب على بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا الوصول إلى جميع أراضي دونباس بما في ذلك الحدود الروسية الأوكرانية.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون