بوتين: المعلومات عن سقوط ضحايا بين المدنيين في سوريا استبقت الغارات الروسية

أخبار العالم العربي

بوتين: المعلومات عن سقوط ضحايا بين المدنيين في سوريا استبقت الغارات الروسية فلاديمير بوتين في اجتماع لمجلس حقوق الإنسان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1ut

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقارير بعض وسائل الإعلام الغربية حول سقوط ضحايا مدنيين بسبب الضربات الروسية في سوريا "هجوما إعلاميا".

وقال بوتين خلال اجتماع لمجلس حقوق الإنسان يوم الخميس 1 أكتوبر/تشرين الأول، إن دولا أخرى تقصف الأراضي السورية منذ أكثر من عام "دون قرار صادر من مجلس الأمن الدولي أو طلب من السلطات السورية الرسمية بهذا الشأن"، مشيرا إلى أن روسيا تقوم بعمليتها في سوريا على أساس طلب دمشق وتنوي مكافحة التنظيمات الإرهابية تحديدا.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن موسكو مستعدة للحرب الإعلامية بشأن عمليتها في سوريا، قائلا: "المعلومات الأولى عن سقوط ضحايا مدنيين صدرت حتى قبل إقلاع طائراتنا"، لكن بوتين استدرك بالقول إن ذلك "لا يعني أن علينا تجاهل معلومات من هذا النوع".

وقال بوتين إن الاستخبارات ووزارتي دفاع روسيا والولايات المتحدة تقوم بتطوير تبادل المعلومات بشأن الوضع في سوريا، معربا عن أمله في إنشاء آلية دائمة معنية بذلك، وذكر أن دولا من الشرق الأوسط تشارك في تبادل المعلومات.

من جهة أخرى أكد الرئيس الروسي استعداده لمنح العسكريين الروس المشاركين في العملية العسكرية في سوريا وضعية المشاركين في العمليات القتالية.

دميتري بيسكوف

الكرملين: أهداف الضربات الجوية الروسية في سوريا تحدد بالتنسيق مع القوات السورية

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف قد صرح في وقت سابق الخميس بأن القوات الجوية الروسية تحدد أهدافها في سوريا بالتنسيق مع القوات السورية، مشيرا إلى وجود قائمة بالتنظيمات الإرهابية المستهدفة.

وقال بيسكوف للصحفيين الخميس 1 أكتوبر/تشرين الأول، إنه من السابق لأوانه الحديث عن تقييم عملية القوات الجوية الروسية التي نفذت عددا من الغارات في سوريا.

من جهة أخرى أشار المتحدث باسم الكرملين إلى أن الرئيس بوتين أكد أن عملية القوات الجوية الروسية تأتي دعما للعملية الهجومية للقوات السورية في مكافحة تنظيم "داعش" وغيره من التنظيمات الإرهابية.

يذكر بهذا الصد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن الأربعاء أن القوات المسلحة الروسية ستقوم بعمليات جوية فقط في سوريا، قائلا: "نحن بالطبع لا ننوي أن تغرس رأسنا في النزاع السوري. وسننفذ خطواتنا في الأطر المحددة بدقة. أولا سندعم الجيش السوري فقط في كفاحه الشرعي للتنظيمات الإرهابية تحديدا. ثانيا سيكون هذا الدعم جويا فقط دون مشاركة في عمليات برية"، وتابع: "ثالثا، مثل هذا الدعم سيقتصر من ناحية الزمن على فترة قيام الجيش السوري بإجراء عمليات هجومية".

وأوضح بيسكوف أن الجانب الروسي هو الذي يمول عمليته في سوريا، مضيفا أن المرسوم الذي وقعه الرئيس الروسي حول التجنيد الإلزامي هو مرسوم دوري لا يمت بصلة للعملية العسكرية الروسية في سوريا.

كما دعا المتحدث باسم الكرملين إلى التأكد من صحة المعلومات حول مشاركة القوات الجوية الروسية في مكافحة التنظيمات الإرهابية في سوريا، مشيرا إلى توفر الكثير من المعلومات المحرفة والكاذبة والعارية عن الصحة بهذا الشأن.

من جهة أخرى أكد المتحدث باسم الكرميلن أن الاستخبارات الروسية تقوم باستمرار باتخاذ الإجراءات الرامية إلى مواجهة الإرهاب داخل البلاد، وذلك ردا على سؤال حول استعداد روسيا لاحتمال تنامي الخطر الإرهابي في روسيا بعد بدء العملية العسكرية الروسية في سوريا.

وقال: "كل دول العالم تتخذ دائما الإجراءات اللازمة لمواجهة الإرهاب بكافة أشكاله، بما في ذلك روسيا، حيث توجد اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب والاستخبارات وهيئة الأمن الفدرالية المعنية بمكافحة الإرهاب".

المصدر: وكالات