اليمن..هادي إلى نيويورك و تحقيق أممي بشأن خروقات في حرب اليمن

أخبار العالم العربي

اليمن..هادي إلى نيويورك و تحقيق أممي بشأن خروقات في حرب اليمنمنظمة العفو الدولية تطالب بفتح تحقيق بشأن انتهاكات ارتكبها أطراف الصراع في اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1ew

طالبت منظمة العفو الدولية الجمعة 25 سبتمبر/أيلول الأمم المتحدة بفتح تحقيق في انتهاكات للقانون الدولي ارتكبها أطراف الصراع في اليمن، بعد مضي 6 أشهر من الحرب.

وطلبت المنظمة من الأمم المتحدة تشكيل لجنة تحقيق في الانتهاكات والمخالفات المرتكبة من جانب أطراف الصراع في اليمن، خلال الجلسة الحالية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، والتي تختتم أعمالها في الـ2 من أكتوبر/تشرين الأول.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي غادر العاصمة اليمنية المؤقتة عدن متجها إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومن المتوقع أن يتحدث هادي أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة حول الوضع في اليمن والمفاوضات المقترحة للتوصل إلى وقف العمليات القتالية في البلاد، كما سيجدد رفض حكومته أي مفاوضات مع الحوثيين قبل تنفيذهم قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي ينص على انسحاب الحوثيين من الأراضي التي سيطروا عليها منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وكان هادي أدى صلاة عيد الأضحى المبارك الخميس 24 سبتمبر/أيلول بمقر إقامته في العاصمة المؤقتة عدن مع مسؤولين من الحكومة اليمنية بينهم رئيس الوزراء خالد بحاح، ليظهر أمام الجمهور للمرة الأولى في عدن عقب مغادرته العاصمة السعودية الرياض يوم الثلاثاء 22 سبتمبر/أيلول، بعد نحو 6 أشهر من الإقامة فيها.

مجلس الأمن يدين تفجير مسجد البليلي بصنعاء

دان مجلس الأمن الدولي الجمعة 25 سبتمبر/أيلول الاعتداء الإرهابي الذي وقع الخميس في مسجد البليلي بصنعاء والذي راح ضحيته 25 قتيلا، وتبنى تنظيم "داعش" تفجير المسجد أثناء صلاة عيد الأضحى.

وجدد أعضاء مجلس الأمن التأكيد على مخاطر الإرهاب على السلم والأمن الدوليين.

حشد عسكري لاستعادة مأرب

ميدانيا، شن طيران التحالف بقيادة السعودية غارات على صنعاء استهدفت معسكر الشرطة العسكرية ومقر الفرقة الأولى مدرع ومعسكر الحفا في جبل نقم، فيما تجري استعدادات عسكرية كبيرة للتحالف والجيش الوطني واللجان الشعبية لاستعادة مديريتي بيحان وحريب واستكمال السيطرة على مأرب.

وفي مأرب شمال شرق صنعاء، تمكنت القوات الموالية لهادي بإسناد من التحالف من السيطرة على تبة الدفاع، وتدمير أعداد كبيرة من آليات الحوثيين ومعداتهم بعد معارك عنيفة دارت في محاور التبة.

هذا وشهدت مناطق الجفينة والدشوش اشتباكات عنيفة، وسيطرت اللجان الشعبية المسنودة من التحالف على أول نقطة تابعة لمعسكر كوفل في منطقة صرواح، في حين نفذت مقاتلات الأباتشي عدة غارات على مواقع بالمعسكر حيث قصفتها بأكثر من 15 صاروخا، حسب ما ذكرت مصادر يمنية.

وأفادت ذات المصادر بأن قوات التحالف والجيش الوطني واللجان الشعبية حشدت قوات كبيرة في صحراء بيحان وحريب جنوب محافظة مأرب استعدادا لاقتحام تلك المديريات.

الحوثيون يقصفون أحياء سكنية بتعز

على صعيد متصل، ذكر قيادي في اللجان الشعبية أنه تمت السيطرة على التباب بشكل كامل وهناك تقدم كبير في البلجة، والقوات الموالية لهادي لا تبعد سوى 700 متر عن الطلعة الحمراء الاستراتيجية التي تعد نقطة النهاية للوجود الحوثي في مأرب، معتبرا أن السيطرة على هذه المنطقة ستصيب الحوثيين بالشلل التام وتعيق تحركهم، وهو ما سيسمح بقطع الإمدادات عن الجبهات البعيدة وتركيز القتال في جبهة واحدة.

وأكد القيادي أن اللجان الشعبية تحقق أهدافها وفق الخطة العسكرية المعدة لها.

إلى ذلك، استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات عسكرية تابعة للقوات الموالية  لصالح باتجاه مأرب عبر منطقتي خولان وفرضة نهم، ما أسفر عن تدمير 3 دبابات، و4 مدافع من طراز بي إم بي.

الحوثيون يستهدفون تعز بقذائف صاروخية

وفي تعز، استهدف الحوثيون والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق الأحياء السكنية بقذائف صاروخية، حسب مصادر صحفية يمنية قالت إن صاروخ كاتيوشا سقط مساء الخميس، متهمة الحوثيين بارتكاب مجزرة راح ضحيتها العديد من المدنيين بينهم أطفال.

في غضون ذلك، جددت اللجان الشعبية بإسناد من التحالف قصفها المدفعي على تجمعات الحوثيين والموالين لصالح في أحياء الربوعة وقلابة والروضة الدحي والمدينة القديمة، ما أدى إلى مقتل 7 حوثيين على الأقل وإصابة نحو 30 آخرين.

وتركزت الاشتباكات في محيط منزل علي عبد الله صالح ومنطقة ثعبات في تعز.

المصدر: وكالات