اليمن.. عشرات القتلى والجرحى في مواجهات وقصف للتحالف

قوات هادي تتقدم في مأرب وتعلن خط مأرب - صنعاء منطقة عسكرية

أخبار العالم العربي

اليمن.. عشرات القتلى والجرحى في مواجهات وقصف للتحالف اليمن - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0pu

لقي 54 شخصا على الأقل مصرعهم الثلاثاء 15 أيلول/سبتمبر في غارات شنتها مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية في أنحاء اليمن، حسبما أفادت وكالة "سبأ" التي يديرها الحوثيون.

حيث قالت الوكالة على موقعها على الانترنت إن 13 مدنيا قتلوا في ضربات جوية في محافظة صعدة الشمالية وهي معقل لجماعة الحوثي، مضيفة أن 13 آخرين قتلوا في هجمات على طرق وجسور في محافظة المحويت التي تقع شمال شرقي العاصمة صنعاء فيما قتل 10 آخرون في محافظة حجة القريبة.

هذا تضاربت الأنباء حول عدد القتلى وكيفية تصفيتهم، فقد أفادت مصادر أن مواجهات اندلعت بين مسلحي اللجان الشعبية والحوثيين في مدينة تعز جنوب اليمن قتل فيها أكثر من 30 شخصا، وأكدت المصادر أن المواجهات تركزت في منطقة ثعبات جنوب شرق تعز، مع تبادل القصف بين الطرفين.

وفي محافظة البيضاء وسط اليمن قتل عدد من الحوثيين في سلسلة غارات لطيران التحالف.

هذا وأفاد مراسلنا في اليمن بشن طائرات التحالف الثلاثاء سلسلة غارات استهدفت مواقع يعتقد بأن مسلحين من أنصار الله يتحصنون فيها في منطقة الشريجة إلى الغرب من محافظة لحج جنوبي البلاد، حيث قالت مصادر في المقاومة إن إحدى الغارات أصابت مخزنا للأسلحة تابع للجيش في كهف الخانق، دون تأكيد الأمر من مصادر مستقلة.

كما أغارت طائرات التحالف على مناطق عدة في مديرية "مكيراس" شمال محافظة أبين، حيث تتركز وحدات قتالية من لواء المجد الموالي للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

من جهة ثانية، قتل مدير الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة في مدينة إنماء، شمال عدن، بعد أن أطلق مسلحون مجهولون النار عليه. فيما أعلنت السعودية مقتل أحد عناصر حرس الحدود جراء سقوط قذائف وإطلاق نار بمنطقة جازان الحدودية.

في غضون ذلك،نفذت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات استهدفت مراكز وأهداف للمسلحين الحوثيين والقوات المساندة لهم في محافظة حجة والمحويت، حيث أكدت مصادر محلية أن طيران التحالف استهدف تجمعات لأنصار الله الحوثي وقوات الرئيس السابق في وادي مور وشرس بمحافظة حجة، شمال اليمن.

هذا وأكدت المصادر بأن الغارات الجوية للتحالف استهدفت 4 جسور في الطريق الرابط بين محافظة الحديدة - المحويت – صنعاء.

العاصمة اليمنية صنعاء

مقتل 10 في ضربات جوية على صنعاء

أما في العاصمة صنعاء، فقد أفادت مصادر طبية وسكان إن 10 أشخاص قتلوا في ضربة جوية نفذها التحالف على ضاحية بالعاصمة صنعاء الاثنين، مشيرة إلى أن القصف استهدفت مبنى حكوميا في منطقة وعلان بجنوب صنعاء.

وكثف التحالف الذي يقول إن الحوثيين متحالفون مع إيران، ضرباته الجوية على صنعاء ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة الحوثيين منذ أن قتل صاروخ أطلقوه أكثر من 60 من أفراد القوات الخليجية في محافظة مأرب في الرابع من سبتمبر/ أيلول.

أما في عدن، فقد دارت، مساء الاثنين 14 أيلول/سبتمبر، اشتباكات مسلحة شمال مدينة عدن الواقعة جنوب البلاد، بين مسلحين مجهولين وعناصر من اللجان الشعبية، قتل فيها شخص وأصيب آخر.

وحسب ما أفاد به سكان المنطقة، فإن اشتباكات بالأسلحة الرشاشة اندلعت مساء الاثنين في مديرية دارس سعد بشمال محافظة عدن، بين مسلحين مجهولين وعناصر من اللجان الشعبية عقب قيام المسلحين بقتل رجل أمن.

قوات هادي تتقدم في مأرب وتعلن خط مأرب - صنعاء منطقة عسكرية

ولليوم الثالث على التوالي تتواصل المعارك بين المقاومة الشعبية مدعومة بقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية من جهة، و مسلحي "أنصار الله" الحوثي والموالون لهم في محافظة مأرب، شمال شرق البلاد.

وبين مصدر في المقاومة الشعبية بأن المقاومة تمكنت من السيطرة الكاملة على جبهة الجفينة غرب مأرب، بعد طرد مسلحي الحوثي منها، مشيرا إلى أنه تم إغلاق خط مأرب - صنعاء وإعلانه "منطقة عسكرية"، فيما أكدت مصادر عسكرية موالية للحكومة الشرعية أن عمليات تطهير مأرب تجري على ثلاثة محاور مضيفا أن الهدف هو قطع طريق إمداد الحوثيين.

وفي السياق، أكد المستشار العسكري للرئيس اليمني اللواء جعفر محمد سعد، في تصريح لصحيفة "الشرق الاوسط"، أن الإنجاز العسكري والانتصارات التي حققتها قوات التحالف والجيش الوطني والمقاومة الشعبية في محافظتي مأرب والجوف عززت الموقف السياسي على طاولة المفاوضات.

وأشار المستشار العسكري إلى أن الإنجاز الذي تحقق في عدن ولحج والعند وأبين وشبوة وحاليا في مأرب غير موقف الحوثيين، مبينا أنهم أصبحوا خاضعين لكل شروط الدولة ممثلة في القيادة الشرعية.

وأوضح مستشار الرئيس عبد ربه منصور هادي أن لمحافظة مأرب أهمية كبيرة لا تقل أهميه عن تعز أو الحديدة من الناحية العسكرية والاقتصادية، والجغرافية.

مقتل جندي إماراتي ثان في الهجوم البري للتحالف

لقي جندي إماراتي ثان مصرعه في الهجوم البري الذي اطلقه التحالف العربي بقيادة السعودية الأحد 13 أيلول/سبتمبر في وسط اليمن أثناء صد تقدم المسلحين الحوثيين في مأرب، حسب ما أوردته وكالة أنباء الإمارات الرسمية الاثنين 14 أيلول/سبتمبر.

وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية إن الجندي قتل في المواجهات بمأرب والتي تشارك فيها قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، إلا أن الوكالة الرسمية لم توضح ظروف مقتل الجندي فيما أوردت صحيفة "ذي ناشيونال" الصادرة في أبوظبي أن انفجار لغم تسبب بمقتله.

وقتل جندي إماراتي في المواجهات الدائرة في محافظة مأرب، شمال شرق البلاد، بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني مدعوما بقوات التحالف من جهة والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى.

جدير بالذكر أن الامارات، التي تشكل عنصرا اساسيا في التحالف العربي، خسرت 61 جنديا من بينهم 52 في هجوم صاروخي في الـ 4 من أيلول/سبتمبر.

ومن جهتها، قالت وكالة الأنباء السعودية مساء الأحد إن 5 جنود سعوديين قتلوا في نجران، قرب الحدود مع اليمن، حين بدأ التحالف هجوما لطرد مسلحي الحوثي من محافظة مأرب،

الرئيس اليمني هادي والمبعوث الأمم إسماعيل ولد الشيخ أحمد

الحكومة تعلن استعدادها للحوار حول تنفيذ القرار 2216 دون شروط

وأعلنت الحكومة اليمنية التي تتخذ من العاصمة السعودية الرياض مقرا مؤقتا لها، استعدادها لأي حوار لتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 دون قيد أو شرط والالتزام بكافة القرارات ذات الصلة، وجاء هذا القرار خلال الاجتماع الذي عقدته الحكومة، الاثنين برئاسة نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء خالد بحاح.

وأكدت حكومة عبد ربه منصور هادي حرصها لحقن الدماء وإيقاف نزيف العنف الذي تعرضت له البلاد طوال الفترة الماضية، ومن المقرر أن يصل المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى العاصمة السعودية الرياض لإحياء المفاوضات بين الاطراف اليمنية.

جدير بالذكر أن المبعوث الأممي دعا كافة الاطراف اليمنية إلى التفاهم من أجل الاستقرار في اليمن.

وكانت الرئاسة اليمنية أعلنت في قرار مفاجئ، مساء السبت، أنها لن تشارك في أي مفاوضات مع من وصفتها بـ"مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية"، قبل الاعتراف بالقرار الدولي 2216، وهو ما اعتبر تراجعا عن قرار الموافقة على المشاركة في المفاوضات، الذي صدر الخميس 10 أيلول/سبتمبر.

المصدر: وكالات