عشرات القتلى بمعارك عنيفة في محيط مطار دير الزور العسكري شرقي سوريا

أخبار العالم العربي

عشرات القتلى بمعارك عنيفة في محيط مطار دير الزور العسكري شرقي سوريامعارك عنيفة في محيط مطار دير الزور العسكري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0cp

أفادَ ناشطون الخميس 10 سبتمبر/ أيلول بسقوط أكثر من 50 قتيلا في معاركَ عنيفة اندلعت بين مسلحي تنظيم داعش والجيش السوري في محيط مطار دير الزور العسكري شرقي البلاد.

وكان الجيش السوري أحبط هجوما شنه تنظيم "داعش" للسيطرة على مطار دير الزور العسكري، بعد سيطرة "جبهة النصرة" على مطار أبو الظهور العسكري في ريف إدلب.

ونقلت وكالة "سانا" الرسمية الخميس 10 سبتمبر/ أيلول عن مصادر ميدانية أن عناصر من التنظيم حاولوا التسلل إلى مطار دير الزور بعد تفجيرهم لـ 5 آليات مفخخة من الجهة الشرقية للمطار، مضيفا أن الوحدات المرابطة هناك تصدت لهم وأوقعت خسائر كبيرة بين المسلحين وفي العتاد.

وأفاد نشطاء بسقوط خسائر كبيرة في صفوف الطرفين وسط سيطرة التنظيم على كتيبة الصواريخ وما يعرف بالمبنى الأبيض جنوب شرق المطار.

هذا ونفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في بلدتي البوعمر والمريعية في ريف دير الزور الشرقي، كما تعرضت أماكن في مدينة موحسن وبلدة عياش لقصف من قبل القوات الحكومية، دون أنباء عن خسائر بشرية.

مسلحون يسيطرون على مطار "أبو الظهور" العسكري في محافظة إدلب السورية

وكان مسلحو "جبهة النصرة" وجماعات مساندة لهم سيطروا الأربعاء 9 سبتمبر/ أيلول على مطار أبو الظهور العسكري في الريف الشرقي لمحافظة إدلب شمال سوريا بعد انسحاب الجيش.

وأكد نشطاء الخميس أن الجماعات المسلحة قتلوا 56 جنديا سوريا خلال المعارك التي دارت من أجل السيطرة على مطار أبو الظهور بعد حصار دام عامين، مشيرين إلى أنباء عن فقدان عشرات الجنود وأسر 40 جنديا آخرين.

وشهدت سوريا الأيام الماضية هبوب عاصفة رملية شديدة وهو الأمر الذي استغلته الجماعات المسلحة لتنفيذ هجماتها على المطارين مستغلة صعوبة المراقبة لتعذر الرؤية.

"جيش الإسلام" يتقدم باتجاه سجن عدرا

من جهة أخرى، بدأت قوات ما يسمى بـ"جيش الإسلام" الأربعاء سلسلة من المعارك الجديدة بالقرب من سجن عدرا.

وقال معارضون في غوطة دمشق الشرقية إن "جيش الإسلام قد بدأ هجوما بهدف السيطرة على منطقة تل كردي، وقسم النساء في سجن عدرا" متحدثين عن السيطرة على نقاط متقدمة والاقتراب من السجن وسط اشتباكات وسقوط قذائف في المنطقة.

من جهته، أكد ما يسمى بـ "جيش الإسلام" في بيان له أنه استولى على عدة نقاط متقدمة بينها معامل الحديد، ومسجد كانت تتمركز فيه القوات الحكومية في منطقة تل كردي، وأضاف أنه قتل أكثر من 25 عنصرا من الجيش الحكومي بينهم ضابطان، وجرح آخرين.

وتبعد البلدة 15 كيلومترا عن دوما، وتعتبر مدخلا للغوطة، بالإضافة إلى ميدعا وحوش الفارة وتل الصوان، كما تتوسط الطريق بين مدينة دوما وعدرا.

صورة أرشيفية للزبداني

قصف ريف اللاذقية واستمرار الاشتباكات في الزبداني

في غضون ذلك تستمر الاشتباكات العنيفة في مدينة الزبداني، بين الجيش السوري وحزب الله اللبناني من جهة و"أحرار الشام" من جهة أخرى.  

وحسب نشطاء، تستمر عملية سقوط الصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض-أرض والتي أطلقتها القوات الحكومية على بعض المناطق بالزبداني.

وفي اللاذقية، استهدفت القوات الحكومية أماكن في منطقة تلة الرشوان شمالا دون ورود معلومات عن خسائر بشرية. كذلك، تعرضت مناطق في قريتي تل واسط والمنصورة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي للقصف.

هذا وقد دارت اشتباكات بين الجيش السوري من طرف وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي من طرف آخر شرق مدينة الحسكة. كما قصفت طائرات حربية أماكن في منطقتي سودة وعبد بريف الحسكة الجنوبي الغربي.

الجيش السوري

اشتباكات في مخيم اليرموك وجرحى في قذائف على دمشق

في سياق آخر، أفاد نشطاء بسقوط قذيفة هاون على منطقة بالقرب من قلعة دمشق، ما أدى لسقوط جرحى. وكان مدنيان اثنان قد قتلا الأربعاء، وأصيب آخرون بجراح جراء سقوط قذيفة هاون على منطقة العمارة بشارع الملك فيصل وسط دمشق.

هذا وتستمر الاشتباكات بين الجيش السوري وتنظيم"الدولة الإسلامية" الإرهابي في المحور الشمالي الشرقي لمخيم اليرموك، وسط معلومات عن سقوط خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

المصدر: وكالات