العراق.. الحشد الشعبي ينفي انسحابه من الأنبار ويؤكد مواصلته عملية التحرير

أخبار العالم العربي

العراق.. الحشد الشعبي ينفي انسحابه من الأنبار ويؤكد مواصلته عملية التحريرعناصر من القوات العراقية - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzod

أكد الحشد الشعبي أن القوات التابعة له لم تنسحب من محافظة الأنبار، مشددا على أن الانسحاب من المعارك ضد "داعش" هزيمة تقدم خدمة مجانية للتنظيم.

ونفى المتحدث باسم الحشد أحمد الأسدي حدوث أي انسحاب من الأنبار، قائلا: "هناك إعادة تنظيم في الأنبار والمحافظات الأخرى، مستشارون أمريكيون موجودون في قاعدة الحبانية لا صلة لهم بالأحداث الميدانية، وتقع قاعدة الحبانية غرب العراق بين مدينتي الفلوجة والرمادي.

وأضاف أحمد الأسدي أنه لا علاقة لإعادة التنظيم بوجود قوات أمريكية، مبررا بأن هيئة الحشد الشعبي وتلك القوات تخضعان لتوجيهات الحكومة العراقية.

وتعقيبا لما جاء على لسان المتحدث باسم الحشد الشعبي، اعتبر المتحدث العسكري للحشد كريم النوري أن أي انسحاب من المناطق التي يوجد فيها داعش يعني الهزيمة، مضيفا بأن تجربة الولايات المتحدة في مواجهة الإرهاب عامي 2004 و2005 أزمت الأوضاع، مؤكدا أن القوات الأمريكية لا يمكن لها أن تحرر شبرا واحدا من العراق.

قوات من الحشد الشعبي المساندة للقوات العراقية

يشار إلى أن عددا من وسائل الإعلام المحلية تناقلت، الأحد، أنباء تفيد بوصول قوات أمريكية إلى قاعدة الحبانية في محافظة الأنبار استعدادا لاقتحام مركز مدينة الرمادي وتحريرها من سيطرة تنظيم "داعش"، فيما أشارت إلى انسحاب قوات الحشد الشعبي من المحافظة احتجاجا على دخول تلك القوات.

هذا وذكرت وسائل إعلام بأن القوات الأمريكية الموجودة في العراق  قد وجهت تحذيرا لقوات الحشد الشعبي المساندة للحكومة لمغادرة منطقة المضيق شرقي الرمادي، خلال 24 ساعة.

من جهته نفى قائد قوات مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي، الاثنين 31 أغسطس/آب، المعلومات التي تحدثت عن وصول قوات أمريكية إلى الأنبار للمشاركة في عملية تحريرها من تنظيم داعش" مؤكدا عدم الحاجة لقوات أجنبية.

وقال الأسدي إن الأخبار والتقارير التي تحدثت عن وصول قوات أمريكية للمشاركة في تحرير المحافظة، لا أساس لها من الصحة، مبينا أن القيادة المشتركة لا تحتاج إلى أي قوات أجنبية.

أرشيف

وقد نشرت عدد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي أخبارا تفيد بوصول قوات أمريكية إلى قاعدة الحبانية في محافظة الأنبار، للمشاركة بريا في عملية تحرير المحافظة من سيطرة تنظيم "داعش".

هذا وصرح عبد الغني الأسدي بأن جهاز مكافحة الإرهاب أنجز مهمته حسب المخطط المرسوم في قيادة العمليات المشتركة بشكل كامل منذ الأيام الأولى لانطلاق عمليات تحرير الأنبار"، مبرزا أن جهاز مكافحة الإرهاب يحكم سيطرته على تخوم منطقة التأميم والمناطق المحاذية لجامعة الأنبار جنوبي الرمادي"، علما بأن قيادة القوات المشتركة كانت قد أعلنت في الـ26 من يوليو/تموز أن جهاز مكافحة الإرهاب يواصل تقدمه باتجاه حي التأميم غرب الرمادي.

رئيس مجلس محافظة الأنبار: تحرير الرمادي من عناصر "داعش" بات قريبا جدا

وفي السياق ذاته، نفى رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي أي تدخل للقوات الأمريكية في الأنبار مؤكدا أن تحرير مدينة الرمادي بات قريبا جدا، مشيرا إلى أن عملية تحرير الرمادي حصل فيها تباطؤ لتقليل عدد خسائر المقاتلين والمعدات والمباني التحتية.

يذكر أن قيادة العمليات المشتركة كانت قد أعلنت في الـ13 من يوليو/تموز الماضي انطلاق عمليات تحرير محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

القوات العراقية - بغداد

تطبيق استراتيجية جديدة لحفظ الأمن في العاصمة بغداد

من جهة أخرى، تبدأ القوات الأمنية العراقية الثلاثاء لأول من سبتمبر/أيلول  بتطبيق استراتيجية جديدة لحفظ الأمن في العاصمة بغداد، وتهدف هذه الاستراتيجية إلى منع دخول السيارات المفخخة إليها، عبر تقسيمها إلى 22 منطقة لتسهيل السيطرة عليها.

ومن المنتظر أن تساعد الاستراتيجية الأمنية الجديدة في إبعاد بغداد عن ساحة المواجهة مع تنظيم "داعش"، بعد أن شهدت الشهر الحالي تفجيرات بسيارات مفخخة، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من سكانها.

وفي مواجهتها للعناصر المسلحة التابعة لتنظيم "داعش"، تمكنت الفرقة السابعة في الجيش العراقي بمساندة مقاتلي العشائر من صد هجومين للتنظيم على البغدادي وحديثة بالأنبار من أربعة محاور، حسب ما أكده قائد الفرقة اللواء الركن نومان عبد الزوبعي الاثنين 31 أغسطس/آب.

كما أضاف الزوبعي أن القوات العراقية تمكنت من تصفية 32 عنصرا من التنظيم.

المصدر: وكالات