واشنطن تفتح تحقيقا بتقارير كاذبة عن الحملة ضد داعش

أخبار العالم العربي

واشنطن تفتح تحقيقا بتقارير كاذبة عن الحملة ضد داعشمقاتلة أمريكية تنطلق لقصف "داعش"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzdh

فضلا عن الانتقادات الموجهة لفعالية الحملة الدولية بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، انفجرت في واشنطن فضيحة جديدة حول تحريف قادة عسكريين حقيقة نتائج الحملة.

إذ نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأربعاء 26 أغسطس/آب عن مسؤولين أمريكيين أن المفتش العام في البنتاغون بدأ تحقيقا حول ادعاءات بتحريف قادة عسكريين للمعلومات الاستخباراتية من أجل تقديم رواية أكثر تفاؤلاً عن نتائج الحملة العسكرية ضد "داعش".

فمع أن القوات العراقية والكتائب الكردية المسلحة في سوريا استطاعت طرد تنظيم "الدولة الاسلامية" من عدة مناطق في البلدين، غير أن مدن مهمة كالموصل والرمادي مازالت تحت سيطرته، فضلا عن أنه في الوقت الذي تقوم به طائرات التحالف بشن 10 غارات في سوريا باليوم، يقوم سلاح الجو السوري بشن العشرات منها ضد التنظيم الإرهابي، كما أعلن في وقت سابق مسؤول روسي.

قصف معاقل التنظيم في سوريا

وبالعودة الى التحقيق، أفادت الصحيفة الأمريكية بأن التحقيق انطلق بعد ورود بلاغ للسلطات من محلل في وكالة الاستخبارات الدفاعية بامتلاكه معلومات تثبت تحريف مسؤولين في القيادة المركزية، وهي المقر العام العسكري الذي يشرف على حملة القصف ومحاربة "الدولة الاسلامية"، لنتائج المعطيات الاستخباراتية التي تقدم للمسؤولين السياسيين، بمن فيهم الرئيس باراك أوباما.

ولم تفصح الصحيفة عن تفاصيل التحقيق والادعاءات، إلا أن الخبر أثار مجددا التساؤل حول ما اذا كانت الحملة ضد "داعش" تأتي ثمارها وتحقق فعلا أهدافها المعلنة، هذا دون الإشارة الى فشل برنامج التدريب الأمريكي لمسلحي ما يطلق عليها "المعارضة السورية المعتدلة"، لكي يقاتلوا "داعش" والجيش السوري على حد سواء.

ومع ذلك، أعلن الجنرال جون آلن، مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص الى الائتلاف الدولي لمحاربة "داعش" في يونيو/حزيران الماضي عن تحقيق واشنطن تقدما في المرحلة الأولى من استراتيجيتها الخاصة بالحد من قدرات هذا التنظيم والقضاء عليه.

وزعم آلن أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أن "داعش" خسر نصف قياداته في العراق، والآلاف من مسلحيه، ولم يعد قادرا على تنفيذ هجمات نوعية والمناورة بصورة فعالة.

صورة من الأرشيف

بينما يؤكد مسؤولون أمريكيون أن الحملة المستمرة منذ سنة لم تحقق شيئا يذكر في مجال تقليص عدد مسلحي التنظيم، بل على العكس بدأ بالتوسع في شمال أفريقيا وآسيا الوسطى.

في غضون ذلك، تشهد موسكو في الأيام الحالية زيارات عربية على مستوى زعماء وولي عهد أبو ظبي، حيث تركزت محادثات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي والملك الأردني عبدالله الثاني، بالدرجة الأولى، عدا عن تطوير العلاقات الثنائية، على محاربة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط المتمثل بـ"داعش" في ضوء المبادرة الأخيرة التي تقدم بها الرئيس الروسي لتوحيد الجهود مع الدول العربية في محاربة هذا التنظيم الإرهابي والقضاء عليه.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية