لافروف خلال لقائه خوجة: يجب ترجمة التوافق على مكافحة الإرهاب إلى خطوات عملية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyc7

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه وفد الائتلاف الوطني السوري المعارض برئاسة خالد خوجة إن موسكو تدعو الغرب والمعارضة السورية إلى التركيز على مكافحة الإرهاب.

وأردف قائلا: "للجميع مصلحة مشتركة في وضع حاجز أمام الإرهاب، واهتمام مشترك بتسوية الأزمة في سوريا بالوسائل السياسية في أقرب وقت".

وأضاف لافروف: "الشيء الأهم هو ترجمة هذه المصلحة المشتركة إلى خطوات عملية منسقة. وإنني آمل في أن يساعد لقاؤنا في إحراز تقدم على هذا الطريق".

وتابع أن الجانب الروسي يعمل مع جميع اللاعبين الخارجيين، بمن فيهم دول المنطقة والولايات المتحدة والشركاء الأوروبيون. واعتبر أنه يجب على الجميع التركيز على النقاط المشتركة من أجل إحراز تقدم في التسوية السورية، وذلك على أساس بيان جنيف وعبر الحوار السوري-السوري والتعاون في مكافحة الإرهاب.

وأضاف لافروف أن روسيا تعتبر التقييمات التي يقدمها الائتلاف الوطني للتطورات في سوريا، مفيدة جدا من أجل تكوين صورة متكاملة للأهداف التي يجب تحقيقها في سياق التسوية، وسبل دفعها إلى الأمام.

وأردف قائلا: "لدينا اهتمام صادق بمساعدة السوريين في توحيد صفوفهم حول المهمة المحورية المتمثلة في الحفاظ على دولتهم وضمان الاستقرار في الجمهورية العربية السورية والحيلولة دون تحويلها إلى بيئة حاضنة للإرهاب والمخاطر الأخرى"، مضيفا أن موسكو تعمل في هذا الاتجاه مع جميع أطياف المعارضة السورية داخل سوريا وخارجها.

من جانبه قال رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض خالد خوجة أثناء اللقاء "نقدر الدور الذي تلعبه روسيا كصديقة للشعب السوري على مدى التاريخ، مشيرا إلى أن "ما تشهده سوريا الآن هي حقبة تختلف عن الحقب السابقة." وأضاف "نحن كممثلين للثورة السورية والشعب السوري وكذلك المعارضة أتينا لكي نوضح موقف الائتلاف الوطني لقوى الثورة تجاه عملية الانتقال السياسي في سوريا."

وقال إن "النظام السوري هو من وفر البيئة الفوضوية التي تعيشها البلاد الآن. اللقاء الذي جمعنا بفريق من وزارة الخارجية كان مثمرا ونحن متفقون على أهمية الحفاظ على الدولة السورية وكافة مؤسساتها." وأضاف أن عملية التغيير يجب أن تكون وفق اتفاق جنيف وهي اتفاق الأطراف على تشكيل هيئة حكم انتقالي بكافة الصلاحيات.

رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة في موسكو 13 أغسطس/آب

وأكد خوجة أن "الائتلاف الوطني هو أول من حارب الإرهاب ولا زلنا نواصل هذه الحرب، المقاربة لمحاربة الإرهاب يجب تكون مقاربة شاملة لتحقيق الاستقرار في سوريا." وأشار إلى أن هناك علاقات قوية وعميقة بين الشعبين الروسي والسوري ويهمنا جدا الحفاظ على هذه العلاقات واستمرارها، وأن تكون العلاقة المستقبلية وفق المفهوم الذي قدمناه كما يجب إحداث تغيير في الحالة السورية الراهنة كي ننتقل من حالة الفوضى إلى حالة الاستقرار."

من جانبها، أفادت وزارة الخارجية الروسية تعليقا على نتائج لقاء لافروف وخوجة بأن الوزير الروسي دعا قادة الائتلاف الوطني السوري إلى المشاركة الفعالة في اجتماع الممثلين عن طيف واسع لأطراف المعارضة السورية من أجل تشكيل منصة بناءة موحدة لإطلاق الحوار مع الحكومة السورية.

وزارة الخارجية الروسية

كما أشارت الخارجية الروسية إلى أن لافروف وخوجة تبادلا الآراء حول تطورات الأوضاع في سوريا بالتركيز على انعدام بديل للتسوية السياسية هناك اعتمادا على بيان جنيف المؤرخ بـ30 يونيو/حزيران عام 2012.

وحسب الوزارة، فإن الجانبين "أعارا اهتماما أوليا لأفق العملية التفاوضية السورية-السورية التي من شأنها تحقيق آمال الشعب السوري في سوريا الموحدة والعلمانية وذات السيادة، يتمتع فيها جميع الأطياف العرقية والدينية بضمان حقوقهم".

بدورها، ذكرت ماريا زاخاروفا رئيسة قسم الإعلام والصحافة في وزارة الخارجية الروسية الخميس أن لافروف سيجري لقاء مع هيثم مناع عضو لجنة "القاهرة – 2" غدا الجمعة 14 أغسطس/آب.

ماريا زاخاروفا

هذا وكانت زاخاروفا قد أعلنت الخميس أن المحادثات بين لافروف وخوجة ستركز على عملية التسوية السياسية في سوريا وتوحيد جهود جميع القوى البناءة لمواجهة الخطر الإرهابي في المنطقة.

وكان لافروف قد أعلن عقب محادثاته مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في موسكو يوم الثلاثاء الماضي أن 3 وفود من المعارضة السورية ستصل موسكو قبل نهاية الأسبوع، وهي الائتلاف الوطني السوري، ولجنة المتابعة لمؤتمر "القاهرة-2"، وحزب الاتحاد الديمقراطي، برئاسة زعيم الحزب صالح مسلم.

كما نفى لافروف في هذا السياق وجود أي خطط لدى موسكو لاستضافة اجتماع واسع لأطياف المعارضة السورية، ووصف أنباء نشرت بهذا الشأن بأنها غير صحيحة.

يذكر أنه بالتزامن مع زيارة وفود المعارضة السورية إلى موسكو، يصل إلى روسيا الخميس رمزي عزالدين رمزي نائب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

وفد لجنة المتابعة لمؤتمر "القاهرة-2" يبحث في موسكو "خارطة الطريق" لتسوية الأزمة ومقترحات دي ميستورا

 من جانبه قال ممثل عن "لجنة المتابعة لمؤتمر القاهرة - 2" إنه من المخطط إجراء لقاءات وفده مع لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف في الـ13 والـ14 من أغسطس/آب، مشيرا إلى أن من بين أعضاء الوفد هيثم مناع وخالد المحيميد وجهاد مقدسي وجمال سليمان.

وحسب اللجنة، ينوي الطرفان أن يبحثا خلال اللقاءات المخطط لها "خارطة الطريق" الخاصة بالتسوية السورية والتي تبناها مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة (مؤتمر "القاهرة -2")، إضافة إلى مقترحات المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

ومن المقرر أن يستقبل لافروف هيثم مناع وأعضاء وفد اللجنة الجمعة 14 أغسطس/آب.

بوغدانوف يبحث مع مسلم موضوع إنشاء تحالف مناهض لـ"داعش"

وكان بوغدانوف قد بحث مع صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي أمس الأربعاء المبادرة الروسية الخاصة بإنشاء تحالف واسع لمواجهة تنظيم "داعش" الإرهابي في الشرق الأوسط.

كما بحث الطرفان مهمة تشكيل قاعدة مشتركة توحد المعارضة السورية ما يمكن من إجراء مفاوضات مع الحكومة السورية.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية