اتفاق بين أثينا والدائنين الدوليين حول خطة إنقاذ ثالثة

مال وأعمال

اتفاق بين أثينا والدائنين الدوليين حول خطة إنقاذ ثالثة اتفاق بين أثينا والدائنين الدوليين حول خطة إنقاذ ثالثة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyc4

أكد ممثل المفوضية الأوروبية الثلاثاء 11 أغسطس/اَب أن اليونان والدائنين الدوليين توصلوا في أثينا إلى اتفاق حول خطة الإنقاذ الثالثة، بعد مباحثات ماراثونية استمرت طوال الليل.

ومن المتوقع أن تصل قيمة الاتفاق إلى 86 مليار يورو في صورة قروض جديدة لسداد ديون اليونان لكن لم يصدر تأكيد فوري بحجم حزمة الإنقاذ.

وقال مسؤولون يونان إنهم يتوقعون إقرار الاتفاق في البرلمان يوم الأربعاء أو يوم الخميس ليدققه وزراء مالية منطقة اليورو يوم الجمعة. وسيمهد الاتفاق الطريق أمام صرف مساعدات في موعد أقصاه 20 أغسطس/آب الجاري عندما يحل موعد سداد دين بقيمة 3.2 مليار يورو للبنك المركزي الأوروبي.

وزير المالية اليوناني إقليدس ستاكالوتوس يتحدث مع الصحفيين بتاريخ 11 أغسطس/اَب

هذا وسبق لليونان أن تخلفت مرتين عن السداد لصندوق النقد الدولي في 30 يونيو/حزيران و13 يوليو/تموز، لكن القرض قصير المدى الذي حصلت عليه من المركزي الأوروبي سمح لها بسداد التزاماتها.

وسينهي التوصل لاتفاق فصلا مؤلما من مباحثات مساعدة اليونان التي قاومت طويلا هذا العام الشروط التقشفية التي طلبها دائنوها قبل أن تلين أمام خطر الخروج من منطقة اليورو.

لكن مشاعر الارتياب إزاء إعطاء أثينا المزيد من المال مازالت عميقة في ألمانيا عضو منطقة اليورو وصاحبة أكبر إسهام في حزمتي إنقاذ اليونان منذ عام 2010.

وقال مسؤول حكومي إن الطرفين وافقا خلال المباحثات التي تواصلت في الليل على الأهداف المالية النهائية التي يجب أن تحكم جهود الإنقاذ المالي الهادف إلى تحقيق فائض مبدئي في الموازنة اعتبارا من 2016 تستثنى منه قيمة مدفوعات الفائدة.

مقر البنك المركزي اليوناني في العاصمة أثينا

وأضاف المسؤول أن الأهداف المعدلة تشمل عجزا مستهدفا بنسبة 0.25% من إجمالي الناتج المحلي في موازنة 2015، وفائضا بنسبة 0.5% في 2016 وبنسبة 1.75% في 2017 ثم بنسبة 3.5% في 2018.

كما تجادل المسؤولون بشأن كيفية إنشاء صندوق ثروة سيادي في اليونان لجمع 50 مليار يورو من عمليات الخصخصة على أن يستخدم ثلاثة أرباع المبلغ لإعادة رسملة البنوك وخفض الدين.

وقالت مصادر في وزارة المالية اليونانية إن الطرفين اتفقا على تحرير الأسعار في سوق الغاز الطبيعي.

المصدر: "رويترز"

توتير RTarabic