الجيش السوري يقوم بهجوم مضاد في ريف إدلب

أخبار العالم العربي

الجيش السوري يقوم بهجوم مضاد في ريف إدلبإدلب - سوريا - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxpg

أفاد نشطاء المعارضة السورية بأن اشتباكات عنيفة تدور بين مسلحي "جبهة النصرة" وفصائل إسلامية عديدة أخرى وبين قوات للجيش السوري مدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني في محافظة إدلب.

  وذكر النشطاء أن هذه الاشتباكات تأتي في إطار هجوم معاكس يشنه الجيش السوري على مناطق تل أعور وتل حمكي ومرج الزهور بالريف الجنوبي لمدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، مشيرين إلى أن هذه الاشتباكات رافقها قصف جوي ومدفعي.

وفيما أكد النشطاء أن الجيش السوري سيطر على منطقة تل أعور، أشاروا إلى تضارب الأنباء بشأن مصير منطقة تل حمكي.

من جانبها، أعلنت وكالة أنباء "سانا" أن الجيش السوري سيطر على محطة زيزون الحرارية بريف حماة وعلى مرج الزهور بريف إدلب وكامل مدينة الحسكة وتمكن من القضاء على 50 من مسلحي تنظيم "داعش" في ريف اللاذقية الشمالي.

مسلحون تابعون لجبهة النصرة في إدلب

"جبهة النصرة" تعدم 10 أشخاص

إلى ذلك، أعدمت "جبهة النصرة" وفصائل حليفة لها 10 أشخاص في حي الشعار شرق مدينة حلب.

وأفاد نشطاء المعارضة السورية أن حكم الإعدام أصدرته محكمة شرعية تابعة لـ"جبهة النصرة" بحق 8 رجال بتهمة التعامل مع النظام، إضافة إلى إعدام رجلين بتهمة الزنا.

يذكر أن التنظيمات المسلحة المتطرفة على شاكلة "جبهة النصرة" تقيم محاكم شرعية في المناطق السورية التي تسيطر عليها وتنفذ بشكل دوري بموجب أحكامها إعدامات بحق جنود أسرى ومدنيين بمختلف التهم.

اجتماع للائتلاف الوطني السوري في اسطنبول - أرشيف

"لجان التنسيق المحلية" تنسحب من الائتلاف الوطني

وفي شأن آخر، أعلنت"لجان التنسيق المحلية في سوريا"، وهي مكون رئيس في المعارضة السورية في المنفى، السبت 1 أغسطس/آب انسحابها رسميا من "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة".

 وعلل هذا الفصيل انسحابه بوجود "صراعات داخلية على المكاسب والأهداف الشخصية لبعض المنتمين للائتلاف"، لافتا إلى أنه قرر "الانسحاب رسميا من الائتلاف، بعد أن كان علق مشاركته في أي من فعالياته منذ نهاية العام الفائت".

ووجه هذا التنظيم السوري المعارض اتهامات للائتلاف من بينها اعتماد "آليات لم تأخذ أي منحى مؤسساتي في العمل، واعتمد بدلا من ذلك على التكتلات المرتبطة بعوامل وقوى خارجية، كانت السبب الأهم في نشوء صراعات داخلية على المكاسب والأهداف الشخصية لبعض المنتمين للائتلاف".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية