الوفد البرلماني الفرنسي: عودة القرم إلى روسيا تطور عادي

أخبار روسيا

الوفد البرلماني الفرنسي: عودة القرم إلى روسيا تطور عاديتييري مارياني في برلمان القرم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gx54

أعلن الوفد البرلماني الفرنسي بعد زيارته لشبه جزيرة القرم أن عودة هذا الإقليم إلى روسيا كان تطورا عاديا.

وقال رئيس الوفد تييري مارياني في سيفاستوبل يوم الجمعة 24 يوليو/تموز، "بعد ما شاهدنا أدركنا أن عودة القرم إلى روسيا تطور طبيعي، وتغيير التصور الحالي يتطلب فترة من الوقت إلا أنني أتعهد بأننا سنقوم بنقل الصورة عن الوضع الحقيقي في القرم إلى الجميع".. "ولم نر في شبه الجزيرة "قوات احتلال أو مسلحين"، بل رأينا خلال اليومين أن هذه المنطقة سلمية ويعيش سكانها بسعادة"... ودفعت أزمة الزراعة في فرنسا مواطنين للتفكير فيما يحدث في العلاقات مع روسيا، وأنا أدعوهم إلى أهمية زيارة القرم لتفهم حقيقة الوضع في المنطقة.

وقال عضو الجمعية الوطنية الفرنسية جاك مييار إن الخلافات بين فرنسا وروسيا لا معنى لها لأنها لا تتطابق مع تاريخ العلاقات بين البلدين، داعيا إلى استئناف التعاون وبناء "عالم تضامن" في أسرع ما يمكن.

وكان تييري مارياني قد أعلن في مستهل زيارة إلى شبه جزيرة القرم الخميس أن الاستفتاء في القرم سمح بتفادي السيناريو الأوكراني في شبه الجزيرة.

وأشاد مارياني بشجاعة برلمان القرم في اتخاذ قرار بالاستفتاء بشأن الانضمام إلى روسيا، معتبرا أنه لو لم يتخذ البرلمان مثل هذا القرار لربما شهدت شبه الجزيرة أحداثا مأساوية كتلك التي حدثت في دونيتسك وسلافيانسك.

الوفد الفرنسي في القرم

وأعرب البرلماني الفرنسي عن اعتقاده بأنه لا توجد أسس للإبقاء على العقوبات المفروضة على روسيا، وقال: "في الوقت الذي ترفع الولايات المتحدة العقوبات عن كوبا، أنا لا أرى أسبابا لكي تحافظ أوروبا على عقوباتها على روسيا".

وكان الوفد البرلماني الفرنسي قد وصل إلى القرم الخميس بعد زيارة موسكو ولقاء رئيس مجلس الدوما الروسي سيرغي ناريشكين، الذي رحب بشجاعة وحزم البرلمانيين الفرنسيين.

من جانبه ذكر تييري مارياني أن الوفد الفرنسي وصل إلى روسيا لاستئناف العلاقات البرلمانية بين البلدين، مشيرا إلى أن اللجنة البرلمانية الفرنسية الروسية لم تجتمع خلال السنتين الأخيرتين بسبب العقوبات المتبادلة، وأن زيارته إلى روسيا وشبه جزيرة القرم تعكس موقفه الخاص، موضحا أنه توجد اختلافات جدية بينه وبين وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الذي طالب بإلغاء الزيارة، لكن الوفد البرلماني رفض ذلك لأنه ليس جزءا من الحكومة و"عدم الاعتراف بانضمام القرم إلى الاتحاد الروسي ليس موقفه".

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن شبه جزيرة القرم انضمت إلى الاتحاد الروسي بعد استفتاء عام جرى في الـ16 من مارس/آذار عام 2014 الماضي على خلفية اندلاع أزمة سياسية في أوكرانيا، وصوّت أكثر من 96% من سكان المنطقة لصالح الانضمام إلى روسيا، حسب الإحصاءات الرسمية، ورفضت أوكرانيا والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الاعتراف بانفصال القرم عن أوكرانيا وانضمامها إلى الاتحاد الروسي.

المصدر: "تاس"