هبوط أول طائرة عسكرية في مطار عدن بعد 4 أشهر على إغلاقه

أخبار العالم العربي

هبوط أول طائرة عسكرية في مطار عدن بعد 4 أشهر على إغلاقهمطار عدن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwyz

تمكنت طائرة عسكرية سعودية، الأربعاء 22 يوليو/تموز، من الهبوط في مطار عدن في أول رحلة من نوعها منذ أشهر.

وأعلن وزير النقل اليمني بدر باسلمة إعادة فتح المطار بعد 4 أشهر على إغلاقه بسبب الحرب التي يعيشها اليمن. وقال"هذه هي بداية العمليات" في إشارة إلى أن المطار سيعود إلى سالف عهده بعد استعادته الأسبوع الماضي من قبضة الحوثيين.

قائد في البحرية السعودية يؤدي زيارة غير معلنة لعدن

وأفاد مسؤول عسكري يمني الأربعاء 22 يوليو/تموز بأن قائدا في البحرية السعودية قام بزيارة سريعة غير معلنة لمدينة عدن جنوب اليمن، وتزامنت الزيارة مع هبوط أول طائرة بمطار عدن بعد إغلاقه أربعة أشهر بسبب القتال.

وقال المسؤول اليمني نقلا عن القائد البحري السعودي إن وصول هذه الطائرة هو بداية لنقل مساعدات وإمدادات إنسانية جوا بين السعودية واليمن.

وفي السياق ذاته، رافق وصول طائرة المساعدات الإنسانية، التي ما لبثت أن تركت مكانها، أنباء متضاربة عن وصول أسلحة ومساعدات عسكرية على متنها، علما بأن التحالف أعلن أن مدينة عدن قاعدة لتوزيع المساعدات. 

وتعليقا على هذا الموضوع قال الكاتب الصحفي والباحث السياسي دحام العنزي في حديث لقناة RT، إن الحل السياسي ليس له أفق في عدن واليمن بصفة عامة، وتحرير عدن سيتلوه تحرير مدن أخرى من الاحتلال الإيراني على حد تعبيره.

"اللجان الشعبية" تواصل تقدمها 

في هذه الأثناء تواصل قوات اللجان الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور تقدمها لـ"تحرير" مواقع جديدة من سيطرة الحوثيين مدعومة بغارات لمقاتلات التحالف العربي. ففي محافظة لحج وسط اليمن، سيطرة اللجان الشعبية على منطقة النخيلة بمديرية "المسيمر" وفرضت حصارا على معسكر "لبوزة".

وفي السياق أعلن المستشار العسكري للرئيس اليمني اللواء الركن جعفر محمد سعد، أن مدينة عدن أصبحت آمنة بالكامل وبدأ المدنيون بالعودة إليها، وأن كافة مدن محافظة عدن أصبحت آمنة بشكل كامل إلا من بعض العناصر المسلحة التابعة لجماعة أنصار الله الحوثي الذين انتشروا فيها خلال ثلاثة أشهر من الصراع الذي شهدته المدينة.

وتمكنت المقاومة الشعبية والقوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من استعادة السيطرة على قصر المعاشيق الرئاسي بمدينة عدن، جنوب البلاد، بعد معارك مع مسلحين حوثيين وعناصر من قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح المتحالفة معهم، حيث قال السكرتير الإعلامي برئاسة الجمهورية اليمنية في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إنه تم إخراج الحوثيين من قصر المعاشيق ومحيطه آخر معاقل الحوثيين في المدينة.

جماعة الحوثي في اليمن

ونشر ناشطون مقربون من المقاومة الأربعاء، صورا للقصر الجمهوري، أظهرت حجم الدمار الذي أصابه جراء المعارك التي دارت بين قوات الرئيس اليمني والقوات المضادة لهم، خلال الساعات الماضية.

يذكر أن نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء، قد أعلن في الـ16 من يوليو/تموز، في بيان نشره على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحرير مدينة عدن في أول أيام عيد الفطر.

جاء العيد بجديد هذه المرة .....وبشائر الأمل تلوح أمامنا في عدن وقريبا في سائر محافظات الجمهورية بإذن الله.نهنئ جميع أب...

Posted by ‎Khaled Mahfoudh Bahah خالد محفوظ بحاح‎ on jeudi 16 juillet 2015

ونقلت وسائل إعلام يمينية عن مصادر محلية تأكيدها مقتل عدد من مسلحي الحوثي خلال اشتباكات عنيفة قرب المعسكر المذكور وقاعدة العند الجوية، كما أشارت المصادر ذاتها إلى أن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية شن سلسلة غارات استهدفت مواقع الحوثيين في منطقة "الحسيني" و"مثلث العند".  

وشن طيران التحالف غارات مساء الثلاثاء على مخازن السلاح وتجمعات الحوثين والقوات الموالية لها، في معسكر "حمزة" الواقع في منطقة "ميتم" شرق إب، ما أسفر عن قتلى وجرحى لم يعلن عددهم. كما أعلنت اللجان الشعبية أنها قتلت مسلحين حوثيين حينما استهدفت نقطة تفتيش تابعة لهم أمام معسكر "التموين" شمال غرب صنعاء.

غارات التحالف-صورة أرشيفية

مقتل قيادي حوثي في غارة لطيران التحالف بشبوة

في سياق آخر، أفاد شهود عيان بمقتل قيادي بارز في جماعة "أنصار الله" الحوثيين، و6 من مرافقيه، الثلاثاء، في غارة لطيران التحالف، بمحافظة شبوة شرقي اليمن. وقال الشهود إن طيران التحالف العربي، استهدف دورية عسكرية، تقل قياديا حوثيا بارزا وعددا من مرافقيه، في مدينة "بيحان" غربي محافظة شبوة، ما أسفر عن مقتله وتدمير سيارته وأخرى مرافقة.

في غضون ذلك، تتواصل هجمات اللجان الشعبية على مواقع الحوثيين شمال مدينة عدن، بغطاء من التحالف العربي، وذلك بعد أيام من إحكام اللجان قبضتها على وسط المدينة ومينائها. وكانت اللجان الشعبية قد أعلنت في وقت سابق الثلاثاء سيطرتها على عدة مواقع تابعة للحوثيين وحلفائهم في محافظة تعز من بينها مقر حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وتعرضت أحياء حوض الأشراف والبريد والجمهوري والضباب لقصف حوثي بعد اشتباكات أسفرت عن تقدم ملحوظ للجان الشعبية، التي سيطرت أيضا على مواقع مجاورة لسجن تعز المركزي.

هذا شهدت عدة مناطق في مدينة تعز اشتباكات عنيفة بين الحوثيين واللجان الشعبية، فيما أعلنت مصادر محلية مقتل عشرات الحوثيين خلال معارك سيطرت خلالها اللجان الشعبية على وادي عقان الاستراتيجي وذلك في خضم قتال يهدف إلى بسط السيطرة على قاعدة العند الجوية، كما قتل العشرات في مأرب بشرق البلاد خلال مواجهات عنيفة بمنطقتي الجفينه وصرواح اللتين حاول الحوثيون الاستيلاء على مواقع فيهما.

سفينة محملة بالمساعدات الإنسانية

وصول أولى المساعدات الإنسانية من الأمم المتحدة

على صعيد آخر، رست في ميناء عدن 3 سفن تنقل آلاف الأطنان من المساعدات الغذائية والإنسانية، وذلك للمرة الأولى منذ سيطرة اللجان الشعبية على المدينة. وذكرت المصادر أن سفينتين، إماراتية وكويتية، وثالثة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي محملة بكميات كبيرة من المساعدات وصلت إلى ميناء مدينة عدن، التي من المرتقب أن تصبح، حسب الحكومة اليمنية، منطقة لاستقبال جميع المساعدات الإغاثية التي ستوزع على جميع محافظات البلاد.

وكان وزير الإدارة المحلية للإغاثة "عبد الرقيب فتح" أعلن انطلاق عملية لإعادة إعمار عدن وتأهيل المطار والبنى التحتية، عبر خطة متكاملة، مشيراً إلى أن فرقا ميدانية شرعت إزالة أضرار المواجهات.

وتحمل السفينة مساعدات غذائية من الأمم المتحدة تكفي لإطعام 180 ألف شخص لمدة شهر ما يسهم في تخفيف معاناة سكان المدينة التي تضررت بشدة من الصراع. وقالت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن أكثر من 3600 شخص لقوا حتفهم خلال 4 أشهر من الغارات والحرب الأهلية في اليمن وقد فاقم الصراع المعاناة في بلد يعاني من الفقر، ولا سيما في عدن التي شهدت قتالا عنيفا.

المصدر: وكالات