مقتل 10 جنود ليبيين بمعارك في بنغازي

أخبار العالم العربي

مقتل 10 جنود ليبيين بمعارك في بنغازيأحد الجنود الليبيين يحمل سلاحه
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwfg

لقي 10 جنود من القوات الموالية للحكومة الليبية المعترف بها دوليا، الإثنين 13 يوليو/تموز، مصرعهم في معارك وقعت في مدينة بنغازي.

وقال الناطق باسم القوات الخاصة بالجيش العقيد ميلود الزوي في المدينة الساحلية إن 5 جنود قتلوا فيما أصيب 6 آخرون نتيجة تعرضهم لهجوم على منطقة في المدينة.

وذكر مسعفون ومصدر عسكري أن 5 جنود آخرين قتلوا في انفجار قنبلة زرعت بشقة سكنية.

وقال الزوي إن "القوات الخاصة تصدت لهجوم عنيف في محور بوعطني استخدمت فيه جميع الأسلحة الخفيفة والثقيلة".

وتقاتل القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا جماعات في ثاني أكبر مدينة في البلاد منذ أكثر من عام في إطار صراع واسع منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

واستعادت قوات الجيش المدعومة من قبل السكان المسلحين بعض الأراضي التي خسرتها في بنغازي العام الماضي لكن منتقدين يقولون إن استخدامها للطائرات الحربية والمدفعية حول أجزاء من بنغازي إلى أنقاض دون تحقيق مكاسب كبيرة على الأرض.

واستغل تنظيم "الدولة الإسلامية" الفوضى واستولى على عدد من البلدات وقتل بعض الأجانب وشن هجمات على سفارات في طرابلس.

صورة أرشيفية-ليبيا

سبها.. 3 قتلى في اشتباكات قبلية 

من جهة أخرى قتل 3 مدنيين في مدينة سبها نتيجة اشتباكات مسلحة بين قبائل التبو والطوارق قرب مقر الشركة الهندية في المدينة، فيما لقي مواطن رابع كان مخطوفا مصرعه على يد جماعة مجهولة.

وصباح الإثنين، استقبل مركز سبها الطبي،  قتيلين مصابين بأعيرة نارية عثر عليهما قرب معسكر يقع على طريق أوباري مرزق جنوب غرب البلاد ليرتفع عدد القتلى الذين وصلوا المركز إلى 6 قتلى.

صورة أرشيفية-ليبيا

"داعش" يقترب من الجفرة وحقول النفط

على صعيد آخر، قالت مصادر من منطقة العتعت جنوب سرت إن عناصر من "داعش" تمركزوا فى منطقة الرواغة على الطريق بين سرت والجفرة التي تبعد عن ودان 60 كيلومترا، وأقامت نقطة استيقاف هناك.

وأضافت المصادر أن تمركز "داعش" في تلك المنطقة بحوالي 70 سيارة عسكرية يمهد فيما يبدو للدخول إلى الجفرة ومحاولة السيطرة عليها خلال الأيام المقبلة.

وتوجد بالجفرة، التي تبعد حوالي 650 كم إلى الجنوب الشرقي من طرابلس، قاعدة جوية جعل منها النظام السابق مقرا لرئاسة أركان الجيش الليبي.

أما منطقة الرواغة فقد اشتهرت باحتوائها على أكبر مخزون من غاز الخردل، وخضعت لرقابة دولية مشددة، قبل أن تعلن الحكومة الليبية في صيف 2013 تخلصها من هذا المخزون بمساعدة دولية.

المصدر: وكالات