كييف تكثف حملة ملاحقة الصحفيين الروس

أخبار العالم

كييف تكثف حملة ملاحقة الصحفيين الروسملاحقة الصحفيين الروس في أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gw4z

تؤكد روسيا أنها ستواصل جهودها للدفاع عن حقوق الصحفيين الروس في أوكرانيا، في الوقت الذي سُرّبت فيه إلى الإنترنت تعليمات سرية للحكومة الأوكرانية حول ملاحقة الصحفيين الأجانب.

وقال مفوض الخارجية الروسية لحقوق الإنسان قسطنطين دولغوف إن موسكو ستواصل إصرارها في المنظمات الدولية على مناقشة موضوع ملاحقة الصحفيين الروس في أوكرانيا.

وأعاد إلى الأذهان حادثة وقعت مؤخرا عندما قام جهاز الأمن الأوكراني بطرد مراسلة القناة التلفزيونية الروسية الأولى في كييف ألكسندرا تشيريبنينا من الأراضي الأوكرانية باستخدام القوة.

وأردف الدبلوماسي الروسي قائلا: "تتواصل في أوكرانيا عملية تطهير الفضاء الإعلامي الداخلي، وبالدرجة الأولى ملاحقة الصحفيين الروس".

وذكر أن موسكو طلبت من مفوضة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي لحرية الصحافة دنيا مياتكوفيتش تقديم تقييم لطرد الصحفية الروسية من أوكرانيا، لكن مياتكوفيتش ردت بأنها مازالت تدرس الحادثة.

وفي هذا السياق قام تنظيم "كبير بيركوت" للقراصنة الإلكترونيين الأوكرانيين، بتسريب عدد من الوثائق السرية التابعة لوزارة الإعلام الأوكرانية، تتعلق بسبل رصد الصحفيين الأجانب وبالدرجة الأولى الصحفيين الروس، ومنعهم من القيام بمهامهم المهنية في أوكرانيا.

ومن تلك الوثائق تعليمات لرصد الصحفيين الأجانب "الذين ينخرطون في النشاط الإعلامي المعادي لأوكرانيا"، علما بأن العديد من الصحفيين الذين لا يظهرون الولاء لكييف، يضطرون لإخفاء مهنتهم لدى دخول الأراضي الأوكرانية لتجنب الترحيل مباشرة. ومن اللافت أن تلك التعليمات يمكن استخدامها لتوقيف أي شخص يحمل معه جهاز حاسوب محمول أو بطاقات ذاكرة أو أجهزة تصوير. كما تذكر الوثيقة مواد أخرى قد يشير وجودها بين بضائع المسافر إلى انتمائه لـ "وسائل إعلام معادية"، منها وجبات طعام جافة ومواد غذائية يمكن حفظها لمدة طويلة، وحقيبة الإسعاف الأولي، ومبالغ مالية بالنقد الأجنبي. ومن الصفات التي تشير إلى انتماء المسافر إلى "وسائل إعلام معادية لأوكرانيا"، تذكر الوثيقة ما يلي:

  •  يسافر إلى أو من مناطق جنوب أوكرانيا وجمهورية القرم
  • ينفي بشدة انتماءه إلى وسائل إعلام معادية لأوكرانيا 
  • يتحدث بوقاحة وطلاقة اللسان
  • يعرف قواعد المرور بنقاط التفتيش الجمركي والحدودي بصورة جيدة
  • يصر في محاولات لإقناع حرس الحدود بأن زيارته تحمل طابعا سياحيا أو شخصيا

ومن الوثائق التي سربها القراصنة أيضا قائمة بوسائل الإعلام يحظر اعتماد مراسليها في أراضي أوكرانيا. وتشمل تلك القائمة جميع وسائل الإعلام الرائدة الناطقة باللغة الروسية، بما في ذلك الخدمة الروسية لـ"بي بي سي" وإذاعة "صوت أمريكا" الناطقة باللغة الروسية ووسائل إعلام روسية معارضة للحكومة.

ولم تعلق كييف حتى الآن على صحة الوثائق التي سربها القراصنة، لكن يبدو أن تكثيف حملة ملاحقة الصحفيين الروس يدل على التزام المسؤولين الأوكرانيين بالتعليمات المذكورة.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون